من هم ذوي الاحتياجات الخاصة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٩ ، ١٠ ديسمبر ٢٠١٩
من هم ذوي الاحتياجات الخاصة

ذوي الاحتياجات الخاصة

حظي هذا المصطلح في الآونة الأخيرة باهتمام واسع؛ وذلك لوجود نسبة كبيرة من الأفراد الذين ينطبق عليهم هذا المصطلح تعريفًا وخصائصًا، وشمل هذا الاهتمام إدراج ذوي الاحتياجات الخاصة ضمن اتفاقيات حقوق الإنسان وإيضاح حقوقهم، لكون المجتمع المحيط بهم معيقًا لهم في بعض الأحيان، برغم أن الحواجز التي تمنعهم من الوصول لأهدافهم أو عيش حياة طبيعية ممكنة التجاوز بفعل المنظمات الحكومية وغير الحكومية، وقد صنّفت منظمة الصحة العالمية هؤلاء الأشخاص بأكثر الفئات تهميشًا على مستوى العالم، بحيث يشكلون طيفًا واسعًا وظاهرةً مركبةً، تعرّف بوجود خلل في بنية الجسد أو وظائفه، يمنع المصاب به من القيام والمشاركة بأفعال الحياة اليومية، فيحدّ من نشاطه وقدراته وقابليته لاكتساب المهارات.[١]

صفات ذوي الاحتياجات الخاصة

غالبًا ما يوصف المصابون بمعاناتهم من مخرجات صحّية رديئة، قلّة المنجزات العلمية، انخفاض الدخل لقلة توفر عمل لهم مما يؤدي لارتفاع نسب الفقر والبطالة بينهم، ومن الصفات المشتركة الأخرى الآتي:[١]

  • التأخر في المشي والتكلّم أثناء فترة الطفولة، أو وجود صعوبة بالغة في القيام بهما.[٢]
  • أخذ وقتٍ طويل لإتقان المهارات العادية كمثل ارتداء الملابس أو الأكل دون الاستعانة بالآخرين.[٢]
  • مواجهة صعوبة في تذكر الأمور والأحداث.[٢]
  • عدم القدرة على القيام بالأفعال ضمن تسلسلٍ معين أو نسق رتيب.[٢]
  • حدوث مشاكل في السلوك كظهور نوبات غضبٍ مفاجئة.[٢]
  • احتياج جهد شاق للتفكير أو تحليل الأمور بمنطقيةٍ.[٢]
  • قد ترتبط الإصابة بوجود مشاكل صحية أخرى كالتشنجات والاضطرابات المزاجية.[٢]

أنواع الاحتياجات الخاصة

عادة ما ترتبط الإصابة بحدوث العجز النمائي، مما يعيق التطور الوظيفي للأعضاء، ويسبب القصور الجسدي، الإعاقة الذهنية، صعوبات في التحدث ومشاكل صحّية لاحقة، تستدعي مساعدة الآخرين، وفي الآتي الأنواع المتعلقة بذلك:[٣]

كيفية التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة

تكمن أهمية بدء المساندة للمصابين بالإعاقة في سبيل تعزيز قدراتهم وبثّ طاقاتهم وتحفيز قابليتهم للاعتماد على أنفسهم تاليًا، وبالطبع يحتاج الأمر للكثير من الصبر والالتزام، ومن الطرق الممكنة للتعامل الآتي:[٣]

  • قد يتعرض المصاب لمشاكل صحيّة: كالسرطان، الأمراض القلبية الخلقية، الحثل العضلي والتليف الكيسي، وقد تكون هذه الأمراض مزمنة كالربو، السكري، التقزّم والشلل الدماغي، أو مهددة للحياة كالحساسيّة من طعامٍ أو السمنة، وهنا يجدر بالمحيطين بالمصاب إجراء التحاليل الطبية الدوريّة، الزيارة المتكررة للعيادات الطبيّة، جلب الأدوات والأدوية اللازمة.[٤]
  • قد لا يستجيب المصاب من ذوي الاحتياجات الخاصة للسلوكيّات الواجبة من قبل المجتمعِ: كما إن اضطراباتٍ كفرط النشاط وتشتت الانتباه، متلازمة الجنين الكحولي ومتلازمة توريت تحتاج إلى منظوماتٍ معينةٍ من التعامل المرنِ، المناسب، الصبور والإبداعي، وذلك لتلافي تفاقم الأمر ودفع المصاب إلى عدم الانضباط في العمل أو المدرسة.[٤]
  • عندما يتعرض المصاب من ذوي الاحتياجات الخاصة إلى مشاكل تطورية أو نمائية: أي خللًا في اكتمال بنية الجسد كحدوث التوحد ومتلازمة داون، فإن المجتمع قد يهمشهم أو يفقد الإيمان بقابليتهم لمواجهة الصعوبات، وهنا يتوجب على المحيطين بالمصاب تهيئة البيئة المدرسية الملائمة، والجرعات الدوائية والسعي الدؤوب لدعمهم الذي يستحقونه ويريدونه.[٤]
  • على التعلم المتعلق بالمصابين بالإعاقة أن يكون متناسقًا ومتعاونًا: ما بين جهد المعلم المبذول في المدرسة ويتبعه جهد الوالدين في البيت، وذلك لتحقيق النتائج المثلى من الأمر، فقد تكون معاناة الطفل من عسر القراءة والكتابة أو خلل في منظومته السمعيّة تحديًا حقيقيًا، ولذا يحتاجون إلى أساليب تعليميةً مخصصة تناسب قدراتهم وتنميها، وتسهم في التغلب على طبائعهم العدوانية.[٤]
  • إن معاناة المصاب من الأرق، القلق، الاكتئاب ونوبات الغضب المفاجئة: يوجب على العائلة المحيطة به توفير الامكانيات المناسبة وسبل الراحة في سبيل حفظ مزاج المصاب ضمن الوضع الطبيعي، وتلافي تداعيات الأمر.[٤]
  • كلّ طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة يعدّ حالة فريدةٍ: وإن كان يعاني من ذات نوع الإعاقة الموجودة لدى طفلٍ آخر، وهذا يتطلب اهتمامًا دقيقًا بالتفاصيل، وتفهم حالات المصابين وأحوالهم، وقبولهم في البيئة المحيطة من مدرسةٍ، عمل وعائلة، والتخطيط الدائم لمستقبلهم وتأخير تفاقم أمراضهم وحدوث تداعياتها قدر الإمكان.[٤]
  • عادة ما يتصف والدا الطفل المصاب بالإعاقة بمرونة وشغفٍ وإصرار على تحقيق الأفضل لأولادهم: وذلك لجلب الراحة إليهم، وإشعارهم بأنهم ليسوا وحدهم في محنتهم، مما يدفعهم للأمام ويشعرهم بالدعم والقدرة على مواصلة الحياة بالإمكانات المتاحة والسعي الدائم والإيجابي لتحسينها.[٤]
  • إشراكهم بمجموعات مجتمعيّة تفاعلية: كالملتقيات الثقافية والزيارات الميدانية لحدائق الحيوانات، المتاحف والمراكز الطبيعية، وإطلاق قدراتهم الإبداعية ضمن ممارسة الفنون الإبداعية كالرسم والتمثيل.[٥]
  • البدء بتقسيم المهام إلى خطوات بسيطة وواضحة: تبني صورةً يستطيع المصاب بالإعاقة فهمها وإدراكها، ثمّ القيام بها، ومن المفيد هنا أيضًا توضيح المهام بمخطط صوري.[٥]
  • توجيه المصاب بالقيام بالمهام في البيت: إذ يتم التعليم هنا بالممارسة، وينصح بالبدء بالممارسات البسيطة والمتعلقة بأفعال الحياة اليومية كتناول الطعام والجلوس بهدوء وضبط الأعصاب.[٥]
  • الالتزام بتأمين طبّي: ويمكن اتخاذ هذا الإجراء احتياطًا من تفاقم مرض مزمنٍ أو عند ولادة الطفل مصابًا بأحد الاضطرابات الذهنية أو الجسدية.[٦]
  • المساندة في تحسين نمط حياتهم اليومي: ويمكن ذلك بمساعدتهم لإجراء التمارين الرياضية الممكنة، تناول حصص الأغذية المتوازنة والنوم بمعدلٍ كافٍ.[٦]

عوامل الإصابة بالإعاقة

تشير الحقائق الطبّية إلى أن ذوي الاحتياجات الخاصة يمتلكون معدلات ذكاء طبيعيةً أو أكثر من طبيعية لكن أدمغتهم تتعامل مع المعلومات بطريقة مختلفة، ومن هنا يختلف تأثير العوامل المسببة للإعاقة والتي منها الآتي:[٧]

  • ارتفاع مؤشر كتلة الجسم.[٨]
  • تدهور الحالة العقلية.[٨]
  • الاكتئاب.[٨]
  • الأمراض المزمنة، بالإضافة لأمراض القلب والأوعية الدموية.[٨]
  • نمط الحياة غير الصحّي، كاتباع التدخين وقلة ممارسة التمارين الرياضية.[٨]
  • انخفاض الحصص اليومية من الفواكه والخضراوات الطبيعية.[٨]
  • التقدم بالعمر.[٨]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "10 facts on disability", www.who.int, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Intellectual Disability", www.webmd.com, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Common Developmental Disabilities in Children", www.verywellfamily.com, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Challenges and Issues for Special Needs Children", www.verywellfamily.com, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Help Special Needs Kids Prepare for Community Inclusion", www.verywellfamily.com, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "Leading Causes of Disability", www.webmd.com, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  7. "Learning Disabilities", www.medicinenet.com, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج ح خ "For Seniors, Unhealthy Living May Lead to Disability", www.medicinenet.com, Retrieved 8-12-2019. Edited.