أهمية إعادة التدوير

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٤ ، ٢١ سبتمبر ٢٠٢٠
أهمية إعادة التدوير

إعادة التدوير

ما هي الموادّ التي يمكن تدويرها؟

إعادة التدوير هي تقنية لتحويل المخلفات إلى مواد مفيدة وجديدة للتخلص من النفايات، والتي تسهم في تقليل الغازات الدفينة وتمنع من هدر المواد التي تفيد في التقليل من استهلاك المنتجات الخام الجديدة، كما أنها تقلل من استهلاك الطاقة، تلوث الهواء والمياه، والهدف الرئيس من عملية إعادة التدوير هو الاستدامة البيئية من خلال استبدال المواد الخام بمخرجات النفايات، وهنالك العديد من المواد التي يمكن إعادة تدويرها مثل: الورق، الزجاج، الكرتون، البلاستيك، المعادن، البطاريات، المنسوجات والإلكترونيات، وسيتم الحديث هنا عن أهمية إعادة التدوير.[١]

أهمية إعادة التدوير

كيف يحافظ التدوير على البيئة؟

عندما يتحوّل شيء مستهلك وقديم إلى جديد يمكن الاستفادة منه فهذا يعود على البيئة بفوائد كثيرة، فالمواد والموارد الطبيعية لا تُخسر، حيث يتم توفير الطاقة ويقلل من التلوث البيئي في عملية التصنيع للمنتجات الجديدة، وتقليل كميات النفايات في المكبات والمحارق، وأيضًا يسهم في الحفاظ على بيئة وحياة آمنة ويحفظ الموارد الطبيعية من التدهور كالأخشاب والمعادن والمياه.[٢]

ومن ناحية أخرى فإن من أهمية إعادة التدوير زيادة الأمن الاقتصادي عن طريق خلق وظائف وشواغر عمل جيدة في إعادة التدوير والتصنيع، والاستفادة من مصدر محلي للمواد المجددة، وبالإضافة إلى دعم الصناعات المحلية والحفاظ على الموارد القيمة والمهمة للحياة البرية، كما أنه عندما يتم جمع المواد القابلة للتجديد وإعادة التدوير المحلية فهذا أيضًا يؤثر بشكل عالمي.[٣]

مراحل إعادة التدوير

تعتمد عملية إعادة التدوير على ثلاثة خطوات أساسية، والتي صدر من خلالها حلقة مستمرة عالمية مكونة من ثلاثة أسهم، التي تمثل الرمز المألوف لإعادة التدوير، وهذه الخطوات الثلاثة.[٤]

الجمع والمعالجة

في البداية يتم جمع المواد التي يمكن إعادة تدويرها من النفايات المختلطة، ويتم فصل المخلفات من مصدرها كالمنازل وأماكن العمل وجمعها بشكل منفصل، وذلك من خلال وضع كل نوع من المواد القابلة للتدوير في حاوية منفصلة مثل: الزجاج، البلاستيك، الورق، العلب المعدنية وغيرها، فهذه الطريقة تقلل من صعوبة جمع النفايات التي يواجهها جامعو القمامة، ومن ثم يتم إرسال المواد التي تم فرزها إلى منشأة إعادة التصنيع والتدوير، فهذه المواد يتم شراؤها وبيعها كمواد خام.[٤]

إعادة التصنيع

هذه الخطوة الثانية لإعادة التدوير، حيث يتم تصنيع المزيد من المنتجات المعاد تدويرها في الوقت الحالي، فأغلب الأدوات المنزلية المستخدمة بكثرة هي مواد معادة التصنيع مثل: الأوراق والصحف والمناشف الورقية، علب المشروبات الغازية كالألمنيوم والبلاستيك والزجاج، العلبة المعدنية الصلبة، العلب البلاستيكية، كما أن هناك طرق حديثة في استعادة المواد القابلة لإعادة التدوير مثل الزجاج التي تستخدم في إسفلت الطرق أو البلاستيك المدور في السجاد والمقاعد.[٣]

إعادة شراء المنتجات المعاد تدويرها

كيف تعرف أن المنتج الذي تريد شراءه مدوّر؟

لكي تتم عملية التدوير المستمرة وتصبح ذات معنى وفائدة يجب أن يتم شراء المنتجات المعاد تصنيعها من قبل المستهلكين للسلع، وهناك عدة مصطلحات تدل أن هذا المنتج صنع عن طريق عملية إعادة التدوير، ومن هذه المصطلحات ما يأتي:[٣]

  • المنتج مصنع من مواد مدورة Recycled-content product: يدل هذا المصطلح أن المنتج تمت صناعته من مواد خضعت لإعادة التدوير بغض النظر عن مصدرها، ومن الممكن أن تكون من مراكز جمع النفايات أو مخلفات المصانع، ويوضح اللاصق الموجود على المنتج نسبة المواد المدورة والمستخدمة في تصنيع هذا المنتج.
  • المنتج يحتوي على مواد مستهلكة Post-consumer content: هذا يعني أن المنتج يحتوي على مواد معاد تدويرها تم جمعها من قبل مراكز متخصصة بجمع المواد القابلة للتدوير، من المستهلكين والمنازل والشركات، وذلك عن طريق برنامج إعادة التدوير.
  • المنتج القابل لإعادة التدوير Recyclable product: تعني أن المنتج يمكن إعادة جمعه ومعالجته وتصنيعه مرة أخرى بعد استخدامه، وليس بالضرورة أن يكون المنتج يحتوي على مواد معاد تدويرها.

المراجع[+]

  1. "Recycling", en.wikipedia.org, Retrieved 07-02-2020. Edited.
  2. "How to Recycle and Why You Should Do It", www.thesca.org, Retrieved 07-02-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Recycling Basics", www.epa.gov, Retrieved 07-02-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Recycling Processes"، fa.oregonstate.edu، Retrieved 07-02-2020. Edited.