أفضل كتب اللغة العربية

أفضل كتب اللغة العربية
أفضل كتب اللغة العربية

أفضل كتب قواعد اللغة العربية

تزخر المكتبة العربية بأنواعٍ جمّة من كتب القواعد التي هدفت إلى بيان النهج السليم لكلام العرب، ومنها: كتاب إرشادات نحوية لتيسير اللغة العربية، والتحفة السنية بشرح المقدمة الآجرومية، وجامع الدروس العربية، وفيما يأتي بيان نبذة عن هذه الكتب:

إرشادات نحوية لتيسير اللغة العربية

تضمّن هذا الكتاب مجموعة إرشادات يجدر اتّباعها لتيسير قواعد اللغة العربية على الدارسين، وعدد صفحاته 113 صفحة، وهو تأليف محمد محمود، وتكمُن قيمته العلميّة باختصاره ودقته، وإمكانيّة إيصاله لشريحة كبيرة من مُتعلّمي اللغة العربية وللمهتمين بها من العرب والأجانب؛ ذلك أن طرح الأمثلة فيه يخلو من التعقيد.[١]

التحفة السنية بشرح المقدمة الآجرومية

يتضمّن هذا الكتاب معارف نحويّة بمنزلة مقدمة ابتدائية للدّخول لعلم النحو، كتبت على متن ابن آجروم، شرحه محمد محيي الدين عبد الحميد، في 183 صفحة، وله عدة طبعات منها ما نشر سنة 2011م.[٢]

هذا الكتاب كما يصفه المؤلف "كتاب واضح العبارة، ظاهر الإشارة، يافع الثمرة، ذاتي القطاف، كثير الأسئلة والتمرينات"، وكان هدف المؤلف منه هو تفسير وتوصيل المقدمة الآجرومية لصغار الطلبة الذين يجدون صعوبة فيها؛ لأنها الباب إلى فهم العربية.[٢]

جامع الدروس العربية

يقع هذا الكتاب في ثلاثة أجزاء، وهو من أهمّ كتب القواعد النحوية التي تمتاز بمراعاتها لعقول الطلبة في مستويات عدة، ويمتاز بكثرة التمينات، ودقة الأمثلة وبساطة لغتها، وهو من تأليف الشيخ اللبناني مصطفى الغلاييني صدرت نسخة منه سنة 1994م، وقد اعتمد هذا الكتاب في تدريس النحو وقواعد اللغة العربية في عدد من الجامعات العربية.[٣]

أفضل كتب معاجم اللغة العربية

اعتنى علماء العربية قديمًا بجمع الألفاظ من أفواه الفصحاء وضمّها في كتبهم وفقَ ترتيب معين، وربطها بمعانيها، وذكر الشواهد عليها؛ خوفًا عليها من الاندثار أو اختلاف دلالتها مع مرور الزمن، ومن أهمّ المعاجم العربيّة معجم لسان العرب، ومعجم الصحاح، معجم أساس البلاغة، وفيما يأتي نبذة عن هذه المعاجم:

معجم لسان العرب

معجم لسان العرب من المعاجم التي رُتِّبت حسب الحرف الأخير، من الأحرف الثلاثة التي تُمثّل أصول الكلمة، وهو من أكثر المعاجم سعة، مُؤلّفه هو ابن منظور محمد بن مكرم الإفريقي الرويفعي، يُقال إنّه انتهى من تأليفه سنة 690ه‍ـ.[٤]

معجم لسان العرب له طبعات عدّة أهمّها: طبعة دار المعارف في تونس، وطبعة صدرت عن المطبعة الأميرية ببولاق (حي من أحياء القاهرة) قبل نحو تسعين سنة، وطبعة دار صادر، وطبعاته تتراوح بين 15-20 مجلدًا.[٤]

معجم الصحاح

هذا المعجم اسمه هو "تاج اللغة وصحاح العربية" وصاحبه الجوهري تُوفّي عام 393ه‍ـ، وهو الذي خطا خطوة سبّاقة نحو جمع ألفاظ اللغة وترتيبها، ويمتاز كتابه بأنّه اعتمد على رواية العلماء ومُشافهة الفصحاء مباشرة، وعدم الاعتماد على المنقول من الكتب، وللمُعجم طبعات عدة، حقّقه أحمد طه عبد الغفور.[٥]

معجم أساس البلاغة

هو أول كتاب في تاريخ الأدب العربي، رُتِّبت فيه المجازات في اللغة وفقَ حروف المعجم، منها ما جاء على الحقيقة، وما جاء على سبيل المجاز، ألّفه أبو القاسم جار الله الزمخشري المُتوفّى سنة 538ه‍، وقد سار فيه على النهج المتضمّن لذكر المعنى الحقيقي للفظ، ثم الانتقال إلى ذكر معانيه المجازية.[٦]

ضمّ المعجم كما قال الزمخشري: الفصيح من اللغات، وملح البلاغات، والمسموع من الأعراب في البوادي، والخطباء في النوادي، ومن قراضبة نجد، ومن سماسرة تهامة في الأسواق والمجامع، وفيه ما تساجعت به الرعاة، وما تقارضته شعراء قيس وتميم، وما تزاملت به سفراء ثقيف وهذيل، وما طولع في بطون الكتب والمتون.[٦]

ضمّ المعجم أيضًا ما وقع من عبارات المبدعين، وانطوى تحت استعمالات المفلقين، من التراكيب التي تملح وتحسن، ولا تنقبض عنها الألسن، ومن أهمّ خصائصه: تأسيس قوانين فصل الخطاب والكلام الفصيح، بتمييز المجاز عن الحقيقة وتمييز الكناية عن التصريح.[٦]

أفضل كتب تاريخ اللغة العربية

لقد مرت اللغة العربية وآدابها بأطوار عدّة أدّت إلى تشكيل هويتها بقوة بين آداب اللغات الأخرى، ومن أهمّ الكتب التي بحثت هذا الموضوع: تاريخ الأدب العربي، سلسلة تاريخ الأدب العربي، تاريخ آداب اللغة العربية، وفيما يأتي نبذة عن هذه الكتب:

سلسلة تاريخ الأدب العربي

يقع الكتاب في عشرة أجزاء، ويتضمّن سردًا لتاريخ الأدب العربي منذ الجاهلية حتى العصر العباسي الثاني في أجزائه الأربعة الأولى، ثم ينتقل في الجزء الخامس حتى العاشر لسرد تاريخ الأدب العربي في الجزيرة العربية، ومصر، والشام، والأندلس وليبيا، وصقلية، وتونس، وهو من تأليف شوقي ضيف، نشرته دار المعارف، وله عدّة طبعات.[٧]

تاريخ الأدب العربي

يتضمّن هذا الكتاب ستة أجزاء، وهو كتابٌ جامعٌ لتاريخ العرب في العصر الجاهليّ والنبويّ والأمويّ، تأليف المستشرق الألماني كارل بروكلمان، استند فيه لآراء دارسي اللغات الشرقية، والكتاب له عدّة طبعات، وهو بتحقيق عبد الحليم النجار رمضان عبد التواب عن دار المعارف.[٨]

تاريخ آداب اللغة العربية

يضمّ الكتاب حديثًا موسعًا عن علوم اللغة العربية وآدابها وتراجم علمائها، وأرباب الشعر والأدباء، ويتوسع في بحث الأسباب التي أثرت في أدبنا العربي، ودور الحياة العقلية في مسيرة الأدب، ومُؤلف هذا الكتاب هو جرجي زيدان، ويذكر أنّ الكتاب تعرّض لانتقادات مُتعلقة بأطروحات الكاتب، وله عدة طبعات، منها ما يقع في ثلاثة أجزاء.[٩]

أفضل كتب فقه اللغة

تهتم كتب فقه اللغة بدراسة مستويات اللغة وخصائصها بصورة أكثر عمقًا، ومن أهم هذه الكتب: فقه اللغة وأسرار العربية، والمعجم المفصل في فقه اللغة، وكتاب الخصائص، ويأتي بيان نبذة عن هذه الكتب:

فقه اللغة وأسرار العربية

يتضمّن كتاب فقه اللغة 30 بابًا، جمعت مفردات لغوية متقاربة في معناها وتتضمّن دلالة مشتركة، مع التدرج في إيضاح درجات قوة المعنى فيها بالترتيب، وهذا الكتاب لأبي منصور الثعالبي (المتوفى 430ه‍) دمجه مع كتاب سر العربية المكون من 99 بابًا، شرحَ فيه مسائلَ عدّة في فقه اللغة؛ ليكمل كلّ منهما الآخر.[١٠]

المعجم المفصل في فقه اللغة

يُعدّ هذا المعجم من أهم الكتب في حقل المعجميات التي عُنيت بشكل خاص في موضوع فقه اللغة، تأليف مشتاق عباس معن، الذي ضمّن معجمه مدخلًا عن ولادة فقه اللغة وجهود الدارسين.[١١]

ثم تلا الحديث عن فقه اللغة من حيث المصطلح والمفهوم، وساق مواد معجمه مرتبة على حروف الهجاء، والتي تمثل مصطلحات وأعلام ممن لهم علاقة بهذا العلم، وقد جعل في آخر الكتاب لائحة بالكتب ذات العلاقة بفقه اللغة.[١١]

الخصائص

يتضمّن كتاب الخصائص مجموعة ثرية من الفوائد المتعلقة بفقه اللغة ومسائله، وهو من تأليف العالم اللغوي الكبير أبي الفتح عثمان ابن جني المتوفى 392ه‍، فقد تطرّق فيه إلى مباحث شكّلت أصول العربية.[١٢]

مِن أهم أبواب كتاب الخصائص: باب الفصل بين الكلام والقول، وباب أصل اللغة، وباب تعارض العلل، وباب اللغة المأخوذة قياسًا، وباب الاشتقاق الكبير، وغيرها من الأبواب، وتختلف عدد أجزاء الكتاب بحسب الطبعة، فمنه ما هو في ثلاثة أجزاء، ومنه ما هو في جزأين.[١٢]

أفضل كتب النحو

تعتني كتب النحو في بحث تراكيب الجمل ومواقع الكلم، وحركة أواخر الكلم باختلاف مواقع الإعراب، ومن أهم هذه الكتب: كتاب شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك، وكتاب أوضح المسالك إلىألفية ابن مالك، وكتاب النحو الوافي، وفيما يأتي بيان نبذة عن هذه الكتب:

كتاب شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك

يُعدّ هذا الكتاب من أهم كتب النحو القديمة إطلاقا، مؤلّفه هو ابن عقيل عبد الله القرشي الهاشمي المتوفى سنة 769ه‍ الذي شرح فيه أبيات المنظومة الألفية التي نظمها العالِم اللغوي الجليل ابن مالك، فأضاف لها شروحات.[١٣]

قدّم ابن عقيل الشواهد والأدلة على صحة قواعدها من القرآن الكريم وكلام العرب وأشعارهم،[١٣] ومِن أهم تحقيقات هذا الكتاب هو تحقيق محيي الدين عبد الحميد، فقد ضمّنه إعرابًا تفصيليًا الشواهد والأشعار، وزاده وضوحًا وبيانًا؛ لتسهيله على طلبة العلم.[١٣]

أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك

يعد هذا الكتاب من كتب النحو الرائجة قديمًا وحديثًا، وهو في الغالب يقع ضمن أربعة مجلدات، ألفه جمال الدين بن هشام الأنصاري، المتوفى سنة 761هـ، وهو شرح مبسط لألفية ابن مالك التي يعتبرها علماء النحو مُلخصًا لقواعد النحو العربي.[١٤]

حقّق كتاب "أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك" محمد محيي الدين عبد الحميد، وله عدة طبعات، اشتمل على عدد كبير من الشواهد المستقاة من القرآن الكريم، وكلام العرب وشعرهم.[١٤]

النحو الوافي

من أوفى كتب النحو وأشملها تفصيلًا، تأليف عباس حسن، صدر عن دار المعارف المصرية، وله طبعات عدّة، ويمتاز الكتاب بشموله للمباحث الصرفية والنحوية وربطها بأساليب لغوية رفيعة، واشتماله على الأمثلة، وذلك في أربعة أجزاء، تنتهي بشروح إضافية مهمة الأساتذة والمتخصصين، وتنبيهات نتجت عن جهود المجامع العربية.[١٥]

أفضل كتب الصرف

يُعدّ علم الصرف من أهم علوم اللغة العربية؛ ذلك أنّه يبحث في بنية الكلمة واشتقاقها واختلاف معانيها باختلاف وجوه تصريفها، ومن أهم كتب الصرف: كتاب دقائق التصريف، والممتع في التصريف، والمبدع في التصريف، وفيما يأتي بيان نبذة عن هذه الكتب:

دقائق التصريف

كتاب دقائق التصريف تأليف أبي القاسم بن محمد بن سعيد المؤدب المتوفى سنة 338ه‍ـ، هو الكتاب الوحيد الذي وصلنا إلينا من كتب المؤدب، فالكتاب له منزلة عظيمة بين كتب الصرف، ورغم ما حصل له من إهمال وتهميش قديمًا وحديثًا، إلّا أنّ مؤلفه لم يقتصر على المسائل الصرفية فحسب كما يُوحي عنوان الكتاب، بل تعدّاها إلى علوم أخرى.[مرجع]

كان المؤدب يربط بين المسائل الصرفية والنحوية والصوتية وغيرها، ويجدر القول إنّ هذا الكتاب من أقدم الكتب الصرفية التي وصلت إلينا، ويُعد حلقة فريدة في تاريخ التصريف العربي لا يمكن غض الطرف عنها أو تجاهلها،[مرجع] ويمتاز الكتاب بوضوح المنهج، ودقة الطرح، حيث وضع المؤلف في مقدمته منهجًا واضحًا.[مرجع]

وصفه بقوله: "وأقدم القول في الأفعال الماضية والمستقبلة والمصادر والنعوت؛ لأنّ فيها من المعاني اللطيفة، والحجج القويمة، والأدلة الموثقة ما ليس في غيرها، ثم أبدأ بأصول الصحيح، ثم بفروعه، لأنه أشمل مأخذًا، وأقل كلفة، وأيسر خطبًا، ثم بالأولى فالأولى به، حتى أستوعبه وأتممه، وأختمه - إن الله قضاه وشاءه - بشواذ من كلام العرب، وأطراف من النحو".[مرجع]

الممتع في التصريف

يُعتقد عادة بأنّ علم الصرف قد نال نصيبه الوافر من البحث والدراسة على يد علماء الأندلس والمغرب، الذين أفاضوا في الحديث عنه، وتناولوا كلّ ما يخصه، وصنفوا لذلك المصنفات، ومن العلماء الأجلاء الذين كانت لهم جهود كبيرة في ميدان علم الصرف ابن عصفور الإشبيلي مؤلف هذا الكتاب.[١٦]

يظهر جليًّا من خلال كتاب "الممتع في التصريف" أنّه اهتمّ باستعراض مسائله الصرفية مُستدلًا بالعلل، والحجج، والأدلة، وكان من كتابه ذات الأهمية البالغة الذي أعجب لاحقيه من العلماء، ومنهم أبو حيان؛ حيث علّق عليه ثم لخّصه في كتاب سمّاه "المبدع".[١٦]

المبدع في التصريف

ابتدأ أبو حيان مؤلف هذا الكتاب بمقدمة ذكر فيها أهمية علم التصريف، وسبب قيامه بتلخيص الممتع، ثم انتقل إلى تعريف التصريف وقسمته إلى قسمين؛ الأول: جعل الكلمة على صيغ مختلفة لضروب من المعاني، كالتصغير والتكسير، الآخر: تغييرها على أصلها لا لمعنى طارئ عليها، وينحصر في مباحث النقص، والقلب، والإبدال، والنقل.[١٧]

شرع أبو حيان بشرح الكتاب حسب الموضوعات، مبتدئًا باشتقاق الأسماء الثلاثية، والرباعية، والخماسية، ثم باشتقاق الأسماء المزيدة، ثم تناول الفعل وبدأ بالماضي فالمضارع، ثم معاني أبنية الفعل مع بيان حروف الزيادة وأسباب زيادتها، ثم ابتدأ في بيان موضوع التمثيل، والمقصود به في الميزان الصرفي.[١٧]

أمّا في القسم الثاني من الكتاب فبدأ بالحديث عن التصريف وأبوابه، وهي: باب الإبدال، وباب القلب، والحذف، والنقل، وأخيرًا باب الإدغام، واختتم الكتاب ببعض المسائل، وما قام به أبو حيان هو اختصار الممتع واختزال عبارته.[١٧]

لو نظرنا مثلًا إلى أول كتاب الممتع لوجدنا حديثًا عن شرف علم التصريف، وبيان مرتبته في علم العربية، ونجد أنّ أبا حيان اختصر هذا الموضوع في تعريف الصرف، وذلك في قوله التصريف: هو معرفة ذوات الكلم في أنفسها من غير تركيب.[١٧]

أفضل كتب تعليم اللغة العربية للأطفال

يُواجه عدد من الآباء صعوبة في تعليم أبنائهم اللغة العربية منذ الصغر، فتجدر الحاجة بتوفر كتب مُيسّرة لهذه الغاية، ومنها: كتاب النحو الواضح في قواعد اللغة العربية للمرحلة الابتدائية، النحو الميسر للصغار كتاب الأسرة والمعلم والتلميذ، وكتاب 400 سؤال وجواب في قواعد النحو العربي، ويأتي بيان نبذة عن هذه الكتب:

النحو الواضح في قواعد اللغة العربية للمرحلة الابتدائية

هذا الكتاب من أهمّ كتب المعلمين القديرين علي الجارم ومصطفى أمين، اللذين هدفا إلى جعل النحو قواعد اللغة العربية في متناول أيدي الطلبة قدر الإمكان، فقال المؤلّفان: "وقد نحونا في هذا الكتاب طريقة الاستنباط التي هي أكثر طرق التعليم قربًا إلى عقول الأطفال، وأثبتها أثرًا في نفوسهم، وأقربها إلى المنطق؛ لأنها خيرُ دافعٍ إلى التفكير".[١٨]

اهتم المؤلفان في تعرّف وجوه المُشابهة والمُخالفة بين الأشباه والأضداد في اللغة؛ فقد أكثرا من الأمثلة التي تستنبط منها قواعد اللغة العربيّة في أسلوب حديثٍ لم يسبق له مثال.[١٨]

النحو الميسر للصغار كتاب الأسرة والمعلم والتلميذ

يضمّ هذا الكتاب وهو من تأليف حمدي محمود عبد المطلب سلسلة مُترابطة من الدروس لقواعد إملائية، وتدريبات نحوية، مُوجهة للتلاميذ الصغار بالدرجة الأولى بهدف تقويم جوانب الكتابة والنطق السليم لديهم.[١٩]

يتضمن الكتاب أيضًا مجموعة قصصية جاذبة تُحبّب الصغار في متابعة مسيرة القراءة، وتحفز لديهم التفكير الإبداعي، وطرح الأسئلة، ويلي ذلك طائفة تدريبات مختارة وأمثلة ميسرة لإثراء المخزون اللغوي المعجمي، ويتميز الكتاب بكثرة الهياكل التنظيمية والجداول والرسوم الجاذبة للصغار.[١٩]

400 سؤال وجواب في قواعد النحو العربي

يُعدّ هذا الكتاب محاولة لعرض منهج النحو العربي في أسلوب سهل، معتمدًا على السؤال والجواب، مُتناولًا أبواب النحو العربي بصورة مرتبة، حسب ترتيب العلماء السابقين لها، وقد حوى هذا الكتاب بين دفتيه العديد من الأسئلة والأجوبة التي تدور محاورها الرئيسة حول قواعد اللغة العربية وما تشتمل عليه من نحو، وصرف، وبلاغة.[٢٠]

تحدّث فيه عنالفعل المجرد والمزيد، ثم الصحيح والمعتل، والجامد والمتصرف، والمتعدي واللازم، والمبني للمعلوم والمبني للمجهول، ثم انتقل إلى الحديث عن أبنية المصادر والمشتقات، ثم توسّع في الحديث عن المقصور والمنقوص، والتصغير والنسب، والإعلال والإبدال، مُستشهِدًا بالآيات القرآنية، والأحاديث النبوية.[٢٠]

المراجع[+]

  1. محمد محمود، إرشادات نحوية لتيسير اللغة العربية، صفحة .
  2. ^ أ ب محيي الدين عبد الحميد، التحفة السنية، صفحة .
  3. مصطفى الغلاييني، جامع الدروس العربية، صفحة . بتصرّف.
  4. ^ أ ب ابن منظور ، لسان العرب، صفحة . بتصرّف.
  5. الجوهري ، الصحاح، صفحة .
  6. ^ أ ب ت الزمخشري، أساس البلاغة، صفحة .
  7. شوفي ضيف، تاريخ الأدب العربي، صفحة . بتصرّف.
  8. كارل بروكلمان، تاريخ الأدب العربي، صفحة . بتصرّف.
  9. جرجي زيدان، تاريخ آداب اللغة العربية، صفحة . بتصرّف.
  10. الثعالبي، فقه اللغة وسر العربية، صفحة .
  11. ^ أ ب عباس مشتاق حسن، المعجم المفصل في فقه اللغة، صفحة . بتصرّف.
  12. ^ أ ب ابن جني، الخصائص، صفحة . بتصرّف.
  13. ^ أ ب ت ابن عقيل، شرح ابن عقيل، صفحة . بتصرّف.
  14. ^ أ ب ابن هشام الأنصاري، أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك، صفحة . بتصرّف.
  15. عباس حسن، النحو الوافي، صفحة . بتصرّف.
  16. ^ أ ب مفتاح معروف، منهج ابن عصفور في تيسير علم الصرف من خلال كتابه"الممتع"، صفحة . بتصرّف.
  17. ^ أ ب ت ث حمد كاظم عمّاش، المُبْدِع الملخّص من الممتع، صفحة . بتصرّف.
  18. ^ أ ب علي الجارم ومصطفى أمين، النحو الواضح، صفحة . بتصرّف.
  19. ^ أ ب حمدي محمود عبد المطلب، النحوالميسر للصغار كتاب الأسرة والمعلم والتلميذ، صفحة . بتصرّف.
  20. ^ أ ب ، 400 سؤال، صفحة . بتصرّف.

7 مشاهدة