أهمية الحاسوب في التعليم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ يناير ٢٠٢٠
أهمية الحاسوب في التعليم

مفهوم التعليم

يُنظر إلى مفهوم التعليم على أنّه تلك العملية المُنظَّمة التي يتمُّ فيها نقل المعرفة المتخصصة إلى الطلاب عن طريق معلِّميهم، وتختلف طبيعة المعلومات التي يتعلمها الطلاب بناءً على طبيعة المرحلة التعليمية لكل فئة سنية وما يناسبها، حيث يبدأ التعليم المبكر للطفل إلى حين وصوله إلى مرحلة التعليم الجامعي المتخصص للانخراط بعد ذلك في سوق العمل، كما تختلف أساليب وطرق التدريس المُتَّبعة من قبل المعلمين وفقًا لما يراه كل معلم، ووفقًا لطبيعة المادة التي يتمُّ تدريسها، ومع وجود التكنولوجيا ظهرت العديد الوسائل التعليمية الحديثة نسبيًا ومن بينها الحاسوب، الأمر الذي دعا إلى البحث في أهمية الحاسوب في التعليم، وفي هذا المقال سيتمُّ تناول أهمية الحاسوب في التعليم.[١]

أهمية الحاسوب في التعليم

إنَّ أهمية الحاسوب في التعليم تتمثل في النقلة النوعية التي أحدثها استخدام جهاز الحاسوب في المنظومة التعليمية ككل، سواء كان ذلك من قبل المُعلمين أو الطلاب، ولم تكن أهمية الحاسوب في التعليم قابلة للقياس في بداياتها حيث كان استخدام جهاز الحاسوب في العملية التعليمية مقتصرًا على عدد قليل من المدارس أو المعاهد العلمية، فضلًا عن قلة أجهزة الحاسوب المُستخدمة في المدرسة الواحدة، الأمر الذي يجعل فائدة استخدام الحاسوب محدودة جدًا، ومع تقادم السنوات أخذت رقعة استخدام أجهزة الحاسوب في العملية التعليمية بالاتساع شيئًا فشيئًا، سواء كان ذلك من ناحية أعداد أجهزة الحاسوب، أو كفاءتها التي جعلتها أكثر تجاوبًا مع مختلف عناصر العملية التعليمية المُحوسبة.[٢]

وفي منتصف وأواخر التسعينيات من القرن الماضي أصبحت أجهزة الحاسوب متاحة في العديد من المدارس والكليات الجامعية، وعندها كان لا بُدَّ من زيادة معرفة الطلاب والمعلمين بكيفية التعامل مع جهاز الحاسوب لاستخدامه بشكل صحيح في إيصال ونقل المعرفة، وقد تسبّب استخدام الحاسوب إلى زيادة سلاسل العملية التعليمية، وفتح العديد من الآفاق الجديد من خلال توفّر بعض الوسائل التعليمية الإلكترونية، ليصبح جهاز الحاسوب في قلب العملية التعليمية، ويمثّل قناة الاتصال بين المعلم والطالب، ووسيلة الطالب المباشرة للحصول على المعلومات، الأمر الذي زاد من قدرة الطلاب على البحث في المصادر المعرفية، والوصول الذاتي إلى مصادر المعلومات على عكس العملية التعليمية القديمة المُرتكِزَة على المعلم أولًا وأخيرًا.[٢]

استخدامات الحاسوب في التعليم

بعد التعرّف إلى أهمية الحاسوب في التعليم والتغييرات التي شهدتها المنظومة التعليمية إثْرَ دخول جهاز الحاسوب كوسيلة للعلم والتعلُّم لا بُدَّ من ذكر بعض استخدامات الحاسوب في التعليم من أجل إيضاح أهمية الحاسوب في التعليم من الناحية العملية، ويمكن إبراز ذلك من خلال ما يأتي:[٣]

  • مساعدة المعلمين في إعداد المواد الدراسية والوسائل التعليمية.
  • استخدام تقنية العروض التقديمية وتوفير الوقت والجهد في كتابة المواد الدراسية وشرحها.
  • إمكانية عرض بعض المقاطع المرئية بالإضافة إلى الصور التوضيحية التي تساعد على شرح المواد الدراسية وما تحتويها.
  • استفادة الطلاب من منصات التعليم عن بعد من خلال ربط أجهزة الحاسوب بشبكة الإنترنت، والوصول بعد ذلك إلى هذه المنصات التعليمية والمدارس الافتراضية.
  • إجراء بعض الاختبارات المحوسبة بالاعتماد على أجهزة الحاسوب بدلًا من تلك الورقية، خاصة في بعض المواد التي تعتمد على استخدام البرمجيات الحاسوبية.

المراجع[+]

  1. "What is education? A definition and discussion", www.infed.org, Retrieved 27-01-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "COMPUTERS IN EDUCATION STUDY", www.nap.edu, Retrieved 27-01-2020. Edited.
  3. "What are the uses of computers?", www.quora.com, Retrieved 27-01-2020. Edited.