أفضل وقت للدراسة في رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٢٧ ، ١٦ مارس ٢٠٢١
أفضل وقت للدراسة في رمضان


أفضل وقت للدراسة: الفجر، خلال النهار أو الليل

لماذا تزيد الدراسة الليلة من التركيز والإبداع؟


رمضان هو شهر الطاعة والعمل لمرضاة الله سبحانه وتعالى، لكن الحياة اليومية العادية لا تتوقف مع قدوم رمضان، فإذا كنت طالبًا فإن الدراسة ستبقى إحدى مهماتك التي لا يمكن إلغاؤها في رمضان، ومع تأثير الصيام على جسدك، وما يسببه من بعض الإرهاق لا بد أنك تبحث عن أفضل وقتٍ للدراسة والتي تكون خلالها في ذروة أداءك، فطبقًا لعلم "التوقيت المناسب" أو ما يعرف بعلم الأحياء الزمني فإن ذروة الأداء مترابطة مع الحمض النووي أي أن ساعتك البيولوجية، وهي ساعة داخلية مدمجة داخل دماغك منذ الصغر، تساعدك على تحديد متى يكون توقيتك المثالي للدراسة[١]، وفيما يأتي بعض الأوقات المناسبة للدراسة في رمضان وميزاتها:


الدراسة عند الفجر

تعد فترة الصباح أو فترة الفجر هي الوقت المناسب للدراسة عند العديد من الناس، وفيما يأتي أهم ميزات الدراسة عند الفجر وبعض النصائح لذلك:

ميزات الدراسة عند الفجر

من ميزات الدراسة عند الفجر:[١]

  • يكون دماغ الإنسان أكثر حدةً وتيقظًا عند الاستيقاظ لصلاة الفجر وتناول وجبة سحور صحية، فقد حصل على النوم الكافي والغذاء اللازم ليعمل بأفضل حالاته.
  • في فترة الفجر يكون ضوء الشمس الطبيعي متوفرًا، ما يعود بالفائدة على عينيك ويبقيك متقيظًا نشيطًا.
  • يمنحك جو الصباح وقت الفجر قدرة أكبر على التذكر.


نصائح للدراسة عند الفجر

اتبع النصائح الآتية لدراسة مثمرة عند الفجر:

  • جرب الدراسة في وقت الفجر والدراسة أثناء النهار أو الليل وقارن مدى أداءك في كل مرة ثم اختر أكثر الأوقات فاعلية لتستمر عليه في باقي أيام الشهر الكريم، فخير برهانٍ التجربة.[٢]
  • التزم بالاستيقاظ قبل وقت وجبة السحور لتتناولها ثم تبدأ بالدراسة في وقتها المحدد كل يوم دون تسويفٍ أو تراخي، لتدرب عقلك وجسمك على الانتظام.[٢]
  • بما أن وقت الفجر يمنحك قدرة أفضل على التذكر، إذً يمكنك تخصيصه لمراجعة ملاحظات المحاضر من اليوم السابق أو لتعلم نظرية جديدة أو لحفظ القوانين الهامة.[١]
  • احصل على قدرٍ كافٍ من النوم في الليل لتتمكن من الدراسة بشكلٍ أفضل وقت الفجر.[٢]


الدراسة خلال النهار

لا تتسرع وتحكم على الدراسة في نهار رمضان بأنها خيارٌ مستبعد، فقد تكون خيارًا ذكيًا، وفيما يأتي ميزات ونصائح للدراسة خلال نهار رمضان:


ميزات الدراسة خلال النهار

من أبرز ميزات الدراسة خلال النهار:

  • لن تحتاج للإضاءة الداخلية فضوء الشمس سيكون وفيرًا ومفيدًا لعينيك، حيث سيوفر الطيف الصحيح من الضوء للحفاظ على بصرك ويعمل مع الغدة النخامية لتجعلك متيقظًا.[٣]
  • تمنحك الدراسة النهارية قدرة أكبر على التركيز.[٣]
  • سيكون عقلك متنبهًا مما يضمن لك الاحتفاظ بالمعلومات بشكلٍ أفضل.[٣]
  • خلال النهار أو فيما بعد الظهيرة يكون الوقت مناسبًا لدمج كلّ من المعلومات الجديدة مع كل ما تعلمته سابقًا، إذ يمكنك ربط المعلومات ببعضها البعض لدراسة مجدية بالفعل.[١]
  • في النهار يمكنك الاتصال بأصدقائك أو زيارة المكتبة في حال استصعبت فهم إحدى المعلومات أو احتجت للمساعدة.[١]


نصائح للدراسة خلال النهار

لدراسة فعالة خلال نهار رمضان اتبع النصائح الآتية:

  • ابحث عن مساحة يصلها الضوء الطبيعي بشكلٍ جيد سواء في الداخل أو الخارج، واجعلها مساحتك الدراسية الخاصة.[٣]
  • ابتعد عن عوامل التشتيت مثل أصوات المرور، أصوات الجيران الصاخبة أو صوت التلفاز مثلًا.[٣]
  • حاول أن تتخلص من الملهيات في النهار كوسائل التواصل الاجتماعي أو الارتباطات الأخرى، فلا شيء سيكون مهمًا في نهار رمضان أكثر من دراستك وعباداتك.[٢]


الدراسة في الليل

يفضل الكثير من الطلاب الدراسة أثناء الليل، وإذا كنت واحد منهم فهذه بعض الميزات والنصائح للدراسة في الليل:


ميزات الدراسة في الليل

من أهم ميزات الدراسة الليلية:[١]

  • تساعد الدراسة في الليل على تحسين تركيزك وزيادة إبداعك وذلك نظرًا لوجود عدد أقل من عوامل التشتيت والملهيات، فالجميع في أسرتهم ما يجعل الجو يتسم بالهدوء والسلام غالبًا.
  • النوم بعد الدراسة يعزز المعلومات ويحسن استرجاعها، لكن عليك التأكد من أنك ستحصل على القدر الكافي من النوم وهو ما يقدر بـ ​​8 إلى 9 ساعات من النوم كل ليلة.


نصائح للدراسة في الليل

اتبع النصائح الآتية أثناء دراستك في الليل:[٣]

  • في حال استمرت السهرات العائلة في الليل بعد صلاة التراويح فابحث لنفسك عن مكانٍ هادئ بعيدًا عن الضجيج، لتقلل من التشتيت المحتمل.
  • ضع هاتفك على وضع الصامت وأغلق التلفاز.
  • حاول تجنب الكافيين، فقد يمنحك الطاقة لكنه قد يمنعك من الحصول على نومٍ جيدٍ بعد انتهائك من الدراسة ليلًا.
  • ضع برنامجًا منظمًا للدراسة لتنظيم وقتك أكثر.


في الحقيقة لا يوجد وقت "أفضل" بشكلٍ قطعي للدراسة، حيث يختلف الأمر من شخص لآخر، ومع ذلك فالأوقات الأكثر فاعلية للدراسة في رمضان وغيره هي الفترة التي تتراوح بين ال 10 صباحًا حتى ال 2 ظهرًا، أو من ال 4 مساءً حتى ال 10 مساءً، أي عندما يكون الدماغ في وضع اكتساب للمعلومات، ويمكنك تجنب الدراسة أثناء شعورك بالجوع أو الإرهاق خلال الصيام.[١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ "WHEN IS THE BEST TIME TO STUDY: MORNING, NOON OR NIGHT?", psb-academy.edu, Retrieved 14/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "What is the best time to study?", dawn, Retrieved 14/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "Day vs night: when is the best time to study and why?", opencolleges, Retrieved 14/3/2021. Edited.