أعشاب تخفض الدهون والكوليسترول

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٦ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠٢٠
أعشاب تخفض الدهون والكوليسترول

هل من الممكن تخفيض الدهون والكوليسترول بالأعشاب؟

في الآونة الأخيرة ازدادت أمراض القلب والأوعية الدموية نتيجة ارتفاع مستوى الدهون والكوليسترول بسبب نمط الأكل غير الصحي، لذلك قد يلجأ البعض لخسارة الوزن وسد الشهية، من خلال اللجوء إلى الأعشاب الطبيعية كوسيلة لإنقاص الوزن وتحسين مستوى الدهون والكوليسترول، فبعض الأعشاب تساهم بإضافة جرعة يومية بسيطة لدعم عملية التمثيل الغذائي، بالإضافة للفوائد الصحية العامة التي توفرها، وبالرغم من أن عملية فقدان الوزن تندرج بتقييد السعرات الحرارية والتمارين الرياضية، إلا أن هناك بعض الأعشاب التي قد تسارع في تحسين وتسريع هذه العملية، بالإضافة لدورها بتحفيز الدورة الدموية وعمليات التمثيل الغذائي التي تدعم حرق الدهون.[١]


الزعرور

ما مدى ارتباط تناول الزعرور بخفض مستوى الدهون والكوليسترول؟ الزعرور أو ما يعرف بتوت الزعرور Hawthorn Berry، عبارة عن ثمار صغيرة يعود موطنها الأصلي لأوروبا وأمريكا الشمالية، ويستخدم منذ القدم في الطب التقليدي، وهو مصدر غني بمضادات الأكسدة كالبوليفينول.[٢]


أجريت دراسة حيوانية عام 2016 في كوريا لمجموعة من الباحثين نشرت في National Center for Biotechnology Information، وقد تمحورت حول تأثير مستخلص الزعرور على مستوى الدهون وخصائص مضادات الأكسدة في الفئران، وكانت الدراسة كالآتي:[٣]


  • تمّ إجراء عملية استئصال المبيضين لدى عدّة الفئران، ومن ثمّ تم تقسيم الفئران ضمن 4 مجموعات وفق الآتي:
    • مجموعة تمّ بها استئصال المبيض وتناول مستخلص الزعرور بمعدل 100 ملغمٍ/ كغم.
    • مجموعة تمّ بها استئصال المبيض وتناول مستخلص الزعرور بمعدل 200 ملغم/ كغم.
    • مجموعةٌ تمّ بها استئصال المبيض دون تناولِ أيّ مستخلص نباتيّ.
    • مجموعةٌ لم يتم بها إجراء عملية استئصال المبيض.
  • أظهرت المجموعات التي تمّ إعطاؤها الزعرور النتائج الآتية:
    • انخفاضًا في مستويات الدهون الثلاثية.
    • انخفاضًا في الوزن الكلّي للجسم.
    • انخفاضًا في مستوى البروتين الدهني منخفض الكثافة في مصل الدم.
  • تشير النتائج إلى"أن مستخلص الزعرور يمكن أن يكون له تأثيرات وقائية في الفئران التي تم استئصال المبيض عندهم، عن طريق تحسين مستوى الدهون وتقليل الإجهاد التأكسدي وتحسين نظام الدفاع المضاد للأكسدة"، لكن هناك حاجة للمزيد من الدراسات البشرية.


بذور الكتان

هل يمكن أن يساهم استهلاك بذور الكتان بخفض مستويات الكوليسترول والدهون؟ يعود أصل بذور الكتان Flaxseed لبابل،[٤] وتحتوي على مستويات عالية من حمض ألفا لينولينيك؛ الذي يعد من أحماض الأوميغا 3، وله دور بتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، تبعًا لتأثيره على مستويات الدهون في الجسم.[٥]


أجريت دراسة عام 2012 م لمجموعة من العلماء في قسم التغذية البشرية داخل كلية علوم الحياة لجامعة كوبنهاغن في دولة الدنمارك، وقد بينت أن الألياف الغذائية لبذور الكتان تخفض الكوليسترول وتزيد من إفراز الدهون في البراز، وكانت الحيثيات كالآتي:[٦]


  • تم تضمين 17 شخصًا للمشاركة في الدراسة.
  • تم اختبار 3 أنظمة غذائية مختلفة خلال 7 أيام، وهي على الصعيد الآتي:
    • نظام غذائي منخفض الألياف، خصّت به مجموعة الضبط.
    • نظام غذائي مع مشروب من ألياف بذور الكتان 3 مرات يوميًا.
    • نظام غذائي مع خبز مدعمٍ بألياف بذور الكتان 3 مرات يوميًا.
  • تمّ تسجيل عدّة محاور وفحصوصات للوصول إلى نتيجة، بحيث تمّ:
    • قياس إجمالي إفراز الدهون في البراز.
    • تم جمع عينات الدم لكلِ شخصٍ قبل اتباع النظام الغذائي وبعده.
    • وتم تسجيل الإحساس بالشهية 3 مرات يوميًا قبل الوجبات الرئيسة.
  • بينت الدراسة "أنّ مشروب الكتان وخبز الكتان قد خفضا من الكوليسترول الكلي في الجسم، وحسّنا من مستوى البروتين الدهني منخفض الكثافة، ولوحظت زيادةٌ لدى المستخدمين بإفراز الدهون ضمن البراز".


الزنجبيل

هل يمكن أن يؤدي تناول الزنجبيل لتحسين مستوى الكوليسترول والدهون في الجسم؟ يعد الزنجبيل Ginger الذي يحمل الاسم العلميّ Amomum Zingiber من النباتات المزهرة، ويعود أصله لجنوب شرق آسيا، [٧] ويعد الجينجيرول Gingerol المركب النشط في الزنجبيل، والمسؤول عن ميزاته المضادة للالتهابات وللأكسدة، وإمكانية تقليله من مستويات الكوليسترول الضار.[٨]


قد يساعد الزنجبيل في خفض مستويات الكوليسترول، ولإثبات ذلك أجريت دراسة عام 2018 م لمجموعة من العلماء في قسم الصيدلة لمستشفى أكبر نيازي التعليمي داخل باكستان، وهدفت لتحديد مدى تأثير الزنجبيل على الكوليسترول الكلي ووزن الجسم، وكانت الدراسة كالآتي:[٩]


  • تم تضمين 60 مريضًا مصابين بارتفاع دهون الدم، وإذ تراوحت أعمارهم بين 18-70 عامًا.
  • تم تقسيم المرضى بشكل عشوائي لمجموعتين:
    • تم إعطاء 30 شخصًا ما معدله 5 غرامات من مسحوق الزنجبيل بشكل يومي مع النظام الغذائي المتبع لمدة 3 شهورٍ.
    • كان 30 مريضًا يتناولون حبوب وهميّة معبأةً بالقمح النباتيّ، والذي يملك ذات لون مسحوق الزنجبيل.
  • تم تسجيل مستويات الدهون ووزن الجسم في بداية العلاج وبعده، وكانت التغير ضمنها للمجموعة التي تناولت الزنجبيل كالآتي:
    • انخفض مستوى الدهون منخفضة الكثافة بمعدل 17.41%.
    • انخفضت مستويات الكوليسترول بمعدل 8.83%.
    • سجل انخفاضٌ في وزن الجسم بمعدل 2.11%.
  • تبين في نهاية الدراسة "أن المكونات النشطة للزنجبيل تعمل على خفض نسبة الدهون ووزن الجسم الكلّي بشكل ملحوظ، ولكنّ الأمر بحاجةٍ للمزيد من الدراسات السريرية لإثرائه".


القتاد

ما مدى ارتباط تناول القتاد بخفض مستوى الدهون والكوليسترول؟ يعرف القتاد باسم استراغالوس Astragalus وهو مكمل عشبي تقليدي يعود أصله للصين، وله خصائص مضادة للبكتيريا وللالتهابات، ومقويةٌ يقوي جهاز المناعة، وكثر استخدامه من قبل البعض بغرض تخفيف مستوى الدهون والكوليسترول، لكن هنالك حاجة للمزيد من الأبحاث لإثبات ذلك.[١٠]


وجدت دراسة حيوانية صينية نشرت عام 2010 م في مجلةِ أبحاث النباتات الطبية، وكانت متعلقةً بتحديد تأثير المستخلص المائي للقتاد عندما يتمّ استخدامه للفئران الذين تمّ جعل نظامهم الغذائي يحتوي نسبًا مرتفعةً من الكوليسترول، وذلك يسبب ضررًا للخلايا تبعًا لنواتج عملية أكسدة الدهون، وفي الآتي حيثيات التجربة:[١١]


  • هدفت التجربة تم دراسة مستخلص القتاد كمكمل غذائي على فرط دهون الدم والإجهاد التأكسدي في الفئران التي تتبع نظام غذائي عالي الكوليسترول.
  • تم تكميل النظام الغذائي لمجموعة من الفئران بمستخلص القتاد بنسبة 0.4-0.8٪ لمدة 5 أسابيع، مقابل مجموعة لم تتلقَ أي مكملات.
  • تبين أن تناول مستخلص القتاد في الفئران المصابة بفرط شحميات الدم أدى إلى انخفاض كبير في مستويات الكوليسترول الكلي والدهون الثلاثية، بالإضافة للتقليل من نواتج الجهد التأكسدي من الجذور الحرّة؛ والتي هي مركباتٌ تنتج من عمليات أكسدة الدهون ولها تأثير مضر على الخلايا.
  • وهذا يبين"أن استهلاك مستخلص القتاد يمكن أن يحسن مستويات الدهون، ويزيد من نشاط إنزيمات مضادات الأكسدة"، لكن هناك حاجة للمزيد من الدراسات البشرية لإثبات ذلك.


الشاي الأخضر

ما دور الشاي الأخضر بخفض مستوى الدهون والكوليسترول بالجسم؟ يعود الموطن الأصلي للشاي الأخضر GREEN TEA للصين، ويستخلص من نبتة الكاميليا سينينسيس Camellia sinensis، ويعد مصدرًا غنيًا بالمغذيات نتيجة محتواه من مضادات الأكسدة كالبوليفينول؛ والذي يعد المركب النشط والمسؤول عن فوائد الشاي الأخضر.[١٢]


إن تناول الشاي الأخضر يوميًا لمدة تصل إلى 24 أسبوعًا قد تؤدي لتقليل مستوى الكوليسترول الكلي والبروتين الدهني منخفض الكثافة، وذلك ما يدعم احتمالية أنّ مستخلص الشاي الأخضر قد يقلل من تلف جدران الأوعية الدموية لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم،[١٢] ولإثبات ذلك وجدت دراسة نشرت عام 2011 م لمجموعة من الباحثين في معهد القلب والأوعية الدموي للأكاديمية الصينية للعلوم الطبية، وتمحورت حول تأثير تناول الشاي الأخضر على الكوليسترول عند البالغين، وكانت الدراسة كالآتي:[١٣]


  • تم إجراء بحث شامل لتحديد التجارب ذات الصلة بمشروبات الشاي الأخضر ومستخلصاته على ملامح الدهون لدى البالغين.
  • تم تسجيل 14 تجربة تضمنت 1136 شخصًا مشاركًا.
  • بنهاية الدراسة لوحظ "أن استهلاك الشاي الأخضر خفض من تركيز الدهون الثلاثية والكوليسترول الضار، ولم يوجد له أي تأثير على كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة؛ وهو الكوليسترول المفيد".


محاذير استخدام الأعشاب لتخفيض الدهون والكوليسترول

هل هناك مخاوف ومحاذير لاستخدام الأعشاب لتخفيض الدهون والكوليسترول؟ بالرغم من الفوائد الصحية والطبية التي تتمتع بها العديد من الأعشاب، إلا أنها قد تتداخل مع بعض الأدوية ضمن بعض الحالات المرضية، ولذلك يجب التأكد من دمج هذه الأعشاب بالنظام غذائي بشكل متوازن، مع ضرورة استشارة الطبيب قبل استهلاكها.[١]


محاذير استخدام الزعرور

يعد الزعرور آمنًا لمعظم البالغين إذا تمّ ذلك استهلاكه باعتدال ولمدة تبلغ 16 أسبوعًا، بالرغم من ذلك هناك بعض المحاذير تجاه استخدام الزعرور في هذه الحالات، وهي:[١٤]


  • يفضل البقاء على الجانب الآمن وتجنب استخدام الزعرور أثناء الحمل والرضاعة، وذلك لعدم وجود ما يثبت مأمونيته ضمن هذه الفترات.
  • قد يتفاعل الزعرور مع أدوية القلب، مؤديًا لتفاقم المرض.
  • قد يزيد الزعرور من خطر النزيف أثناء الجراحة وبعدها، لذلك يجب التوقف عن استخدامه قبل أسبوعين على الأقل من موعد الجراحة.


محاذير استخدام بذور الكتان

هل هناك أي مخاوف ومحاذير تجاه بذور الكتان؟ قد لا تفيد العناصر الغذائية الموجودة في بذور الكتان جميع من يستهلكها، وقد تسبب بعض الأثار الجانبية لهم، وهناك بعض المحاذير لاستخدام بذور الكتان منها:[١٥]


  • قد يتداخل مع عدّة أصنافٍ من الأدوية، ومنها:
  • قد يسبب ضررًا للمصابين بسرطان الثدي أو الرحم، وذلك تبعًا لتأثيره على الهرمونات.

قد يسبب ردود فعلٍ تحسسيةٍ لمن يعانون من حساسية بذور الكتان.

محاذير استخدام الزنجبيل

يعد الزنجبيل آمنًا بالعمومِ عندما يؤخذ عن طريق الفم أو يطبق على الجلد، ولكن هناك بعض المحاذير التي يجب أخذها بعين الاعتبار ومنها:[٧]


  • قد يؤثر على الهرمونات الجنسية للأجنةِ أثناء الحمل، وذلك قد يزيد من خطر ولادة طفل ميت.
  • لا توجد معلومات موثوقة حول سلامة تناوله للمرضعات، لذلك يفضل تجنب استخدامه.
  • قد يزيد من خطر النزيف.
  • قد يزيد من مستويات هرمون الإنسولين مما قد يخفض نسبة السكر في الدم.
  • قد تؤدي الجرعات العالية منه لتفاقم أمراض القلب.


محاذير استخدام القتاد

ما مدى آمان استخدام القتاد؟ يعد القتاد آمنًا لمعظم الناس، وعلى الرغم من ذلك فيجب على بعض الأشخاص تجنبه، لما ما قد يسببه من أثار جانبية لهم، ومن محاذير استخدام القتاد الآتي:[١٠]

  • لا توجد دراسات كافية لإثبات أن القتاد آمن للحوامل والمرضعات، لذلك يفضل تجنبه.
  • قد يقلل من آثار الأدوية المثبطة للمناعة.
  • قد يؤثرعلى مستويات السكر في الدم وعلى ضغط الدم


محاذير استخدام الشاي الأخضر

هل يرتبط تناول الشاي الأخضر بفقر الدم؟ بالرغم من آمان استخدام الشاي الأخضر إلا أن هناك بعض الحالات يجب توخي الحذر تجاهها واستشارة الطبيب قبل استهلاكه خاصة لمن يعاني من الحالات الآتية:[١٦]

  • الأشخاص المعرضون لفقر الدم.
  • المصابون باضطرابات القلق.
  • حالات حدوث اضطرابات النزيف وتخثر الدم.
  • مرضى القلب وارتفاع ضغط الدم.
  • مرضى السكري.
  • من لديهم متلازمة القولون العصبي.
  • المصابون بهشاشة العظام وأمرض الكبد.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Natural Remedies for High Cholesterol", www.healthline.com, 16/12/2020, Retrieved 16/12/2020. Edited.
  2. "9 Impressive Health Benefits of Hawthorn Berry", www.healthline.com, 16/12/2020, Retrieved 16/12/2020. Edited.
  3. "Hawthorn Fruit Extract Elevates Expression of Nrf2/HO-1 and Improves Lipid Profiles in Ovariectomized Rats", pubmed.ncbi.nlm.nih.gov, 16/12/2020, Retrieved 16/12/2020. Edited.
  4. "The Benefits of Flaxseed", www.webmd.com, 16/12/2020, Retrieved 16/12/2020. Edited.
  5. "Natural Remedies for High Cholesterol", www.healthline.com, 17/12/2020, Retrieved 17/12/2020. Edited.
  6. "Flaxseed dietary fibers lower cholesterol and increase fecal fat excretion, but magnitude of effect depend on food type", www.ncbi.nlm.nih.gov, 16/12/2020, Retrieved 16/12/2020. Edited.
  7. ^ أ ب "GINGER", www.webmd.com, 16/12/2020, Retrieved 16/12/2020. Edited.
  8. "11 Proven Health Benefits of Ginger", www.healthline.com, 16/12/2020, Retrieved 16/12/2020. Edited.
  9. "Effects of Ginger on LDL-C, Total Cholesterol and Body Weight", www.longdom.org, 16/12/2020, Retrieved 16/12/2020. Edited.
  10. ^ أ ب "Astragalus: An Ancient Root With Health Benefits", www.healthline.com, 16/12/2020, Retrieved 16/12/2020. Edited.
  11. "Aqueous extract of Astragalus mongholicus ameliorates high cholesterol diet induced oxidative injury in experimental rats models", www.researchgate.net, 16/12/2020, Retrieved 16/12/2020. Edited.
  12. ^ أ ب "GREEN TEA", www.webmd.com, 16/12/2020, Retrieved 16/12/2020. Edited.
  13. "Green tea intake lowers fasting serum total and LDL cholesterol in adults: a meta-analysis of 14 randomized controlled trials", pubmed.ncbi.nlm.nih.gov, 16/12/2020, Retrieved 16/12/2020. Edited.
  14. "HAWTHORN", www.webmd.com, 16/12/2020, Retrieved 16/12/2020. Edited.
  15. "How healthful is flaxseed?", www.medicalnewstoday.com, 16/12/2020, Retrieved 16/12/2020. Edited.
  16. "Green tea", www.drugs.com, 16/12/2020, Retrieved 16/12/2020. Edited.