أعراض مرض أبو كعب

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٦ ، ١٧ يونيو ٢٠١٩
أعراض مرض أبو كعب

مرض أبو كعب

مرض أبو كعب هو عبارة عن التهاب فيروسي يصيب الغدد اللعابية، وخاصةً الغدة النكافية، وهذا المرض قد يؤدي إلى حدوث التهابات أخرى كالتهاب السحايا أو التهاب البنكرياس أو التهاب المبايض أو التهاب الخصية، ويوجد العديد من الأعراض التي تظهر على المصاب عند حدوث هذا المرض وسيتم توضيحها لاحقًا، وعادةً ما يتم علاج مرض أبو كعب عن طريق استخدام الأدوية المسكنة كالأسبرين، وذلك لتخفيف الألم.[١]

أعراض مرض أبو كعب

الأعراض التي تظهر عند الإصابة بمرض أبو كعب مشابهة للأعراض التي تظهر عند الإصابة بالعديد من الأمراض الأخرى، ولذلك يجب أن يقوم الطبيب بإجراء تشخيص للتأكد من الإصابة، ويوجد العديد من الأعراض التي تظهر عند حدوث هذا المرض، وهذه الأعراض تشمل:[٢]

  • الشعور بانزعاجات في في الغدد النكافية.
  • حدوث انتفاخ في الغدد النكافية.
  • حدوث صعوبة في المضغ.
  • الشعور بألم في الخصيتين.
  • الحمى.
  • حدوث صداع في الرأس.
  • الشعور بألم في العضلات.
  • الشعور بالتعب.
  • فقدان الشهية.

أسباب مرض أبو كعب

يحدث مرض أبو كعب نتيجة العدوى الفيروسية، وقد ينتقل الفيروس المسبب لهذا المرض من شخص لآخر عند العطس أو عند السعال أو عند الاستخدام المشترك لأدوات الطعام أو عند تناول طعام وشراب ملوث بهذا الفيروس أو عند ملامسة سطح يحتوي على الفيروس، وانتقال هذا الفيروس من الجهاز التنفسي إلى الغدد اللعابية سيؤدي إلى حدوث تضخم فيها، وتجدر الإشارة إلى أن هذا الفيروس قد ينتقل من شخص لآخر في أول 15 يومًا من الإصابة.[٣]

مضاعفات مرض أبو كعب

يجب طلب الرعاية الطبية فور الشعور بأعراض مرض أبو كعب، وذلك لأنّ عدم علاج هذا المرض بشكلٍ مبكر قد يؤدي إلى حدوث العديد من المضاعفات الخطيرة، وسيتم توضيح هذه المضاعفات، وهي كالآتي:[٣]

  • التهاب الخصية: قد تؤدي الإصابة بمرض أبو كعب إلى حدوث التهاب وتورم في الخصيتين والشعور بألم فيهم، وعادةً ما يختفي التورم خلال أسبوع واحد، ولكن قد يستمر الألم لفترات طويلة، وتجدر الإشارة إلى أنه في بعض الحالات النادرة قد يسبب التهاب الخصية الناتج عن مرض أبو كعب حدوث العقم.
  • التهاب المبايض: هذا الالتهاب سيؤدي إلى حدوث تورم في المبايض، وأيضًا سيؤدي إلى الشعور بألم، وعادةً ما يختفي التورم عندما يتم القضاء على الفيروس، وفي بعض الحالات النادرة قد يسبب هذا الالتهاب حدوث العقم.
  • التهاب السحايا الفيروسي: يعتبر التهاب السحايا الفيروسي من أكثر المضاعفات ندرةً، ويحدث هذا الالتهاب عندما ينتقل الفيروس إلى الحبل الشوكي ومن ثم إلى الدماغ عبر مجرى الدم.
  • التهاب البنكرياس: عند حدوث هذا الالتهاب سيشعر المريض بألم في الجزء العلوي من البطن، وعادةً ما يكون هذا الالتهاب خفيفًا ويشفى من تلقاء نفسه.
  • الإجهاض عند المرأة الحامل: إصابة المرأة الحامل بهذا المرض في أول 12 إلى 16 أسبوعًا من الحمل قد يؤدي إلى تعرضها للإجهاض.
  • التهاب الدماغ: التهاب الدماغ نادر الحدوث حيث يصيب شخصًا واحدًا من بين 6000 شخص مصاب بمرض أبو كعب، وهذا الالتهاب قد يكون قاتلاً ويؤدي إلى حدوث تضخم في الدماغ وبالتالي حدوث مشاكل عصبية.
  • قفدان السمع: أيضًا فقدان السمع نادر الحدوث حيث يصيب شخصًا واحدًا من بين 15000 شخصًا مصاب بمرض أبو كعب.

تشخيص مرض أبو كعب

عادةً ما يقوم الطبيب بتشخيص مرض أبو كعب عن طريق سؤال المريض عن الأعراض التي ظهرت عليه أو عن طريق إجراء فحص بدني يقوم من خلاله بفحص وجه المريض، وأيضًا قد يقوم الطبيب بفحص اللوزتين للتأكد من موضعهم، كما قد يقوم بقياس درجة حرارة المريض، وفي بعض الأحيان قد يقوم الطبيب بأخذ عينة من الدم أو من البول أو من اللعاب ومن ثم إرسالها إلى المختبر، وذلك لتحليلها وبالتالي التأكد من الإصابة، وتجدر الإشارة إلى أنه في الحالات الشديدة من الإصابة قد يقوم الطبيب بأخذ عينة من سائل النخاع الشوكي لتحليله.[٣]

علاج مرض أبو كعب

عادةً ما لا يصاب الأشخاص بمرض أبو كعب مرةً أخرى، وذلك لأن الجسم يقوم بإنتاج أجسام مضادة تعمل على منع الإصابة بهذا المرض مجددًا، وقد يعود الشخص المصاب لممارسة حياته الطبيعية بعد أسبوع من الإصابة، ويحتاج هذا المرض إلى أسبوعين حتى يشفى تمامًا، ويمكن اتباع العديد من الإجراءات التي تساعد على العلاج عند الإصابة بهذا المرض، وهذه الإجراءات تشمل:[٤]

  • أخذ قسط من الراحة عند الشعور بالتعب.
  • تناول الأدوية المسكنة والتي لا تحتاج إلى وصفة طبية كدواء الأسيتامينوفين أو دواء الإيبروفين أو الأدية التي تعمل على علاج الحمى.
  • وضع كمادات من الجليد على منطقة التورم.
  • شرب الكثير من السوائل، وذلك لتجنب التعرض للجفاف الذي قد يحدث بسبب الحمى.
  • تناول الأطعمة التي من السهل ابتلاعها ولا تحتاج إلى مضغ كالحساء أو اللبن.
  • تجنب تناول الأطعمة الحامضة والمشروبات التي قد تؤدي ألى تفاقم الألم.

الوقاية من مرض أبو كعب

يمكن الوقاية من الإصابة بمرض أبو كعب عن طريق إعطاء الأطفال لقاح ضد هذا المرض، وعادةً ما يتم إعطاء الجرعة الأولى من اللقاح للأطفال في سن 12 إلى 15 شهرًا، ومن ثم يتم إعطائهم جرعة ثانية في سن 4 إلى 6 سنوات، ويساعد هذا اللقاح على منع الإصابة بهذا المرض عند الأشخاص الأصحاء، ولكن الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة أو الأشخاص الذين يعانون من حساسية الجيلاتين أو الحوامل قد يصابون بهذا المرض حتى بعد أخذهم للقاح.[٤]

المراجع[+]

  1. "Medical Definition of Mumps", www.medicinenet.com, Retrieved 15-6-2019. Edited.
  2. "Mumps in Adults", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 15-6-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "What to know about mumps", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-6-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Mumps: Prevention, Symptoms, and Treatment", www.healthline.com, Retrieved 15-6-2019. Edited.