أعراض جرثومة المعدة النفسية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٥ ، ٢٤ ديسمبر ٢٠١٩
أعراض جرثومة المعدة النفسية

جرثومة المعدة

تُعدّ جرثومة المعدة أو الجرثومة الحلزونيّة نوعًا من أنواع البكتيريا التي تنمو في الجهاز الهضمي، وتقوم بمهاجمة بطانة المعدة مسببة قرحة المعدة، أو التهاب المعدة، وتستطيع هذه البكتيريا التكيُّف في البيئة الحمضيّة في المعدة؛ إذ تقوم بتقليل درجة الحموضة لتعيش، وبالإضافة إلى ذلك، تستطيع اختراق بطانة المعدة وتحمي نفسها بالمخاط حتى لا تتمكن الخلايا المناعيّة من مهاجمتها، وبالرغم من ذلك، غالبًا لا تكون العدوى ضارّة ولا تسبب ظهور الأعراض، ولكن يمكن أن تكون المُسبّبة لحدوث عدّة مشاكل في المعدة كالقُرحة مثلًا في حال ظهور الأعراض[١]، ووُجد في بعض الدراسات أنّ جرثومة المعدة قد تزيد من احتماليّة التعرُّض للضيق النّفسي والإصابة بالاكتئاب وسوء المزاج، وفي هذا المقال سيتم توضيح أعراض جرثومة المعدة النفسيّة.[٢]

أعراض جرثومة المعدة النّفسيّة

كما ذُكِر سابقًا، لا تسبب الجرثومة الحلزونيّة ظهور أعراض أو علامات عادة، ولكن يمكن أن تؤدي إلى ظهور أعراض مختلفة في حال تسببها بالإصابة بأيّ مشكلة في المعدة، مثل حدوث قرحة بالمعدة، أو التهاب المعدة، فتظهر عدّة علامات مختلفة لدى المصاب حينها، [٣] والآن سيتم مناقشة أعراض جرثومة المعدة النفسيّة كما في الآتي:

قرحة المعدة

تؤدي الجرثومة الحلزونيّة إلى الإصابة بقرحة المعدة وهي عبارة عن تقرحات مفتوحة توجد في بطانة المعدة التي تحمي المعدة من الحمض الموجود، وأحيانًا يمكن أن توجد في الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة[٣]، ومن الأعراض التي تظهر عند الإصابة بجرثومة المعدة وحدوث القرحة ما يأتي:

  • حدوث ألم في البطن؛ إذ يعاني المريض من الألم في المنطقة العُليا من البطن، وقد يكون غير حادّ أو شديدًا، ويكون أكثر سوءًا في الليل وعندما تكون المعدة فارغة، وفي بعض الأحيان يتم تناول مضادات الحموضة لتخفيف الألم، ولكن يكون ذلك مؤقتًا فيعود الألم مجددًا[٣].
  • الشعور بالشبع بعد تناول كمية صغيرة من الطعام، وانتفاخ البطن.[٤]
  • فقدان الشهية.[٤]
  • الغثيان والتقيؤ، وقد يكون مصاحبًا للدّم أحيانًا في الحالات الشديدة.[٥]
  • تغيُّر لون البراز ليكون داكنًا.[٥]

التهاب المعدة

تُسبّب جرثومة المعدة حدوث التهاب مزمن في المعدة، وذلك عن طريق مهاجمة بطانة المعدة وإنتاج خلايا قاتلة مما يؤدي إلى امكانيّة حدوث القرحة أيضًا[٥]، ولذلك يجب الحرص والعمل على علاجه؛ إذا يمكن أن يؤدي ذلك إلى حدوث نزيف وفقدان شديد للدّم، وفي بعض الحالات يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان المعدة، والجدير بالذكر أنّ أعراض الإصابة تختلف بين الأشخاص، وقد لا تظهر عند المعظم، ولكن من الأعراض الأكثر شيوعًا وتدل على الإصابة بجرثومة المعدة وحدوث الالتهاب ما يأتي[٦]:

  • حدوث اضطرابات في المعدة وألم بالبطن[٦].
  • الغثيان والتقيؤ، وقد يكون مصاحبًا للدم أحيانًا[٦].
  • الحازوقة[٦].
  • فقدان الشهية[٦].
  • عُسر في عملية الهضم[٦].

أعراض أخرى

بالإضافة إلى ما ذُكِر سابقًا من أعراض جرثومة المعدة النفسية في حالة حدوث قرحة المعدة أو التهابها، قد تظهر أعراض أخرى أيضًا دون الإصابة بهما، ومن هذه الأعراض الأكثر انتشارًا: حدوث حرقة في المعدة، والإصابة بالحمّى والحرارة، وأيضًا نقص الوزن غير المُبرّر، وجود ألم أثناء البلع، وحدوث فقر الدّم[١] ،والشعور بالتعب العام، انبعاث رائحة كريهة من الفم، وأحيانًا يمكن أن يعاني المريض من الإسهال[٥]، ويجدُر التنويه أنّه في حال استمرار ظهور الأعراض، وأيضًا في حال وجود دم في البراز أو القيء، يُنصح بضرورة الذهاب إلى الطبيب[١].

علاج جرثومة المعدة النّفسيّة

بعد الحديث عن أعراض جرثومة المعدة النفسيّة، سيتم توضيح بعض طرق علاجها، وأهمها ما يُعرَف بالعلاج الثُّلاثي المتمثل بإعطاء نوعيْن من المضادات الحيويّة بالإضافة إلى دواء تقليل الحموضة[١]، وتستمر مدة العلاج اللازمة من أسبوع إلى أسبوعين[٧]، ويجدر بالذّكر أنّ هناك عدّة ممارسات يمكن أن تساهم في الوقاية من جرثومة المعدة، مثل: الامتناع والتقليل من تناول الكحول، وإيقاف التدخين، وأيضًا الامتناع عن تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين، والحرص على غسل اليديْن بالماء النظيف غير المُلوّث، و بالإضافة إلى ذلك، تجنُّب العوامل التي تسبّب التوتر والإجهاد[٥].

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث "H. pylori Infection", www.healthline.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  2. "Psychological effects of Helicobacter pylori -associated atrophic gastritis in patients under 50 years: A cross-sectional study", www.researchgate.net, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "What's to know about H. pylori?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Patient education: Helicobacter pylori infection and treatment (Beyond the Basics)", www.uptodate.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج "H. Pylori Infection", www.medicinenet.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح "What Is Gastritis?", www.webmd.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  7. "What Is H. pylori?", www.webmd.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.