أعراض قرب الإصابة بمرض العمى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٥٤ ، ١٤ ديسمبر ٢٠١٩
أعراض قرب الإصابة بمرض العمى

العمى

يُعرّف العمى بأنّه حالة انعدام الرؤية، وبالمعنى الدقيق للكلمة، تشير كلمة العمى إلى عدم قدرة الشخص على التمييز بين الظلام والنور الساطع بواسطة العين، يستخدم مصطلح العمى بشكلٍ متكرّرٍ اليوم لوصف التدهور البصري الحاد في أحد أو كلتا العينين حتى مع الإبقاء على نسبة الرؤية المتبقّية، بعض الأشخاص قد لا يستطيعون الرؤية جيدًا، ويمكن أن يتراوح ضعف الرؤية لديهم من خفيف إلى شديد، وفي جميع أنحاء العالم، فإنّ ما بين 300 مليون و 400 مليون شخص يعانون من ضعف البصر لأسبابٍ مختلفة، ومن هذه المجموعة ما يقرب من 50 مليون شخص مصابون بالعمى التام، في هذا المقال ستتم مناقشة أعراض قرب الإصابة بمرض العمى والتشخيص والمضاعفات وغيرها.[١]

أعراض قرب الإصابة بمرض العمى

جميع الأشخاص المكفوفين أو ذوي الإعاقة البصرية لديهم أعراض شائعة تتمثل في صعوبة الرؤية، قد يكون لدى الأشخاص الذين يعانون من مستويات متشابهة من فقدان البصر استجابات مختلفة تمامًا لتلك الأعراض، إذا وُلِد المرء أعمى، فهناك قدر أقل بكثير من التكيّف مع عالم لا يرى ما هو عليه بالنسبة للأشخاص الذين فقدوا رؤيتهم في وقت متأخر من الحياة، ومن الأمثلة على أعراض قرب الإصابة بمرض العمى :[٢]

  • فرك العين المستمر.
  • حساسية شديدة للضوء.
  • ضعف التركيز وضبابية الرؤية.
  • احمرار العين المزمن.
  • تمزق مزمن في العين.
  • تغير لون البؤبؤ إلى اللون الأبيض بدلًا من الأسود.
  • ضعف التتبع البصري.
  • محاذاة العين غير الطبيعية.

أسباب الإصابة بمرض العمى

هناك بعض الاختلافات في الأسباب الّتي تصيب الإنسان بالعمى، على سبيل المثال، اختلاف نسبة ضعف البصر الّتي تعزى إلى إعتام عدسة العين، أعلى في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل من البلدان ذات الدخل المرتفع، بينما تعدّ الأمراض مثل اعتلال الشبكية، والزرق، والانتكاس البقعي المرتبط بالعمر أكثر شيوعًا في البلدان المنخفضة الدخل، ويعتبر إعتام عدسة العين الخلقي سببًا رئيسيًا في البلدان ذات الدخل المرتفع، بالتالي ظهور أعراض قرب الإصابة بمرض العمى مبكرًا. [٣]

أسباب الإصابة بمرض العمى للكبار

تختلف أسباب الإصابة بمرض العمى لدى البالغين، وبشكلٍ عام، قد تكون أسباب و أعراض قرب الإصابة بمرض العمى واضحةً جدًّا ويمكن الاستدلال بها على العلاج، ومن هذه الأسباب ما يلي:[٢]

  • الضّمور البقعي يدمّر جزء عينيك الذي يتيح لك رؤية التفاصيل، وعادة ما يصيب كبار السن.
  • إعتام عدسة العين يسبب رؤية ضبابيّة، وهذه الحالة هي الأكثر شيوعًا بين كبار السن.
  • العين الكسولة يمكن أن تجعل من الصعب رؤية التفاصيل، قد يؤدي إلى فقدان البصر.
  • التهاب العصب البصري هو التهاب يمكن أن يتسبّب في فقدان البصر المؤقت أو الدّائم.
  • يشير التهاب الشبكية الصباغي إلى تلف الشبكية، يؤدي إلى العمى فقط في حالات نادرة.
  • الأورام التي تصيب الشبكية أو العصب البصري يمكن أن تسبّب العمى.
  • العمى هو أحد المضاعفات المحتملة إذا كان المريض مصابًا بمرض السكري أو السكتة دماغية.
  • عيوب خلقية.
  • إصابات العين.
  • مضاعفات جراحة العيون.

أسباب الإصابة بمرض العمى للأطفال

إنّ أعراض قرب الإصابة بمرض العمى لدى الأطفال قد تقي من العمى مبكرًا؛ لهذا يُنصح الأبوين بمتابعة تطور الطفل البصري بين الحين والآخر، وتجنّب التعرض للمسبّبات المختلفة، ومن هذه المسبّبات:[٢]

  • بعض الالتهابات، مثل العين الوردية.
  • انسداد القناة الدمعيّة.
  • إعتام عدسة العين.
  • الحول بشكل العيون المتقاطعة أو الحول الكاذب.
  • الحول بشكل العين الكسولة.
  • تدلّي الجفن.
  • الجلوكوما الخلقية.
  • اعتلال الشبكية الخداجي، والّذي يحدث عند الأطفال الخدّج عندما تكون الأوعية الدمويّة الّتي تزود شبكية العين لديهم غير مكتملة النمو.
  • تأخّر تطوّر النظام البصري للطفل.

تشخيص الإصابة بمرض العمى

يساعد فحص العين الشامل من قِبل طبيب العيون في تحديد سبب العمى أو فقدان البصر جزئيًا، حيث يقوم طبيب العيون بإدارة سلسلة من الإختبارات الّتي تقيس وضوح الرؤية ووظيفة عضلات العين وكيفية تفاعل البؤبؤ مع الضوء وغيرها، [٢] إنّ تشخيص العمى يعتمد على مسبّبه، إنّ المرضى الذين يعانون من العمى بسبب تلف العصب البصري أو السكتة الدماغية، عادةً لا يمكن استعادة حدّة البصر لديهم، بالتالي تظهر أعراض قرب الإصابة بمرض العمى بسرعة، لا يمكن تحسين حالة المرضى الذين يعانون من انفصال الشبكية الطويل الأمد بشكل عام حتى عن طريق الإصلاح الجراحي، أمّا المرضى الذين لديهم ندبات القرنية أو إعتام عدسة العين عادة ما يكون لديهم تشخيص جيد خاصّة إذا أجُريت عمليّة جراحيّة لحالتهم مبكّرًا.[١]

علاج من مرض العمى

أمّا بالنسبة لعلاج ضعف البصر أو العمى فهو يعتمد على السبب، ففي دول العالم الثالث حيث يعاني الكثير من الناس من ضعف البصر نتيجة لخطأ الانكسار، فإن مجرد وصف النظارات وارتدائها سيخفف من المشكلة، وبالنسبة للأسباب الغذائية للعمى فيمكن معالجتها عن طريق التغييرات الغذائية، وهناك الملايين من الناس في العالم الذين يعانون من إعتام عدسة العين، ففي حالة هؤلاء المرضى فإن جراحة الساد في معظم الحالات ستعيد البصر، و يمكن علاج الأسباب الالتهابية والمُعدية للعمى بأدوية القطرات أو الحبوب، و قد تساعد زراعة القرنية الأشخاص الذين غابت رؤيتهم نتيجة تندب القرنية في تصحيح البصر.[٢]

الوقاية من مرض العمى

للكشف عن أمراض العين والمساعدة في منع فقدان البصر، يجب المحافظة على القيام بفحوصات العين بانتظام، إذا كشف الفحص عن وجود تشخيص لبعض حالات العين المرضيّة، مثل الجلوكوما، فقد يساعد العلاج بالأدوية بشكل مبكر على منع العمى؛ وذلك للمساعدة في منع فقدان البصر، وتوصي الجمعية الأمريكية للبصريات بإجراء فحص العين منذ الطفولة، في 6 أشهر من العمر، في 3 سنوات من العمر، وبين كل عام بين 6 و 17 سنة، إذا تمت ملاحظة أعراض فقدان البصر بين الزيارات الروتينية والفحوصات، فينبغي تحديد موعد مع طبيب العيون على الفور؛ لتجنب حدوث أعراض قرب الإصابة بمرض العمى، والوقاية منه،[١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Blindness", www.medicinenet.com, Retrieved 2019-12-2. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "What You Need to Know About Blindness", www.healthline.com, Retrieved 2019-12-3. Edited.
  3. "Blindness and vision impairment", www.who.int, Retrieved 2019-12-3. Edited.