أضرار المكملات الغذائية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٥ ، ١٢ ديسمبر ٢٠١٩
أضرار المكملات الغذائية

المكملات الغذائية

إن المكملات الغذائية عبارة عن مواد يمكن استخدامها للحصول على العناصر الغذائية أو لتقليل خطر الإصابة بمشاكل صحية مثل هشاشة العظام، توجد المكملات الغذائية على شكل حبوب أو كبسولات أو بودرة أو كبسولة جل أو مستخلص أو شراب، وقد تحتوي على فيتامينات أو معادن أو ألياف أو أحماض أمينية أو أعشاب أو إنزيم، وأحيانًا بعض المكوّنات الموجودة في المكملات الغذائية تضاف إلى الطعام، إن تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة الصحية هي أفضل طريقة للحصول على العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، إلا أنّ بعض الأشخاص لا يحصلون على ما يكفي من الفيتامينات والمعادن من نظامهم الغذائي اليومي فقد يوصي أطبائهم بمكمّل غذائي، وفي هذه المقال سيتم الحديث عن أضرار المكمّلات الغذائية.[١]

ضرورة استشارة أخصائي

إن المكملات الغذائية متواجدة في كل مكان في صيدليات أو عبر النت أونلاين حيث يمكن الحصول عليها دون حاجة إلى وصفة طبية، ولكن لا بد من استشارة الطبيب أو الأخصائي قبل أخذها، لأنّ بعض المكملات الغذائية قد تسبب آثار جانبية أو تتعارض مع بعض الأدوية أو مع مكمّل آخر فهي من أضرار المكمّلات الغذائية، ومن المهم استشارة الطبيب في حالة الحمل والجراحة والمشاكل الصحية مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكري، ويجب الحذر من إعطاء الأطفال المكمّلات الغذائية دون التأكد مع المسؤول الصحي له، وعند استشارة الطبيب يجب سؤاله عن مدى الحاجة للمكمّل بناءً على النظام الغذائي المتبّع والحالة الصحية، وما المنافع والمخاطر من المكمّل الغذائي، كم الكمية المأخوذة، إلى متى يجب أن يتم أخذه، ويجب التأكد من أن الطبيب والأخصائي يعلم تحديدًا نوع المكمّل والأدوية التي يتم أخذها.[٢]

فوائد المكملات الغذائية

إنّ بعض المكمّلات الغذائية قد تساعد في الحصول على ما يكفي من المواد التي يحتاج إليها الجسم لأداء وظيفته، وأيضًا قد تساعد في خفض خطر بعض الأمراض، إلا أنّه لا يمكن استبدال وجبة كاملة بالمكمّلات الغذائية لأنها ضرورية لبقاء النظام الغذائي صحي، لذلك يجب تناول الأطعمة المتنوّعة قدر الإمكان، إنّ المكملات الغذائية مختلفة جدًا عن الأدوية، حيث لا يمكن الإدعاء بأنها قد تعالج أو تشخّص أو تقي والعلاج لأمراض معيّنة، وذلك يعني أنّ المكملات الغذائية لا يمكن أن تقدّم ادعاءات تخصّ الأمراض مثل خفض مستوى الكوليسترول أو تعالج أمراض القلب، حيث لا تعدّ هذه الادعاءات قانونية.[٣]


يوجد أيضًا بعض العناصر بشكلٍ منفرد، حيث تكون بجرعة كبيرة وأعلى من الفيتامينات المتعدّدة، فهي تسخدم لعلاج نقص العناصر مثل نقص الحديد ولتقليل خطر بعض المخاطر الصحية مثل ارتفاع ضغط الدم، وهناك المكمّلات الغذائية تساعد في حل بعض المشاكل الصحية وتحسينها، إنّ تناول جرعة كبيرة من فيتامين B3 قد تساعد في رفع الكوليسترول النافع HDL، بينما حمض الفوليك فقد استخدم لفترات طويلة للتقليل من خطر الإصابة بعيب خلقي يسمى السنسنة المشقوقة.[٤]

أضرار المكملات الغذائية

إن معظم المكملات الغذائية آمنة طالما تم إتباع تعليمات الاستخدام، لكن تسبّب الجرعة العالية لأي عنصر غذائي أضرار المكملات الغذائية، ومن الممكن لأي جرعة زائدة للمكمّلات الغذائية قد تؤدي إلى أضرار خطيرة أو الموت، وهنا بعض التعارضات و أضرار المكملات الغذائية:[٤]

  • فيتامين K قد يقلّل من تأثير المميّعات مثل الوارفرين.
  • فيتامين E قد يزيد من تأثير مميعات الدم مما يؤدي إلى ظهور كدمات أو نزيف في الأنف.
  • نبتة سانت جون St. John’s wort قد تسرّع من تحطّم العديد من الأدوية ومنها مضادات الاكتئاب وأدوية منع الحمل، مما يقلل من تأثيرها.
  • بعض مضادات الأكسدة مثل فيتامين C وE قد تقلل من تأثير بعض العلاجات الكيماوية للسرطان.
  • جرعة عالية من فيتامين B6 لمدة سنة وأكثر قد تسبّب تدمير حاد للأعصاب، وقد يقلّل تأثير أدوية المضادة للنوبات مثل ديلانتين و ليفودوبا" لمرض باركينسون".
  • فيتامين A التي تستخدم مع أدوية حب الشباب ريتينويد قد تسبب تسمّم فيتامين A.
  • فيتامين B3 عندما يستخدم مع ستاتين قد يزيد من تحطّم في الأنسجة العضلية.
  • مكمّلات الحديد والكالسيوم قد تقلّل من تأثير مضادات الحيوية.
  • فيتامين C تناول بجرعات أعلى من 2000 ميليغرام قد تسبّب الغثيان وإسهال حاد.
  • السيلينيوم والبورون الحديد قد يسبب التسمّم إن تمّ تناوله بكمية كبيرة وهي من أضرار المكملات الغذائية.

المكملات الغذائية والكبد

إنّ تلف الكبد بسبب الأدوية العلاجية، يعد واحدًا من الأسباب الرئيسية لسحب الأدوية من المحلات، وبعض من المكملات الغذائية قد ارتبطت مع الأدوية المسؤولة عن تلف وأذى الكبد وهي من أضرار المكمّلات الغذائية، حيث يوجد العديد من المكملات الغذائية والعشبية في متناول الأيدي التي لا تحتاج إلى وصفة طبية ولا تخضع للرقابة من قبل مؤسسة الدواء والغذاء، حيث يوجد نقص في المعلومات عن الآثار الجانبية لها، لذلك قد لجئ الباحثون إلى السجلات الطبية والبحث عن الأشخاص المصابين بأذى في الكبد بعد استخدام لمدة 6 أشهر لأحد الأدوية و منتجات الأدوية العشبية البديلة أو المكمّلات الغذائية، حيث كان المعظم رجال بيض وذو وزن زائد.[٥]

إن مكملات بناء العضل وإنقاص الوزن والمكملات الغذائية قد تساعد في الحصول على المراد المرغوب، إلا أنّ بعض هذه المكملات قد تسبّب بعض المشاكل الحقيقة كتلف الكبد وهي من أضرار المكملات الغذائية، فقد وجد الباحثون بأنّ 18% من تلف الكبد كان بسبب أو مشتبه بالمكملات الغذائية والعشبية، إن الاشتباه بالمكملات بناء العضلات ونزول الوزن كان 34٪ و26٪ من 93 حالة تمت دراستها.[٥]

فيديو عن أضرار المكملات الغذائية

إن المكملات الغذائية تستخدم من قبل الرياضيين والمراهقين والكبار بالسن، ليزيد القدرة البدنية والتعليم، إلا أنها تسبب بعض تلف في الكبد والكلى او مشاكل فالجهاز الهضمي، ننصحكم بمشاهدة الفيديو الآتي الذي تتحدف فيه الدكتورة أمل حداد عن أضرار المكملات الغذائية:[٦]

المراجع[+]

  1. "Dietary Supplements", www.nia.nih.gov, Retrieved 4-12-2019. Edited.
  2. "FAQs About Dietary Supplements", www.webmd.com, Retrieved 4-12-2019. Edited.
  3. "What You Need to Know about Dietary Supplements", www.fda.gov, Retrieved 4-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Benefits and Risks of Dietary Supplements", www.verywellfit.com, Retrieved 4-12-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Some Dietary Supplements Linked to Liver Damage", www.webmd.com, Retrieved 4-12-2019. Edited.
  6. "أضرار المكملات الغذائية", www.youtube.com, Retrieved 12-12-2019.