أفكار خلّاقة للتقليل فضلات الطعام واستغلاله بأكبر حجم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣١ ، ٨ أغسطس ٢٠٢٠
أفكار خلّاقة للتقليل فضلات الطعام واستغلاله بأكبر حجم

فضلات الطعام

قدمت منظمة الصحّة للأغذية والزراعة تقديرًا لمقدار فضلات الطّعام والأغذية المفقودة في عام 2011 بحوالي 1/3 غذاء العالم في كل عام، لقد أصبحت هذه الظاهرة قضيّة مثيرة للقلق ولتجنِّب تفاقم المشكلة تم وضع خطة للتنمية المستدامة لعام 2030 لزيادة الوعي العالمي بهذه المشكلة، تضمنت أهداف هذه الخطِّة بدايةً خفض نصيب الفرد من النفايات الغذائيِّة إلى النصف والحد من الخسائر الغذائيّة، ولتقدير ذلك تم وضع مؤشرين الأوِّل مؤشر فقدان الأغذية FLI ومؤشر نفايات الأغذية FWI، يعرف فقدان الغذاء ب Food loss؛ وهو عبارة عن انخفاض نوعيّة أو كميّة الغذاء الناتج عن القرارات والإجراءات التي يتخذها مورد الأغذية، ويشير إلى أي طعام يتم التخلص منه أو حرقه ولا يمكن الاستفاده منه، بينما تعرف فضلات الطّعام ب Food waste؛ تنتج بعدّة طرق وتشير إلى انخفاض كمية أو نوعية الغذاء الناتج عن القرارات والإجراءات التي يتخذها تجار التجزئة ومقدمين خدمات الأغذية والمستهلكين، سيؤدّي تقليلها تحسين سبل العيش وإدارة الموادر بطريقة أفضل.[١]

أفكار خلّاقة للتقليل فضلات الطعام واستغلاله بأكبر حجم

يتجاهل الكثير من الناس كميِّة الطعام التي يقومون برميها يوميًّا من بقايا الطِّعام أو من منتجات فاسدة، يعود الحد من إهدار الطّعام المتلف أو تقليل فضلات الطعام الناتجة بشكل بومي على الإنسان والبيئة والمجتمع بالعديد من الفوائد المختلفة مثل؛ توفير المال، تقليل انبعاث غاز الميثان والكربون، الحفاظ على الطاقة والموارد المختلفة، منع حدوث التلوث المرتبط بزراعة المواد الغذائيِّة وتصنيعها ونقلها وبيعها وأخيرًا دعم المجتمع من خلال جمع الطعام والقيام بالتبرع به للمحتاجين،[٢] ولذلك لا بدِّ العمل على وقف إهدار الطعام واتباع أهم النصائح الآتية التي تسهم في تقليل فضلات الطعام الناتجة واستغلالها بطرق مناسبة:

إعادة تدوير فضلات الطعام

عند وصول فضلات الطعام إلى دافن النفايات المخصصة تتحلل طبقة ضخمة من النفايات العضويّة وتنتج غازات دفيئة كالميثان والمؤدية إلى الاحتباس الحراري، يمكن العمل على تحويل فضلات الطعام بعيدًا عن المدافن وبالتالي؛ تقليل البصمة الكربونية، التقاط الطاقة المتجددة واستعادة العناصر الغذائية الأساسية إلى التربة،.وبالتالي تقليل انبعاثات الدفيئة، يمكن نيل ذلك عن طريق إعادة تدوير الفضلات بأربع طرق؛[٣]

  • إعادة التدوير واستخدام الفضلات سمادًا للحديقة والمزروعات.
  • اعادة التدوير واستخدام الفضلات أو بيعها علفًا للحيوانات.
  • تحويل فضلات الطعام إلى غاز حيوي لتوليد الطاقة.
  • إرسال مواد تغليف المواد الغذائية إلى شركات إعادة التدوير لإنتاج منتجات ورقيِّة مفيدة كالكرتون والصحف والمجلات.

تنظيم المطبخ اعتمادًا على طريقة FIFO

تساعد عملية تنظيم المطبخ بطريقة صحيحة الأشخاص على تتبّع الأطعمة الموجودة في المنزل وعلى تحديد الأطعمة الجاهزة للأكل، تعد طريقة FIFO اختصارًا ل first in، first out؛ وهي عبارة عن طريقة مفيدة لتنظيم الأطعمة، تعتمد الكثير من المطاعم ومحلات البقالة على هذا النظام لتقليل فضلات الطّعام وهو عبارة عن عمليّة تستهدف وضع الأطعمة التي تم شراؤها حديثًا في الجزء الخلفي من الخزانة او الثلاجة بهدف استخدام الجزء الأمامي أولًا واستهلاك الأطعمة السابقة لضمان استهلاك جميع الموجود دون اللجوء لإتلاف الأطعمة أو التخلص منها بسبب انتهاء تاريخ الصلاحيّة.[٤]

تخزين الطعام بشكل صحيح

يوجد لدى جميع الأشخاص وفي كل منزل بعض السلع القابلة للتلف ومنها ما هو سريع التلف؛ لذلك لا بدّ من اتخاذ طريقة مناسبة لتخزين الأطعمة لتجنّب تعرّضها للتلف تتمثّل ب؛ الحفاظ على درجة حرارة الثلاجة أقل من 5 درجات مئويّة، تخزين الأطعمة المطبوخة على رفوف الثلاجة وتحديدًا فوق الأطعمة النيئة، تخزين الأطعمة في أوعية محكمة الإغلاق، ووفقًا لوكالة حماية البيئة الأمريكيّة فإنّ بعض الفواكه تبعث غازات طبيعيّة تجعل الأطعمة القريبة تتعرّض للتلف بشكل أسرع، ولهذا لا بدّ من تخزين بعض الأطعمة كالتفاح، الموز والطماطم بعيدًا عن المواد سريعة التلف بهدف إبقائها طازجة.[٥]

تجميد الفائض وتناول بقايا الطعام

يساعد تجميد الأطعمة في الحفاظ عليها لاستخدامها في وقت لاحق وحمايتها من التعرّض للتف، يمكن أن يتم استخدام طريقة التفريز للحفاظ على مجموعة متنوعة من الأطعمة كالفواكه والخضروات والخبز واللحوم وبعض الأطباق المطبوخة بشكل جيّد يطيل عمرها الافتراضي، كما أن تجميد الفواكه والخضروات الإضافية بغير موسمها المحلي يقلل من الحاجة لشرائها خارج الموسم، بالإضافة إلى ذلك يعد تضمين بقايا الاطعمة كجزء من الوجبات المتناولة عاملًا يسهم في تقليل فضلات الطّعام ويحافظ على الثلاجة مرتبة.[٥]

تناول الطعام قبل تاريخ انتهاء الصلاحية

يعد مصطلح انتهاء الصلاحية عبارة عن مصطلح يتم استخدامه من قبل الشركات المصنعة على ملصق الطعام لإعلام المستهلكين بالوقت الذي سيصبح فيه المنتج سيّئًا على الأرجح، تترك هذه المهمّة لمنتجي الأغذية حيث يقومون بتحديد تاريخ فساد المنتج؛ والحقيقة هي أن معظم الأطعمة التي تجاوزت تاريخ انتهاء الصلاحيّة لا تزال آمنة للاستهلاك، ومن ناحية أخرى يعد الاستخدام قبل تاريخ الانتهاء هو الأسلم وأفضل ما يمكن اتباعه لتناول المنتجات بجودة عالية وتجاوز اتلافها.[٦]

مزج الأطعمة

يعد خيار مزج الأطعمة طريقة فعّالة للحد من هدر الأطعمة، كما يعد مزجها وإضافتها للعصير طريقة لجني العديد من الفوائد الصحيّة نظرًا لاحتواء العديد من الأطعمة على المغذيات التي تجعلها إضاة مميزة ومغذية للعصائر، فمثلًا يمكن مزج الخضروات والفواكه التي على وشك الذبول أو التلف للعصائر وتقليل عمليّة اتلافها في حين قد يتضطر البعض لإتلاف أجزاء منها كالسيقان والقشور الذابلة.[٦]

حفظ بقايا الطعام

بالرغم من توفير العديد من الأشخاص الطعام الزائد من الوجبات المتناولة إلّا إنّ غالبًا ما يتم نسيانه في الثلاجة ثم القيام برميه عند فساده، لذلك تعد طريقة تخزين بقايا الطعام في وعاء زجاجي وشفاف طريقة فعّالة لضمان عدم نسيانه، وإذا كان الشخص يطبخ كثيرًا فمن المحتمل وجد بقايا طعام بشكل منتظم ومتكرر ولهذا ينصح يحديد يوم يتم فيه تناول الأطعمة المتراكمة في الثلاجة لتجنّب التخلّص من الطعام وإتلافه، بالإضافة إلى ذلك فهي تعد طريقة فعّالة لتوفير الوقت والمال.[٦]

المراجع[+]

  1. "Food Loss and Food Waste", www.fao.org, Retrieved 2020-06-08. Edited.
  2. "Reducing Wasted Food At Home", www.epa.gov, Retrieved 2020-06-08. Edited.
  3. "4 Smart Ways to Recycle Food ", www.conserve-energy-future.com, Retrieved 2020-06-08. Edited.
  4. "How to reduce food waste", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-06-08. Edited.
  5. ^ أ ب "How to reduce food waste", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 08/08/2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت "20 Easy Ways to Reduce Your Food Waste", www.healthline.com, Retrieved 2020-06-08. Edited.