أنواع ومظاهر ضغوطات الحياة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٩
أنواع ومظاهر ضغوطات الحياة

ضغوطات الحياة

الضغط أو التوتر هو إحساس ناتج عن استجابة الجسم لحالات معينة، وهو من المشاكل التي تصيب بعض الأشخاص، لأنه يمكن لبعض الأمور أو الضغوطات التي تسبب التوتر أو الإجهاد لشخص معين أن لا تسبب أي شيء لشخص آخر، ولا يمكن اعتبار كل حالات التوتر أو الضغط حالات أو مشاعر سيئة، لأنه يمكن أن يساعد الإحساس بذلك على التصرف بشكل سريع في حالات الطوارئ أو انجاز عمل قبل اقتراب موعد انتهائه، ويمكن أن تؤثر مظاهر ضغوطات الحياة المختلفة على صحة الفرد الجسدية والعقلية وطريقة سلوكه، ولا يمكن التخلص بشكل كامل من ضغوطات وتوتر الحياة ولكن يمكن العمل على تقليل تأثيرها على الشخص وصحته، وسيتم الحديث في هذا المقال عن أنواع ومظاهر ضغوطات الحياة.[١]

أنواع ومظاهر ضغوطات الحياة

الضغوطات هي ظروف أو أحداث تحصل في محيط الشخص وتسبب الإجهاد أو التوتر، ويستجيب جسم الشخص للضغوطات بشكل مختلف ومن أنواع ومظاهر ضغوطات الحياة الآتي:[٢]

  • الضغوطات الحادة: ويُعرف هذا النوع من الضغوطات بإستجابة القتال أو الطيران، وهو رد فعل الجسم بشكل فوري على تهديد أو تحد أو تخويف، وتكون الإستجابة لهذا الضغط فورية، ومن الأمثلة عليها الذهاب لمقابلة عمل أو الحصول على مخالفة سرعة، والتعرض لمرة واحدة لهذا النوع من الضغوطات لا يسبب أي مشاكل للشخص، ولكن التعرض المتكرر لهذه المشاكل قد يسبب مشاكل في الصحة العقلية للشخص ومشاكل جسدية مثل صداع التوتر أو مشاكل في المعدة أو الإصابة بالأزمة القلبية.
  • القلق المزمن: قد تكون بعض أنواع ومظاهر ضغوطات الحياة المعتدلة جيدة بالنسبة للشخص فهي تقوم بتحفيز الشخص للعمل والقيام بالواجبات المترتبة عليه، وتساعد على تنشيط الشخص بشكل كبير، ولكن تحدث المشكلة عند زيادة أنواع وأعداد هذه الضغوطات وبقائها، وهذا النوع هو النوع المزمن من الضغوطات، ويؤدي هذا النوع إلى الإصابة بمشاكل صحية مثل الصداع والأرق.
  • التغييرات الجذرية في الحياة: يمكن أن تكون هذه التغييرات إيجابية كالزواج والحمل، أو الحصول على ترقية في العمل، أو يمكن أن تكون سلبية كوفاة أحد أفراد الأسرة أو الطلاق.
  • الأحداث غير المتوقعة: وهي الأمور التي تحدث من دون تحكم أو تخطيط مسبق مثل زيارة مفاجئة من بعض الضيوف أو ارتفاع ايجار البيت الذي يسكن فيه الإنسان، أو اقتطاع جزء من راتب الشخص.
  • مكان العمل: من أكثر أنواع ومظاهر ضغوطات الحياة هي ضغوطات العمل والتي تشمل على الجهد والوقت الذي يستغرقه العمل، الرسائل الإلكترونية التي ليس لها نهاية، المواعيد والإجتماعات الكثيرة والمدير المتطلب.

كيفية التعامل مع ضغوطات الحياة

هناك العديد من الطُرق والخطوات التي يمكن اتباعها في علاج وتقليل أكثر ضغوطات الحياة على صحية الشخص الجسدية والنفسية، ومعرفة ماذا يوتر ويضغط الشخص هي المفتاح لمعالجة هذه المشاكل وهذه الطرق هي كالآتي:[٣]

  • تقنيات الإسترخاء: وهي عبارة عن عدد من الأنشطة التي تساعد على استرخاء الشخص والذي بدوره يساعد بشكل كبير على خفض ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، وسرعة التنفس، والتقليل من نسبة إفراز هرمونات التوتر في الجسم، وهذه الأنشطة تشمل على أداء اليوغا، التأمل وتمارين التنفس العميق.
  • وضع أهداف محددة: يساعد تحديد أهداف معنية وواضحة على خلق شعور إيجابي من الإلتزام، ويخلق الشعور بالقدرة على التحكم في الحياة داخل الشخص، فلذلك ينصح الأطباء بتحديد عدد من الأهداف في الحياة المهنية والعاطفية للشخص.

المراجع[+]

  1. "What’s Your Stress Type?", www.healthline.com, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  2. "Stress management", www.mayoclinic.org, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  3. "Managing stress", www.health.harvard.edu, Retrieved 23-12-2019. Edited.