أعراض السرطان بشكل عام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٤ ، ١٤ سبتمبر ٢٠١٩
أعراض السرطان بشكل عام

تعريف السرطان

السرطان عبارة عن مجموعة تضم أكثر من 100 نوع مختلف من الأنواع يمكن أن تتطور في أي مكان في الجسم تقريبًا، ولفهم السرطان، يجب معرفة أن الخلايا هي المشكّل الأساسي لبناء الجسم البشري، وهذه الخلايا تنمو ثم تنقسم لتكوين خلايا جديدة، كما تموت الخلايا القديمة جدًا أو التالفة، ثم تأخذ مكانها خلايا جديدة، ويبدأ السرطان عندما تتداخل التغيرات الجينية مع هذه العملية المنظمة لتكاثر الخلايا، حيث تبدأ الخلايا في النمو بطريقة غير مسيطر عليها، ويشكل هذا النمو كتلًا تسمى الورم، وقد يكون الورم خبيثًا أو حميدًا، ويجدر القول بأن بعض أنواع السرطان لا تشكل ورمًا، مثل اللوكيميا ومعظم أنواع الأورام اللمفاوية، سيتم التطرق في هذا المقال لأعراض السرطان بشكل عام.[١]

أعراض السرطان بشكل عام

تعتمد أعراض وعلامات السرطان على نوع السرطان ومكان حدوثه، وتعتمد أيضًا على مكان انتشار الخلايا السرطانية، فعلى سبيل المثال، قد يظهر سرطان الثدي ككتلة في الثدي وإفرازات تخرج من حلمة الثدي، بينما قد تظهر أعراض لسرطان الثدي عند انتشاره كالألم في العظام، ويجب الإشارة إلى أن هناك قلة من المرضى لا تظهر عليهم أي علامات أو أعراض حتى يصل السرطان مراحل متقدمه، ويعد الآتي عرضًا لأعراض السرطان بشكل عام:[٢]

  • تغير في عادات الأمعاء أو المثانة، كحركة الأمعاء والتبرز والتبول.
  • التهاب الحلق الذي لا يشفى بالأدوية.
  • نزيف غير عادي أو خروج إفرازات، كالإفرازات التي تخرج من حلمة الثدي.
  • تورم في الثدي أو الخصيتين أو في أي مكان آخر.
  • عسر الهضم أو صعوبة في البلع.
  • تغيير واضح في حجم أو لون أو شكل البثور أو الشامات الموجودة في الجسم.
  • السعال وبحة في الصوت.
  • فقدان الوزن غير المبرر أو فقدان الشهية.
  • الألم في العظام أو الألم في أجزاء أخرى من الجسم، وهذا الألم قد يزداد سوءًا، أو يأتي ويذهب، ولكنه على عكس الآلام السابقة التي مر بها المريض من قبل.
  • التعب المستمر والغثيان والقيء.
  • الالتهابات المتكررة التي لا تتحسن مع العلاج المعتاد.
  • حمى متواصلة وغير معروفة السبب أو تعرق ليلي.

عوامل تزيد من خطر الإصابة بالسرطان

هنالك عدة عوامل يعتقد الأطباء أنها تزيد خطر الإصابة بالسرطان، ولكن يحصل السرطان بصورة أكثر عند الأشخاص الذين ليس لديهم هذه العوامل والمخاطر، وبعد عرض أعراض السرطان بشكل عام، يمثل الآتي عرضًا لعوامل حدوث السرطان:[٣]

  • التقدم في السن: قد يحتاج السرطان لعدة سنوات حتى يتكون، لذلك أغلب المصابين هم من الأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم 65 عام، ومع ذلك يتم تشخيص السرطان في كل الأعمار.
  • بعض العادات والممارسات: كالتدخين وشرب الحكول، والتعرض المتكرر لأشعة الشمس، وممارسة الجنس مع أكثر من شريك وبشكل غير آمن.
  • التاريخ العائلي: كإصابة أحد أفراد العائلة بمرض السرطان، وعمومًا نسبة قليلة من حالات السرطان تُعزى لأسباب وراثية.
  • الأمراض: كالإصابة بالتهاب القولون التقرحي الذي قد يكون سببًا في تطور سرطان القولون.
  • البيئة والظروف المحيطة: فالأشخاص العاملين بمصانع الكيماويات ومناطق الإشعاع أكثر عرضة للإصابة بالسرطان.

كيفية انتشار السرطان

مع نمو الورم السرطاني، تنتقل الخلايا السرطانية إلى أجزاء متفرقة من الجسم، حيث يتم نقلها بواسطة الدم أو الجهاز اللمفاوي، وينتج عن هذا الانتقال نمو خلايا سرطانية وتشكل أورام جديدة في أماكنعدة من الجسم، وأول الاماكن التي ينتشر السرطان إليها غالبًا هي الغدد الليمفاوية، وهذه الغدد الليمفاوية تعد صاحبة دور في مكافحة العدوى، كما أن الخلايا الليمفاوية تنتشر ضمن مجموعات في أجزاء مختلفة من جسم الإنسان مثل منطقة الرقبة والفخذ ومنطقة تحت الإبط، وقد ينتقل السرطان عن طريق الدم إلى أجزاء بعيدة من الجسم، وقد تصل إلى العظام أو الكبد أو الرئتين أو المخ، وهذا يفسر ظهور أعراض السرطان بشكل عام في مختلف أماكن الجسم.[١]

الوقاية من السرطان

يمكن أيضَا بعد التعرف على أعراض السرطان بشكل عام التعرف على طرق الوقاية؛ إذ تعمل منظمات الصحة والأطباء على تحديد ممارسات من شأنها الوقاية من مرض السرطان، وبرغم أن اتباع هذه الأمور لا يعني أن الشخص لن يصاب بالسرطان، ولكن ينصح باتباعها، ويعد الآتي منها:[٣]

  • الإقلاع عن التدخين وشرب الكحوليات.
  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالفواكه والخضار والحبوب.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس، فالأشعة فوق البنفسجية قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد.
  • المواضبة على ممارسة الرياضة يوميًا طيلة أيام الأسبوع.
  • المحافظة على وزن صحي وطبيعي، فالسمنة تزيد من خطر الإصابة بالكثير من الأمراض.
  • الفحص الدوري ومراجعة الطبيب ومتابعة الأمراض وتلقي العلاجات والتشخيصات في الوقت الأمثل.
  • أخذ التطعيمات واللقاحات، حيث تزيد بعض الفيروسات من خطر الإصابة بالسرطان، وقد تساعد التطعيمات على الوقاية من هذه الفيروسات، كالتهاب الكبد نوع B والذي يزيد من خطر الإصابة بسرطان الكبد.

أكثر أنواع السرطان شيوعًا

يعد سرطان الثدي والرئة من أكثر أنواع السرطان شيوعًا، حيث يتم تشخيص أكثر من 200000 شخص في الولايات المتحدة الأمريكية كل عام، بينما هناك أقل من 60000 حالة جديدة من سرطان الكبد أو البنكرياس أو الغدة الدرقية كل عام، أي أنها أقل انتشارًا، ووفقًا للمعهد القومي للسرطان، فإن أنواع السرطان الآتية هي الأكثر انتشارًا في الولايات المتحدة الأمريكية:[٤]

  • سرطان المثانة.
  • سرطان الثدي.
  • سرطان القولون والمستقيم.
  • سرطان بطانة الرحم.
  • سرطان الكلى.
  • سرطان الدم.
  • سرطان الكبد.
  • سرطان الرئة.
  • اللمفومة اللاهودجكيِنية.
  • سرطان الجلد.
  • سرطان البنكرياس.
  • سرطان البروستات.
  • سرطان الغدة الدرقية.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "What is Cancer?", www.cancer.net, Retrieved 26-08-2019. Edited.
  2. "Cancer", www.medicinenet.com, Retrieved 26-08-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "cancer", www.mayoclinic.org, Retrieved 26-08-2019. Edited.
  4. "Cancer Warning Signs", www.healthline.com, Retrieved 26-08-2019. Edited.