أعراض مرض الدزنتري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٧ ، ٢٧ مايو ٢٠١٩
أعراض مرض الدزنتري

مرض الدزنتري

مرض الدزنتري يعتبر من الأمراض المعدية التي تتميّز بالتهاب في الأمعاء، وتسبّب ألم شديد في البطن، وأيضًا يكون البراز مصحوبًا بالمخاط والدم، ويصيب هذا المرض الأطفال والشباب بشكل كبير، وخاصةً أولئك الذين يعيشون في المناطق النائية، وقد يكون هذا المرض قاتلًا إذا لم يتمّ شرب الماء بكميات كبيرة، وهناك نوعان رئيسيان من هذا المرض وهما مرض الدزنتري العصوي والذي تسببه البكتيريا، ومرض الدزنتري الأميبي والذي تسببه الأميبا.[١]

أعراض مرض الدزنتري

هناك العديد من الأعراض والعلامات التي تظهر على المصابين بمرض الدزنتري، وتظهر الأعراض في وقت مبكر من الإصابة بهذا المرض، وتكون الأعراض في بداية ظهورها خفيفة ثم تصبح أكثر شدّة، وتشمل هذه الأعراض على ما يأتي:[٢]

  • يُصاب الشخص بالإسهال وتكون هناك تشنّجات خفيفة في البطن، وتظهر هذه الأعراض في الأسبوع الأول إلى الأسبوع الرابع من الإصابة بالمرض.
  • في حالة تقدّم المرض، يخرج دم مع البراز، مع وجود تشنّجات شديدة في البطن.
  • إذا وصلت ناقلات المرض إلى الجدران المعوية، فإنها تسبب أعراض كأعراض عدوى الكبد، وتشمل الحمّى.
  • انتقال الطفيلي المسبب للمرض إلى القلب أو الرئتين يؤدّي إلى الموت.
  • الشعور بآلام شديدة بالبطن.
  • الشعور بالانتفاخ.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان كبير في الوزن.
  • الشعور بالإعياء.
  • الإصابة بفقر الدم.
  • الإصابة في بعض الأحيان بداء الأميبات الجلدي.
  • الشعور بعدم القدرة على تفريغ الأمعاء الغليظة من البراز بشكل كامل، حتى لو لم يتبقى أي شيء يُطرد، والتي تعرف بتيبّس المستقيم tenesmus، وترتبط مع العديد من الحالات الطبية ومنها التهاب الأمعاء والاضطرابات التي تؤثر على كيفية تحريك العضلات للأطعمة خلال الأمعاء.

أسباب مرض الدزنتري

السبب الرئيسي لحدوث مرض الدزنتري هو الإصابة بالطفيليات، والتي تنتقل إلى جسم الإنسان عبر المياه الملوثة أو الأطعمة الملوثة أو لمس الشخص لبراز يحتوي على هذه الطفيليات، وتستقر هذه الطفيليات في الجهاز الهضمي ثم تبدأ بالتكاثر وتنتقل إلى الأمعاء الغليظة مسببةً الإسهال المختلط بالدم، وقد تنتقل هذه الطفيليات إلى الكبد وتسبب تدمير كامل في الأنسجة، وقد تنتقل أيضًا إلى أجزاء أخرى من الجسم كالوصول إلى الدورة الدموية.[٢]

العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بمرض الدزنتري

هناك عوامل كثيرة تزيد من فرصة الإصابة بمرض الدزنتري، كالعيش في المناطق الاستوائية أو المناطق التي تعاني من سوء الصرف الصحي فيها، بالإضافة إلى عدة عوامل أخرى، وتشمل هذه العوامل على ما يأتي:[٢]

  • شرب الماء الملوث.
  • تناول الأطعمة الملوثة.
  • الاشتراك بتناول الطّعام مع أشخاص ذوي أيدٍ ملوثة.
  • الممارسات الجنسية الشرجية.
  • التعرض لسوء التغذية.
  • استخدام أجهزة طبيّة ملوثة وغير معقّمة كأجهزة تنظيف القولون.
  • الأشخاص المستفيدون من الستيرويدات القشرية.
  • الحمل، حيث تكون المرأة الحامل ضعيفة المناعة.
  • المرضى الصّغار جدًا.
  • المسافرون إلى المناطق الموبوءة، والمناطق الاستوائية.

تشخيص مرض الدزنتري

يقوم الطبيب بتشخيص مرض الدزنتري عن طريق السؤال عن التاريخ الطبي للمريض، وأيضًا سؤاله عن سفره في الآونة الأخيرة إلى أي من المناطق التي يكثر فيها تواجد الطفيّليات المسبّبة لهذا المرض، وقد يحتاج الطبيب إلى أخذ عينة من البراز لفحصها مخبريًا والتأكد من وجود الطفيليات من عدمها، وأيضًا يقوم الطبيب بإجراء فحوصات للكبد لمعرفة إذا ما قامت الطفيليات بإتلافه، ولكن عندما تنتشر هذه الطفيليات خارج الأمعاء فإنها لن تظهر من خلال الفحوصات المخبرية للبراز، لذلك يقوم الطبيب بإجراء فحوصات بالموجات الصوتية أو الأشعة المقطعية، وذلك للتحقق من وجود الطفيليات على الكبد، وبالتالي أخذ عينة من الكبد للتحقق من وجود خراجات الكبد، وقد يقوم الطبيب بعمل منظار للقولون للتأكد من وجود الطفيليات في الأمعاء الغليظة.[٣]

مضاعفات مرض الدزنتري

تعتبر المضاعفات التي تصيب المرضى قليلة جدًا ولكنها شديدة، ويعاني المرضى أيضًا من نوبات من الصّرع بعد إصابتهم بمرض الدزنتري، وهناك مضاعفات أخرى قد تظهر، وتشمل هذه المضاعفات على الآتي:[٤]

  • حدوث الجفاف: الإسهال المتكرر والقيء يسببان الجفاف عند الرضع والأطفال الصغار خاصةً، حيث يهدد هذا الجفاف حياة المصابين.
  • تكون خراج الكبد: إذا انتشرت الطفيليات في الكبد فإنها تؤدي إلى إتلافه وتكون الخراج فيه.
  • التهاب المفاصل: مرض الدزنتري يؤدي إلى الإصابة بالتهاب المفاصل.
  • الإصابة بمتلازمة انحلال اليورميك: الإصابة بهذا المرض تؤدي إلى سدّ مدخل الكلى، وبالتالي الإصابة بفقر الدم وانخفاض عدد الصفائح الدموية والإصابة بالفشل الكلوي.

علاج مرض الدزنتري

يكون علاج هذا المرض في الحالات المرضية غير المعقّدة لمدة عشرة أيام، حيث يعطى المريض دواء ميترونيدازول عن طريق الفم، وقد يصف الطبيب دواء آخر للسيطرة على الغثيان والأعراض الأخرى المصاحبة لهذا المرض، أما إذا كان هناك ثقوب في القولون نتيجة هذا المرض أو في الأنسجة البريتونية فتكون الجراحة هي الخيار الأمثل للعلاج.[٣]

الوقاية من الإصابة بمرض الدزنتري

السبب الرئيسي لمرض الدزنتري في الغالب هو سوء النظافة؛ لذلك يجب على الناس الاهتمام بالنظافة وغسل أيديهم بانتظام بالماء والصابون، وخاصّةً بعد استخدام الحمام وقبل إعداد الطعام، وذلك للحدّ من الإصابة بهذا المرض، وبالتالي تقليل نسبة العدوى والإسهال أيضًا، وهناك خطوات أخرى يجب أخذها بعين الإعتبار عند السفر إلى المناطق الموبوءة أو المناطق الإستوائية وهي عدم شرب الماء من مصادر غير موثوقة، وتنظيف الجزء العلوي من حافة الزجاجة قبل الشرب، التأكّد من طهي الطعام جيدًا، واستخدام المياه النقية والنظيفة لتنظيف الأسنان وتجنب استخدام مكعبات الثلج خوفًا من كون مصدرها غير موثوق.[٤]

المراجع[+]

  1. "Dysentery", www.britannica.com, Retrieved 21-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Amebiasis (Entamoeba histolytica Infection)", www.medicinenet.com, Retrieved 21-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Amebiasis", www.healthline.com, Retrieved 21-5-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Everything you should know about dysentery", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 21-5-2019. Edited.