أهمية التواصل الإجتماعي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٢ ، ٥ فبراير ٢٠٢٠
أهمية التواصل الإجتماعي

التواصل الاجتماعي

أصبح التّواصلُ الاجتماعي في غالبيّته محصورًا في مجموعةٍ من الوسائل تدعى بوسائل التواصل الاجتماعيّ؛ وهي مجموعةٌ من التّطبيقات تعمل على تسهيل التّواصل بين النّاس في شتّى بقاع الأرض بطرقٍ مختلفةٍ ومتنوّعة، ومنها: المكالمات الصوتيّة أو تلك المدعّمة بالصورة أو المنشورات وغير ذلك، وأصبح وسيلةً لا بدّ منها في كل مجالات الحياة، من تعليم، وتعلّم، وتجارةٍ وسياحةٍ وغيرها الكثير، ولكنّ وسائل التّواصل سيفٌ ذو حدّين، والإنسان حكيم نفسه، فهو وحدَه يمكن أن يجعل منها وسائل تفيده وتعينه بأشياء مفيدةٍ في علمه وتغني معرفته، وباستطاعته تحويلها إلى طاعونٍ يقتل وقته وأيامه، وفيما يـأتي سيتناول المقال النّاحية الإيجابيّة لتلك الوسائل مبينًا أهمية التواصل الاجتماعي.[١]

وسائل التواصل الاجتماعي

مع مرور الزّمن تنوّعت وتعدّدت وسائل التواصل الاجتماعيّ، وانتشرت بشكلٍ واسع، بخدماتٍ وإمكانيّاتٍ عديدة، فأصبحت ذات استخداماتٍ شتّى، وقبل الحديث عن أهمية التواصل الاجتماعيّ، لا بدّ من الحديث عن مجموعةٍ من وسائل التواصل بلمحةٍ سريعة، ومنها:[١]

  • الفيسبوك: شبكةٌ اجتماعيّةٌ واسعة، أسّسها المدعوّ "مارك زوكربيرغ"، أسس شركة فيس بوك عام 2004، ثمّ بدأت تتحول إلى شركةٍ تضم غالبيّة وسائل التّواصل، والفيسبوك من التطبيقات الأكثر انتشارًا؛ يساعد على نشر المنشورات والصور والفيديوهات، وأُدخل إليه فيما بعد خاصيّة البثّ المباشر.
  • الإنستغرام Instagram: وهو من التّطبيقات الرائجة جدًا، أنشِئ من قِبَل شركةِ فيسبوك، ويتيح نشر الصور والفيديوهات، كما يمتاز بقدرته على إضافة التعديلات عليها، كما لمستخدميه القدرة على التّواصل عبر الرسائل النصيّة والصوتيّة أيضًا.
  • اليوتيوب: أسسه عام 2005 كلًّا من جواد كريم وستيفن تشن وتشاد هارلي، واشترته فيما بعد غوغل، وهو عبارةٌ عن موقعٍ يعرض الكثير من الفيديوهات، ويمتاز بخاصيّة البثّ المباشر أيضًا، يستطيع أيُّ شخصٍ إنشاء حسابٍ على اليوتيوب، وعرضَ ما يشاء من فيديوهات، مع احترام أخلاقيّات الموقع.

أهمية التواصل الاجتماعي

إنّ مواقع التواصل الاجتماعيّ بحرٌ من الفوائد والوسائل التّعليميّة، وسوقُ عملٍ واسع، على الإنسان استغلاله بشتّى الطرق، وليس استخدامه كوسيلةٍ للتّسلية فقط، وفيما يأتي سيعرض المقال بعض النقاط التي تشرح أهمية التواصل الاجتماعيّ، وفوائده المتنوعة في الكثير من المجالات، ولا سيما في مجال العمل وإنشاء المشاريع، ومنها:[٢]

  • على صعيد التوظيف: تسهم وسائل التواصل الاجتماعيّ في توفير الجهد والوقت للحصول على الوظيفة المناسبة، باختيار الشخص المناسب؛ بحيث يوفّر الشخص والجهة المسؤولة عن العمل الكثيرَ من الجهد والوقت في إجراء المقابلات مع مئات الأشخاص.
  • التسويق: والتسويق عبر شبكات التواصل أصبح أكثر ما تعتمد عليه الشّركات والتجّار؛ حيث يصل اسمهم ومنتوجاتهم إلى أكبر عددٍ من الناس بأقلِّ وقت، كما لتلك الوسائل ميّزاتٌ مهمةٌ في تحديد اهتمامات كل شخص، وتوجيهه إلى الأماكن المناسِبة له؛ حيث تحدد ذلك بحسب تفاعله وتعليقاته وإعجابه، فتزوّده دومًا بعناوين الصفحات المناسبة لاهتماماته، والمرصودة من خلال نشاطاته على مواقع التّواصل.
  • التفاعل المباشر: فمن خلال وسائل التّواصل الاجتماعيّ، يتمكّن الإنسان -ولا سيما صاحب مشروعٍ تجاريٍّ ما- من التّواصل مع المستهلكين مباشرةً، ومعرفة مدى نجاح عملهم، وجودة منتجاتهم، وصداها على أرض الواقع من خلال تفاعل المستهلكين أو العملاء في المواقع المخصّصة لذاك المُنتَج، من دون الحاجة إلى وسيط.
  • الحصول على شُركاء وبناء علامةٍ تجاريّة: فمن خلال تلك الوسائل، يستطيع الإنسان التّعرّف على الشركاء االمناسبين للعمل معه، من حيث المكان، والتوجّهاتُ التجارية وغيرها، وكل ذلك وغيرُه يساعد في بناء علامةٍ تجاريّة، وتحقيق نجاحٍ على المدى السّريع، وبشكلٍ مواكبٍ للعصر، وبذلك يكون قد عرض المقال أهمية التواصل الاجتماعيّ.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "ما هي وسائل التواصل الاجتماعي"، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 05-02-2020. بتصرّف.
  2. "5 فوائد لشبكات التواصل الاجتماعي للنجاح بمشروعك!!"، www.sayidaty.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-02-2020. بتصرّف.