أطعمة تقوي الذاكرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أطعمة تقوي الذاكرة

الذاكرة

نظراً لتعدد المهام اليومية وازدياد ضغوطات العمل قد يشعر البعض منا بنوع من ضعف الذاكرة وفقدان التركيز، ما قد يضعنا في مواقف محرجة عند محاولة تذكر أمر معين وعدم القدرة على ذلك، الحل بسيط جداً حيث أثبتت دراسات عديدة أن لبعض أصناف الأطعمة القدرة على تقوية الذاكرة وذلك لاحتوائها على مركبات غذائية تعمل على حماية خلايا المخ وتعزز قدرتها على العمل، سنعرض في هذا المقال مجموعة أطعمة تقوي الذاكرة والتركيز.

أطعمة تقوي الذاكرة

فيما يلي مجموعة أطعمة تقوي الذاكرة ينصح بإدراجها في النظام الغذائي ومنها:

  • البرتقال: إلى جانب طعمه اللذيذ يمتاز البرتقال باحتوائه على نسبة عالية من فيتامين سي ومضادات الأكسدة، ما يمنحه القدرة على تحسين وظائف الدماغ والوقاية من الإصابة بالزهايمر.
  • المكسرات: نظراً لاحتوائها على نسبة كبيرة من الدهون الصحية ومضادات الأكسدة وفيتامين إي تساهم المكسرات بشكل كبير في تحسين بنية الدماغ والخلايا العصبية ما يعمل على تعزيز الذاكرة والقدرة على التعلم، كما تزيد الإدراك وتحمي من الاصابة بالأمراض التناسلية.
  • الشوكولاتة الداكنة: تحتوي الشوكولاتة الداكنة على مادة الغلافونويد ونسبة كبيرة من الكافيين ومضادات الأكسدة ولذلك فهي تساعد في تحسين الذاكرة ووظائف الدماغ، كما تساهم في تحسين المزاج العام وزيادة المشاعر الإيجابية.
  • السبانخ: يحتوي السبانخ على نسبة عالية من أحماض أوميغا 3 ولذلك فهو يعد واحداً من الأصناف التي ينصح بها وبشدة لتقوية الذاكرة وذلك لأن هذه الأحماض تساهم في تغذية المخ وتعزيز الذاكرة والتركيز بشكل ملحوظ.
  • سمك السلمون: عند الحديث عن أطعمة تقوي الذاكرة لا بد من ذكر سمك السلمون حيث أن هذا النوع من السمك يساعد على تحسين الذاكرة ووظائف التركيز بشكل عام كما يعمل على تحسين الصحة العقلية وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من أحماض أوميغا 3.
  • الأفوكادو: يحتوي هذا الصنف على نسبة كبيرة من مضادات الأكسدة ولذلك فهو يساهم في تحسين الذاكرة وتعزيز صحة المخ.

نصائح عامة لتقوية الذاكرة

إلى جانب إدراج أطعمة تقوي الذاكرة في النظام الغذائي يجب اتباع مجموعة من النصائح لتقوية الذاكرة ومنها:

  • الحصول على ساعات كافية من النوم ليلاً، حيث أن النوم العميق الخالي من الاضطرابات يساهم في تحسين الذاكرة بشكل كبير.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء والتأمل للتخلص من أية ضغوطات عصبية موجودة حيث أن لها تأثيراً سلبياً مباشراً على الذاكرة والوظائف العقلية بشكل عام.
  • توسيع شبكة العلاقات الاجتماعية حيث أن النشاط الاجتماعي يؤثر بشكل مباشر على الذاكرة ووظائف الإدراك.
  • ممارسة الرياضة بشكل يومي حيث أنها تعمل على تحريك الدورة الدموية ما يعمل على تنشيط الذاكرة وتحسين وظائف الإدراك.