أهمية صلة الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤١ ، ١٤ أبريل ٢٠١٩
أهمية صلة الرحم

أكد الإسلام في مواقف كثيرة على أهمية صلة الرحم ، وبما أن الأسرة هي اللبنة الأساسية للمجتمع فإن الحفاظ على تماسكها وترابطها جزء مهم لقيام مجتمع سوي متزن قادر على إعمار الأرض والقيام بواجب الاستخلاف فيها، وقد ورد في القرآن الكريم وعن الرسول صل الله عليه وسلم الحث المستمر على أهمية صلة الأرحام من والدين أو إخوة وأخوات أو الأقرباء بشكل عام.

ما المقصود بصلة الرحم ؟

  • هي الإحسان إلى الأقارب بشتى الوسائل المادية والمعنوية وهذا بناء على حالة الطرفين.
  • يكون الإحسان بالمال أو السؤال أو الزيارة أو الخدمة أو حتى السلام.
  • صلة الأرحام خلق إسلامي حث عليه الله ورسوله، ويجب على المسلم تفقد أحوال أقاربه وأرحامه بين حين وآخر ويسأل عليهم ويقدم لهم ما استطاع.

مواضع ذكر صلة الرحم في القرآن والسنة

وردت الكثير من الآيات التي تحث على صلة الرحم وتتوعد من يقوم بالقطيعة والتخلي عن هذا الخلق الكريم ومن هذه الآيات:

  • الدعوة إلىالإحسان للوالدين وهما أساس العائلة، قال الله تعالي: "وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً" [سورة الإسراء الآية: 23].
  • يدعو الله إلى التكرم وبذل المال للمحتاجين من ذوي القربى، قال الله تعالى: "وَآَتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى" [سورة البقرة الآية: 177].
  • يحذر الله من غضيه والابتعاد عن تقاه بقطيعة الأرحام، قال تعالى: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ" [سورة النساء الآية: 1]
  • صلة الأرحام من مسببات دخول الجنة بموازاة مع عبادة الله وإقام الصلاة والزكاة، فعن أَبِي أَيُّوبَ الْأَنْصَارِيِّ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ-، أَنَّ رَجُلًا قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَخْبِرْنِي بِعَمَلٍ يُدْخِلُنِي الْجَنَّةَ، فَقَالَ الْقَوْمُ: مَا لَهُ مَا لَهُ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- : أَرَبٌ مَا لَهُ؟ فَقَالَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- : تَعْبُدُ اللَّهَ لَا تُشْرِكُ بِهِ شَيْئاً، وَتُقِيمُ الصَّلَاةَ، وَتُؤْتِي الزَّكَاةَ، وَتَصِلُ الرَّحِمَ.

أهمية صلة الرحم

نظراً لذكر هذا الخلق في أكثر من خمسة عشر موضع من القرآن الكريم، فلا بد أن أهميتها كبيرة جداً وتتجلى فيما يلي:

  • إن صلة الرحم بالمال عن طيب خاطر وبدون منة أجرها مضاعف، فقد قال عليه الصلاة والسلام: إن الصدقة على المسكين صدقة، وعلى ذي الرحم اثنتان.
  • تعطي لعمرك قيمة وأهمية وذكر طيب، كما تبارك لك بعملك الصالح وأجره فقد ورد عَنْ عَائِشَةَ، أَنَّ النَّبِيَّ -صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ لَهَا: إِنَّهُ مَنْ أُعْطِيَ حَظَّهُ مِنْ الرِّفْقِ، فَقَدْ أُعْطِيَ حَظَّهُ مِنْ خَيْرِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، وَصِلَةُ الرَّحِمِ، وَحُسْنُ الْخُلُقِ، وَحُسْنُ الْجِوَارِ، يَعْمُرَانِ الدِّيَارَ، وَيَزِيدَانِ فِي الْأَعْمَارِ.
  • ارتبطت صلة الرحم بالإيمان بالله وقد ذكر ذلك الرسول محمد بقوله: "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه" رواه البخاري.
  • صلة الرحم من أعظم أسباب زيادة الرزق والبركة في العمر ، قال صل الله عليه وسلم: من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه. رواه البخاري
  • صلة الرحم من أسباب دخول الجنة بسلام، وقد ورد هذا في قوله صل الله عليه وسلم: يا أيها الناس أفشوا السلام ، وأطعموا الطعام ، وصلوا الأرحام ، وصلوا بالليل والناس نيام ، تدخلوا الجنة بسلام . رواه أحمد و ابن ماجة.

92557 مشاهدة