أنواع الدراجات الهوائية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٤ ، ١٩ نوفمبر ٢٠١٩
أنواع الدراجات الهوائية

الدراجات الهوائية

تعدّ الدراجات الهوائية من أبسط وسائل الرياضة التي انتشر استخدامها في العصور الحديثة، وهي إلى جانب ذلك يتم استخدامها في السفر لمسافات طويلة، فهي بمثابة التطور التدريجي لهواية الركض التي مازالت موجودة حتى الآن، لكن يُفضّل البعض هواية الدراجات لسرعتها وسهولتها في نفس الوقت، فهي تقطع مسافات طويلة في وقت ضئيل لسرعاتها الهائلة التي تختلف من دراجة لأخرى، وهي تتطلب بعض المجهود البدني من أجل دفعها طول الطريق، وذلك لكي تمتص الدراجة تأثير احتكاكها بالأرض، وذلك يتطلب طاقة لتحقيق ذلك، وسيتناول هذا المقال أنواع الدراجات الهوائية.[١]

تاريخ الدراجات الهوائية

انتشرت وسائل نقل قديمة تستخدم عجلتين فقط في تحريكها، وقد اخترع تلك العربات الألماني كارل فون درايس، وهو رائد تصميم الدراجات الحديثة، فقد قدم درايس تصميم أول دراجة له في صيف عام 1817 وفي باريس في عام 1818، حيث كان متسابق الدراجات يجلس فوق إطار خشبي مدعوم بعجلتين، وقد تم صناعة أول عربة دفع ذات عجلتين بواسطة المصمم كركباتريك ماكميلان في عام 1839، وقد ارتبطت تلك العربات بأول حالة مسجلة لجريمة مرورية أبلغت عنها إحدى الصحف في غلاسكو في عام 1842، وفي أوائل ستينيات القرن التاسع عشر نقل الفرنسيان بيير ميشو وبيير ليمنت تصميم الدراجات في اتجاه جديد عن طريق إضافة محركات تعتمد في تصميمها على الهندسة الميكانيكية، وقد كان لدى مخترع فرنسي آخر يُدعى دوغلاس غراسو نموذج أولي لدراجة بيير ليمنت قبل عدة سنوات، وقد تم تصميم العديد من الاختراعات باستخدام الدفع بالعجلات الخلفية، ثم تم تصميم دراجات أخرى تتميز بإطار من الفولاذ يتم تركيبه على عجلات مع إطارات مطاطية صلبة، وفي عام 1868 قام رولي تيرنر وكيل شركة كوفينتري بتطوير صناعات الدراجات في مصانع متخصصة بانجلترا.[٢]

مكونات الدراجات الهوائية

قبل توضيح أنواع الدراجات الهوائية ينبغي توضيح أنّ لدى كل دراجة هوائية تصميم خاص بها يجعلها فعالة ومميزة لا سيّما مع أسعارها التي تكون غير مكلفة في الكثير من الأحيان، ويمكن توضيح المكونات الأساسية للدراجات الهوائية فيما يأتي:[٣]

الإطار

عادةً ما تكون إطارات الدراجات الهوائية مصنوعة من الصلب منخفض الكربون، ويُستخدم في بعض إطارات الدراجات سبائك الألومنيوم أو الموليبدينوم، كما تُستخدم مواد أكثر تكلفة مثل مركبات التيتانيوم والألياف الكربونية، والتصميم الأكثر شيوعًا لها وهو الإطار التقليدي الذي يتكون من مثلثين من الإطارات، ويتكون المثلث الرئيس من الأنبوب العلوي وأنبوب المقعد والأنبوب السفلي، بينما يتكون المثلث الخلفي من أنبوب المقعد، ويكون موضع السرج فوق أنبوب المقعد.[٣]

نظام الدفع

طوّر عدد من المخترعين مجموعة متنوعة من الأساليب المختلفة لنقل أكبر قدر من الطاقة من أرجل الراكب إلى الدراجة لتتميز بالكفاءة العالية والتكلفة المنخفضة والسرعة كذلك، بالإضافة إلى التصميمات المختلفة التي تسمح لراكب الدراجة الهوائية بتغيير السرعة مع تغيير التضاريس، حيث يتم التحكم في السلسلة الأمامية من خلال تغيير حجم العجلة المسننة، ويمكن للعجلة الخلفية الدوران بشكل أسرع، وتحتوي الدراجات الحديثة على حوالي 10 عجلات مسننة.[٣]

الفرامل

تستخدم الدراجات الهوائية عادةً فرامل كوستر داخل المحور الخلفي، ويتم تنشيط الفرامل عن طريق بدالات خلفية، وفي البلدان النامية غالبًا ما تستخدم الفرامل قضيب في تصميمها، وتربط القضبان ذراع المقود مع الركائب التي تسحب منصات الاحتكاك من الداخل، ويتم تشغيل الفرامل الأمامية والخلفية على الدراجات الأخرى بواسطة الكابلات المتصلة بذراع الفرامل على كل المقود، والفرامل الفرجار تضغط اثنين من المنصات ضد جانبي الحافة، والفرامل الأسطوانية على الجانب الداخلي للأسطوانة الفولاذية أقل شيوعًا.[٣]

أنواع الدراجات الهوائية

يمكن تصنيف أنواع الدراجات الهوائية غالبًا بحسب الغرض الذي يتم استخدامها فيه، وهي تختلف تبعًا لأسباب أخرى بخلاف الهدف من استخدامها، حيث يمكن تصنيفها حسب عدد الدرّاجين أو الشكل العام للدراجة أو التروس المستخدمة بها أو عن طريق الدفع وهي الوسيلة الأهم في تصنيف أنواع الدراجات الهوائية، وتشمل أنواع الدراجات الهوائية الأكثر شيوعًا: الدراجات الجبلية ودراجات السباقات والدراجات السياحية والدراجات الهجينة ودراجات الطراد، فهذه هي أشهر أنواع الدراجات الهوائية، أما أنواع الدراجات الهوائية الأقل شيوعًا فهي: الترادمات والدراجات المنخفضة والدراجات الطويلة والعتاد الثابت والطرز القابلة للطي والدراجات البرمائية ودراجات الشحن والدراجات الكهربائية، فهذه هي الأقل استخدامًا بين سائر أنواع الدراجات الهوائية، أما الدراجات البخارية والدراجات ذات العجلات الثلاث والدراجات الرباعية فهي لا تنتمي لأنواع الدراجات الهوائية بشكل كامل لاختلافها عنها، حيث تحتوي كل منها على عجلة واحدة أو ثلاث عجلات أو أربعة، لكن يُشار إليها غالبًا باسم الدراجات.[٤]

فوائد رياضة الدراجات الهوائية

بعد توضيح أنواع الدراجات الهوائية ينبغي توضيح أن أهم ما يميز الدراجات الهوائية هو سهولة ركوبها في أي مكان تقريبًا وفي أي وقت من السنة ودون إنفاق الكثير من المال، ويمكن توضيح فوائد رياضة الدراجات الهوائية فيما يأتي:[٥]

  • زيادة قوة العضلات: يُحسِّن ركوب الدراجات الهوائية وظيفة العضلات تدريجيًا، فركوب الدراجات المنتظم يقوّي عضلات الساق وهو مثالي لحركة مفصل الركبة، بالإضافة لتقوية عضلات الفخذين.
  • سلامة القلب والأوعية الدموية: يساعد ركوب الدراجات الهوائية على تنظيم ضربات القلب بطريقة ثابتة ويساعد على تحسين صحة القلب وتحسين الأوعية الدموية بنسبة 3-7% مما يرفع معدل ضربات القلب لزيادة القدرة على التحمل.
  • حرق السعرات الحرارية: ركوب الدراجات هو وسيلة جيدة ليفقد الشخص تلك السعرات الزائدة غير المرغوب فيها، حيث تحرق رياضة الدراجات الهوائية حوالي 300 سعر حراري كل ساعة.

رغم فوائد رياضة الدراجات الهوائية فالكثير من الناس يؤجلون ممارسة بعض الألعاب الرياضية المتعلقة بالدراجات الهوائية بسبب اعتقادهم أنها تتطلب مستوى عالي من المهارة في قيادتها، لكن في حقيقة الأمر لا تتطلب أي رياضة متعلقة بالدراجات الهوائية الكثير من المجهود الشاق أو الوقت أو المهارة العالية، إذ يمكن ممارسة تلك الرياضة لوقت يصل إلى نصف ساعة أو أقل وفق ما تقتضيه ظروف الشخص نفسه[٥].

المراجع[+]

  1. "Why is it so much harder for me to run than cycle?", www.quora.com, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  2. "Bicycle", en.wikipedia.org, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Bicycle", www.britannica.com, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  4. "Bicycle", www.wikiwand.com, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "What is the advantage of Cycling?", www.quora.com, Retrieved 18-11-2019. Edited.