أهمية الثروة الحيوانية في السودان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:١٨ ، ٩ يناير ٢٠٢٠
أهمية الثروة الحيوانية في السودان

السودان

قبل الحديث عن أهمية الثروة الحيوانية في السودان سيتم التطرق إلى دولة السودان، إذ إنّها تقع شمال شرق قارة أفريقيا وهي أكبر دولة في قارة أفريقيا، وأكبر عاشر دولة من حيث المساحة من بين دول العالم، وعاصمتها الخرطوم ولغتها الأساسية العربية والإنجليزية وعملتها المتداولة الجنيه السوداني، وطقس دولة السودان هو طقس جاف وحار وأغلب مناطقها صحراء وموسم الأمطار مختلف من منطقة إلى أُخرى.[١] ويحيط بالسودان من الشمال مصر وليبيا من الشمال الغربي وتشاد من الغرب وجمهورية أفريقيا الوسطى من الجنوب الغربي وأثيوبيا من الجنوب الشرقي وجنوب السودان من الجنوب وأريتيريا من الشرق والبحر الأحمر من الشمال الشرقي، وتبلغ كثافة السكان 43 مليون نسمة والديانة الأساسية هي الإسلام.[٢]

الثروة الحيوانية

قبل ذكر أهمية الثروة الحيوانية في السودان يجب الحديث عن الثروة الحيوانية بشكل عام، فهي حيوانات مستأنسة كالماشية تُربى في بيئة زراعية ملائمة لإنتاج الحليب والفراء والجلود والبيض واللحوم والصوف، ويُطلق هذا المفهوم على الحيوانات التي يتم تربيتها داخل مزارع الأبقار والماعز، وفي الولايات المتحدة الأميركية يعتبرون الخيول نوع من أنواع الثروات الحيوانية ولا تدخل الدواجن والأسماك إلى هذه المجموعة، ويُعتبر تربية هذه الحيوانات والحفاظ عليها وذبحها أحد وسائل الزراعة الحديثة إذ إلى الآن تلعب دورًا ثقافيًا واقتصاديًا كبيرًا في العديد من المجتمعات.[٣]

تحولت مؤخرًا تربية المواشي إلى زراعة حيوانية مكثفة، وأدت ذلك إلى زيادة إنتاج هذه الحيوانات ولكنها أثرت سلبًا على راحة الحيوانات والبيئة والصحة العامة، وبسبب هذه المعاملات والأعلاف السيئة أدى ذلك إلى إنخفاض الثروة الحيوانية إلى حد كبير ومع حلول عام 2030 سيطرأ إنخفاض على أعدادها ورجوع في كفاءة الإنتاج، وتُعاني أيضًا الثروة الحيوانية من الحيوانات المفترسة والصيادين إذ يُعد الذئب الرمادي والدب الشرير والكوغار تهديدًا كبيرًا على هذه الثروة وبالأخص للماشية.[٣]

أهمية الثروة الحيوانية في السودان

إنّ أهمية الثروة الحيوانية في السودان تشمل العديد من الزوايا؛ إذ إنّ الحياة البرية تشمل عدد من الأنواع معظمها من الثدييات والطيور والزواحف الشائعة في أفريقيا الوسطى، إذ إنّ هنالك ما لا يقل عن 267 نوعًا من الثدييات، حيث إنّه في عام 2005 قُدر عدد الماشية 47 مليون رأس من الغنم و42 مليون رأس من الماعز و3.3 مليون من الإبل و 37 مليون دجاجة، حيث تمتلك القبائل الرعوية البدوية أو الحاكمة الجزء الأكبر منها، وتكمن أهمية الثروة الحيوانية في السودان في[٤]:

  • لدى الأغنام السودانية معاطف شعرية كثيفة تُستخدم في صناعة الملابس الشتوية الثقيلة.
  • يؤخذ من الأغنام السودانية اللحوم الطازجة ويُحصل منها على الصوف.
  • في عام 2005 شملت منتجات الثروة الحيوانية ما يقدر بنحو 3264000 طنًا من حليب البقر، و 714000 طنًا من اللحوم، و47000 طنًا من البيض.
  • يُشكل تصدير المواشي دخلًا مهمًا للحكومة السودانية.

المراجع[+]

  1. "Geography of Sudan", www.thoughtco.com, Retrieved 30-12-2019. Edited.
  2. "Sudan", www.wikiwand.com, Retrieved 30-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Livestock", www.wikiwand.com, Retrieved 30-12-2019. Edited.
  4. "Sudan", www.encyclopedia.com, Retrieved 30-12-2019. Edited.