أضرار عشبة الزعرور

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٨ ، ١٠ فبراير ٢٠٢٠
أضرار عشبة الزعرور

عشبة الزعرور

تُعرف عشبة الزعرور بأنها إحدى أنواع الأعشاب الطبيعيّة التي تمّ استخدامها قديمًا في مجال الطب البديل، وما زالت لها مكانة كبيرة في المجال الطبي، حيت دخلت في تصنيع العديد من أنواع الأدوية في الوقت الحالي، ونظرًا لفوائدها الكثيرة والمختلفة للأمراض التي تصيب جسم الإنسان مثل علاج أمراض القلب، ضعف عضلة القلب، وعدم إنتظام عضلة القلب، ونوبات القلبية، ويعالج أيضًا ارتفاع أو هبوط في ضغط الدم، وله فوائد في علاج مشاكل الجهاز الهضمي مثل الإسهال وآلام المعدة، إلا أن البعض يتسائل حول المضاعفات الصحية التي يمكن أن تطرأ على الجسم جراء الاستعمال المتكرّر ولفترات طويلة لعشبة الزعرور، لذلك سيتم ذكر أبرز المعلومات حول أضرار عشبة الزعرور خلال هذا المقال. [١]

أضرار عشبة الزعرور

عشبة الزعرور من النباتات الأمنة لحد ما، خاصة إن أعطيت في كميات معتدلة لمدة لا تزيد عن 16 أسبوع متتالية واستخدمت بطريقة صحيحة، وتكمن أضرار عشبة الزعرور عند استخدامها لمدة أكثر من 16 أسبوعًا وقد تظهر الأعراض على الشخص الذي يتناول عشبة الزعرور كالآتي:[٢]

الأضرار العامة

الدوار والدوخة، وقد تسبب الغثيان، التعب العام، الصداع، والكسل، كما أنها قد تسبب الرعاف، أو التعرق، وإن أُخذت بجرعات عالية تسبب هبوط في ضغط الدم أو عدم الإنتظام في دقات القلب، ولأن أكثر استخدامات عشبة الزعرور لعلاج أمراض القلب فقد يتناولها مرضى القلب وقد تتفاعل مع بعض أدوية القلب التي قد تسبب أثرًا سلبيًا على فعالية هذه الأدوية، لذا يجب إخبار الطبيب قبل البدء بشرب عشبة الزعرور خاصةً لمرضى القلب الذين يتناولون أدويةً أخرى مثل أدوية ضغط الدم، أو دواء الديجوكسين، [٢]

تقليل تخثّر الدم

ومن أضرار عشبة الزعرور أنها قد تبطئ أو تقلّل من عملية تخثّر الدم الطبيعية التي قد تؤدي إلى نزيفٍ حادٍ خاصةً إن احتاج الشخص المتناول لعشبة الزعرور لعملية جراحية، لذا يجب إيقاف تناول عشبة الزعرور قبل أسبوعين من العملية، حتى لا يتعرّض الشخص لنزيف دموي خلال أو بعد العملية الجراحية أيًا كانت، [١] ومن المهم ذكر أنه يمنع تناول عشبة الزعرور خلال الحمل أو فترة الرضاعة، وأيضًا يمنع تناولها من قبل الأطفال، ويجب مراقبة الأعراض عند الأشخاص الذي يتناولون هذه العشبة بشكل مستمر وعند سوء هذه الأعراض يجب إيقاف تناولها وإستشارة الطبيب.[٣]

طريقة استخدام عشبة الزعرور الصحيحة

يمكن تناول عشبة الزعرور بأكثر من طريقة، فيمكن تحضير الشاي من ثمرة الزعرور وشربه، وشاي ثمرة عشبة الزعرور يمكن تحضيره منزليًا أو شرائه كعبوات أكياس جاهزة، وأيضًا تتوفر عشبة الزعرور على شكل مكمّلات غذائية كالكبسولات، أو مستخلصات سائلة، وبشكلٍ عام فإنّ الجرعة اليومية له من 160 مغ إلى 1800 مغ في اليوم الواحد، لمدة ثلاثة أسابيع إلى 24 أسبوع، ويجدر بالذكر أن فوائد عشبة الزعرور تظهر بعد ستة أسابيع إلى 12 أسبوعًا من الاستخدام.[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "HAWTHORN", webmd.com, Retrieved 30-1-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "The Health Benefits of Hawthorn", verywellhealth.com, Retrieved 30-1-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "5 Hawthorn Berry Health Benefits that May Surprise You", draxe.com, Retrieved 30-1-2020. Edited.