أفضل الروايات البوليسية

أفضل الروايات البوليسية
أفضل الروايات البوليسية

ما هي أفضل الروايات البوليسية؟

نُضمن لك في هذا المقال أهم الروايات البوليسية العالمية والعربية، وهي كما يأتي:

رواية ثم لم يَبق أحد

إحدى روايات أغاثا كريستي نُشرت لأول مرّة باللّغة الإنجليزية عام 1939م وتُرجمت للعديد من اللغات ومنها العربية، إذ نُشرت الطبعة الثانية منها بالعربية عام 2006، وتَتكون من 280 صفحة، حيث قرأت 7 صَفحات كل يوم فيُمكنك الانتهاء منها خلال 40 يوماً.[١]

يَلتف الغموض والإثارة أحداث الرواية، وتَدور الأحداث حول 10 أشخاص لا تَربطهم أيّة صلة يُدعون إلى جزيرة بعيدة ولا يَجدون سبيلاً للخلاص والنَجاة ثمّ يَتساقطون قتلى واحداً تلو الآخر فلا يَبقَى أحد، وذلك بناءً على قصيدة كُتبت على جُدران المنزل الذي يَسكنون فيه بعد أنْ يَدخل الرعب قلوبهم، أحداث تحبس الأنفاس.[١]

تَقول أغاثا: في إحدى صَفحات الرواية التي تَصف فيها مَقتل واحداً منهم: "كانت مفاجأةً مذهلةً وغير متوقعة، مفاجأة حبست أنفاسهم فَجمدوا في أماكنهم يَنظرون ببلاهة إلى الجسد المُتَكوم على الأرض".[٢]

رواية كلب آل باسكرفيل

إحدى روايات آرثر كونان دويل نُشرت عام 1902م لأول مرّة، تَتكون في نسختها العربية من 53 صفحة وتختلف عدد صفحاتها من طبعة لأخرى، يُمكن للقارئ أن يُنهيها على جلسة واحدة وقد تأخذ 5 أيام إن قرأ 10 صفحات في كل يوم.[٣]

تَدور أحداث الرواية حول لغز ومغامرة، يُحاول تَشارلوك هولمز حلّها، وهي لغز الكلب الجُهنمي الذي يَطارد أفراد عائلة باسكرفيل، ويُحيطهم بالرعب من كل حدب وصوب.[٣]

 

أرسل الدكتور واتسون تقريرًا لتشارلوك يقول في بدايته: "عزيزي هولمز، لقد أخبرتك وكَتبت لك عن باسكرفيل هول وعن الأشخاص الذين يَعيشون فيها، ولديّ الآن المزيد من الحقائق لأخبرك إيّاها".[٤]

رواية جُثة في الفندق

واحدة من روايات أرنالدور أندريداسون الشهيرة التي نُشرت عام 2006 لأول مرّة وتُرجمت للعربية عام 2011م، حازت على جائزة الخنجر الذهبي التي تَمنحها جمعية الأدب البوليسي تَقع أحداثها المُشوقة ضمن 256 صفحة، وإن قرأت 10 صفحات يومياً ستنجزها فيما يُقارب العشرين يوماً.[٥]

تتمحور أحداثها حول جريمة غامضة تقع لحارس فندق يُدعى غودلاو غور حيث يَتم العثور عليه مَقتولاً في غُرفته ضمن ظروف تَلفها الريبة في أحداث مُتسارعة، ويَحمل كلُّ من في الفندق أسراراً وراء هدوئهم ما يَدفع المحقق على البحث عن إجابات لهذه الأحداث.[٥]

 

جاء تَعقيباً على أحد تَحريات المُحقق: "لم يُفهم كيف يُمكن لهذا الرجل، الذي عبر كلّ هذه المسافة من بريطانيا ولم يَلتق غودلاوغور مطلقاً، أنْ يُقدره حارس فندق، رجل عاش في غرفة وضيعة صغيرة في قبو فندق، عُثر عليه ميتاً وسرواله منخفض حتى كاحليه، وطعنة سكين في قلبه، تَقدير أُحاديّ الجانب لرجل يُؤدي دور سانتا في حفلات الأطفال".[٦]

رواية مقتل روجر كرويد

واحدة من أشهر روايات أغاثا كريستي التي لاقت رواجاً كبيراً بعد نَشرها عام 1926م, وتُرجمت في وقت لاحق للعربية، ونُشرت عام 2002م،[٧] وتَقع أحداثها ضمن 329 صفحة يُمكن للقارئ إنجازها إنْ قرأ كل يوم 10 صفحات، حيث سيُنهيها في غضون شهر.[٨]

تَروي قصة قتل غامضة لرجل يُدعى روجر كرويد الذي قتل ليلة تَلقيه رسالة انتحار المرأة التي كان يَود خطبتها بعد تَضمينها اسم الشخص الذي كان يَبتزها لعلمه أنّها قتلت زوجها، تَتسارع الأحداث ويَلتف الغموض ثَناياها ليَكشف المحقق أخيراً عن الشخص القاتل الذي يَكون متوقعاً.[٨]

 

يَقول في الصفحات الأخيرة: "كان خوفي الأكبر طوال الوقت من كارولين، تَصورت أنّها قد تُخمن، كانت غريبةً تلك الطريقة التي تَكلمت فيها ذلك اليوم عن عِرق الضَعف عندي".[٩]

رواية جريمة في قطار الشرق السريع

تُعد واحدةً من أكثر روايات أغاثا كريستي شُهرةً حيث نُشرت عام 1934م، وتَقع أحداثها التي تَحفها الغموض ضمن حوالي 161 صفحة، يَستطيع القارئ إنجازها في غضون 3 أيام أو في 6 أيام إن قرأ في كل يوم 10 صفحات.[١٠]

تَتمحور الرواية حول جريمة تَقع في قطار عالق وسط الثلوج والمفاجأة تَكمن في أنّ الجميع مشتبه به وبَريء في الوقت نفسه، وبطلها هو المُحقق الأمريكي الذي لمع في روايات أخرى لأغاثا هيركيول بوارو الذي يَسعى لمعرفة ملابسات هذه الجريمة حول مقتل شخص يُدعى صامويل راتشيت.[١٠]

 

تَقول أغاثا في إحدى بداية صفحات روايتها: "إنّ ركوب القطار في الخامسة صباحاً مَسألةً فظيعةً، فقد بقيت لشروق الشمس ساعتان لا غير، تَقوقع السيد بوارو للنوم في زاوية وهو يُفكر في ليلة نام فيها قليلاً وفي مهمة حساسة قام بها بنجاح، وعندما استيقظ كانت الساعة التاسعة والنصف فانطلق إلى عربة المطعم باحثاً عن قهوة ساخنة".[١١]

رواية 2 ضباط

تَتفرد هذه الرواية بطابعها العربي خِلافاً لما سبق من الروايات الأجنبية للكاتب عصام يوسف الذي نَشرها في عام 2013م، وتَقع أحداثها ضمن 520 صفحة، وتُعد من الروايات البوليسية الواقعيّة التي تَصف واقع الحال في جهاز الشرطة المِصري.[١٢]

تَسير أحداثها في خطين متوازيين حول شخص يُمثل الخير والعمل والإخلاص والتفاني، وشخص آخر وصولي يُمثل الفساد، وتَصف الرواية تَفاصيل حياة هذين الصنفين ونهاية كل صنف منهما، وتُعد هذه الأحداث واقعية حصلت في وقت ليس ببعيد، وتَهتم الرواية بوصف المشكلات وكيف أنّ الحال يَستقيم عند المعاملة الصحيحة مع هذه المشكلات.[١٢]

ستجد من الشخصيات من كنت قد قابلته فيما سبق في محيط معارفك أو أشخاص قد سمعت عنهم، يَتحدث الكاتب واصفاً إحدى الشخصيات: "التحق وليد في بداية خدمته بقطاع الهايكستب للأمن المركزي بالقاهرة، واستمر به لمدّة ثماني سنوات، في خلال هذه الفترة حصل على العديد من الفرق المتميزة أبرزها الصاعقة والمهام القتالية وعمليات الشرطة، إلى أنْ تَم نَقله سنة 2001 إلى قطاع الأمن المركزي بمحافظة المنيا".[١٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "ثم لم يبق أحد"، جود ريدز، اطّلع عليه بتاريخ 15/12/2021. بتصرّف.
  2. أغاثا كريستي، ثم لم يبق أحد، صفحة 75.
  3. ^ أ ب "كلب عائلة باسكرفيل"، جود ريدز، اطّلع عليه بتاريخ 15/12/2021. بتصرّف.
  4. آرثر كونان دويل، كلب عائلة باسكرفيل، صفحة 27.
  5. ^ أ ب "حثة في الفندق (لمحة عن الكتاب)"، فولة بوك، اطّلع عليه بتاريخ 16/12/2021. بتصرّف.
  6. أرنالدور أندريداسون، جثة في الفندق، صفحة 54.
  7. "مقتل روجر أكرويد"، المعرفة، اطّلع عليه بتاريخ 16/12/2021.
  8. ^ أ ب "مقتل روجر أكرويد (وصف الكتاب)"، مكتبة نور، اطّلع عليه بتاريخ 16/12/2021. بتصرّف.
  9. أغاثا كريستي، مقتل روجر أكرويد، صفحة 328_329.
  10. ^ أ ب "جريمة في قطار الشرق"، جود ريدز، اطّلع عليه بتاريخ 16/12/2021. بتصرّف.
  11. أغاثا كريستي، جريمة في قطار الشرق، صفحة 12.
  12. ^ أ ب "رواية 2 ضباط"، مكتبة الكتب، اطّلع عليه بتاريخ 16/12/2021. بتصرّف.
  13. عصام يوسف، 2 ضباط، صفحة 35.

26 مشاهدة