أعراض مرض الكواشيوركور

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٣ ، ٩ يناير ٢٠٢٠
أعراض مرض الكواشيوركور

مرض الكواشيوركور

والمعروف أيضًا باسم سوء التغذية الوذمي، والذي يعرف بأنه اضطراب تغذوي في أغلب الأحيان لدى المناطق التي تعاني من المجاعة، ويعد شكلًا من أشكال سوء التغذية الناجم عن نقص البروتين في النظام الغذائي، وعادة ما يعاني الأشخاص المصابين بمرض كواشيوركور من مظهر هزيل للغاية في جميع أجزاء الجسم باستثناء الكاحلين والقدمين والبطن، والتي تنتفخ نتيجة احتباس السوائل، وكمان إنه الأكثر شيوعًا في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وفي بلدان أخرى حيث يكون الناس لديهم إمدادات محدودة من الطعام بشكل روتيني، وكما أن أعراض مرض الكواشيوركور تظهر للأشخاص ويتعافى معظم الأشخاص المتأثرين بالمرض بالكامل إذا تم علاجهم مبكرًا، حيث يتضمن العلاج إدخال السعرات الحرارية والبروتين الزائد في النظام الغذائي.[١]

أعراض مرض الكواشيوركور

إن مرض الكواشيوركور يكون نتيجة لسوء التغذية الحاد أو نقص البروتين، بالإضافة إلى نقص في السعرات الحرارية أيضًا، وقد يستمر الطفل على نظام غذائي قائم على الحبوب، والذي قد يحتوي على بعض السعرات الحرارية ولكنه يفتقر إلى العناصر الغذائية والبروتين والذي يعد مسؤولًا عن الحفاظ على توازن السوائل في الجسم، فبدون البروتينات، ينتقل السائل إلى المناطق التي لا ينبغي أن يتواجد بها،[٢] وقد يكون مرض الكواشيوركور مهددًا للحياة إذا لم يتم علاجه، ويسبب فشل الأعضاء الرئيسة والموت في نهاية المطاف.[١]ويمكن ذكر أعراض مرض الكواشيوركور كالآتي:

  • فقدان الشهية.[٢]
  • الجفاف.[٢]
  • تغير لون الشعر إلى البرتقالي أو الأصفر.[٢]
  • الأنسجة الدهنية والعضلات قليلة.[٢]
  • تورم على الساقين والقدمين.[٢]
  • الخمول والتهيج.[٢]
  • الآفات الجلدية المتشققة وغير المنتظمة أو الالتهابات المتكررة في الآفات الجلدية.[٢]
  • طفح جلدي.[١]
  • صدمة.[١]
  • تلف في الجهاز المناعي.[١]

تشخيص مرض الكواشيوركور

يبدأ تشخيص مرض الكوارشيوركور بأخذ التاريخ المرضي وإجراء الفحص الجسدي للطفل، حيث سيقوم الطبيب بالبحث عن أي أمراضٍ جلديةٍ أو طفحٍ جلدي ناتجٍ عن هذه الحالة، كذلك سيقوم بالبحث عن وجود وذمةٍ على أرجل الطفل، وجهه أو ذراعيه، كما سيقوم بالتأكد من وزن الطفل مع طوله، بالإضافة إلى القيام بفحوصاتٍ طبيةٍ لمستويات الكهارل، الكرياتينين والبروتين الكلوي، ومع ذلك، عادة ما يكون من الممكن إجراء تشخيص للكوواكشوريور فقط من خلال متابعة الأعراض الجسدية للطفل ووصف النظام الغذائي.[٢]

علاج مرض الكواشيوكور

بعد الحديث عن أعراض مرض الكواشيوركور، فلابد من معرفة أهمية علاج المرض الذي يعتمد على شدته، والذي قد يلزم تصحيح الخلل في السوائل والكهارل بالسوائل الوريدية، كما قد تتطلب الالتهابات معالجة بالمضادات الحيوية، وعلى الرغم من أن الهدف هو زيادة البروتين في النظام الغذائي، إلا أن الزيادات السريعة في السعرات الحرارية والبروتين يمكن أن تكون خطيرة، حيث يجب أن يتم زيادة السعرات الحرارية في كثير من الأحيان بشكلٍ بطيء عن طريق إضافة الكربوهيدرات، السكريات والدهون إلى النظام الغذائي، وبعد ذلك، يضاف البروتين تدريجيًا، كما يمكن ملاحظة أن الأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية قد يجدون صعوبة في هضم اللاكتوز في منتجات الألبان، لذلك يمكن إضافة إنزيم اللاكتاز، بالإضافة إلى الفيتامينات والمكملات المعدنية يمكن أن تستخدم أيضًا، ويمكن تلخيص العلاجات الشائعة:[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج "What Is Kwashiorkor?", www.healthline.com, Retrieved 03-01-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Why does the stomach bloat when starved?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 03-01-2020. Edited.
  3. "Kwashiorkor", www.healthgrades.com, Retrieved 03-1-2020. Edited.