أضرار الأنسولين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٠ ، ٣١ أغسطس ٢٠٢٠
أضرار الأنسولين

الأنسولين

يحتاج العديد من مرضى السكري إلى تعاطي هرمون الأنسولين، وذلك للحفاظ على صحتهم بشكل جيد، ويلعب هرمون الأنسولين دورًا حيويًا في الجسم؛ فهو يساهم في عملية تنظيم مستوى الجلوكوز، والذي يعرف باسم سكر الدم، وعلى الجانب الآخر، يعمل هرمون الجلوكاجون كنظير لهرمون الأنسولين؛ فيتم إطلاقه من البنكرياس حين يكون مستوى السكر في الدم منخفضًا، الأمر الذي يعني إطلاق الكبد للجلوكوز في مجرى الدم، وبالإضافة إلى ذلك، ينظم الجسم مستويات الأنسولين والجلوكاجون؛ وذلك لتبقى مستويات السكر في الدم طبيعية وغير مرتفعة أو منخفضة، وبذلك يتم التأكد من أن الخلايا تتلقى كميات كافية من الجلوكوز لتستخدمه في إنتاج الطاقة، ومع ذلك، قد يحتاج بعض الأشخاص إلى تعاطي الأنسولين في حال اختلال مستوياته، الأمر الذي يحدث عند الإصابة بمرض السكري، وذلك للحفاظ على مستويات السكر في الدم طبيعية، ووعلى الرغم من أهميته، إلا أن تلقي العلاجات التي تعتمد على الأنسولين مجموعة من الآثار الجانبية، وسيتحدث هذا المقال عن أضرار الأنسولين.[١]


ما هي أضرار الأنسولين؟

عند الحديث عن أضرار الأنسولين، يعد انخفاض نسبة الجلوكوز في الدم من أكثرها شيوعًا وضررًا، وتم الإبلاغ عن حدوث ذلك عند حوالي 16٪ من مرضى السكري المصابين بالنوع الأول، في حين أنه في مرضى السكري من النوع الثاني كانت النسبة 10 ٪، ومن المهم تذكر أنه وعلى الرغم من كثرتها، إلا أن بعض استجابات الغدد الصماء المضادة لنقص السكر في الدم قد تصبح غير فعالة أو تنخفض في بعض المرضى، ويلاحظ على المصاب في هذه الحالة الارتباك، أو التعرق أو حتى عدم انتظام دقات القلب، الأمر الذي يمكنه أن يكون خطرًا ويتسبب في الإصابة بغيبوبة واضطرابات في القلب وحتى الموت، ولذلك ينصح الأطباء بمراقبة السكر في الدم أو البول، وخاصةً عند المرضى المعرضين لخطر الإصابة بهذا الانخفاض، أو أولئك الذين لا يميزون علامات وأعراض نقص الجلوكوز في الدم،[٢] ويذكر من أهم أضرار الأنسولين الأخرى:[٣]

  • زيادة الوزن؛ حيث تبدأ الخلايا في الحصول على الجلوكوز.
  • في مكان الحقنة، قد يلاحظ المريض ظهور طفح جلدي، أو نتوءات أو تورم.
  • القلق.
  • الاكتئاب.
  • يصاب بعض الأشخاص بنوبة من السعال عند استنشاقهم الأنسولين.


ما هي أضرار الأنسولين على الجنين؟

تصاب بعض النساء الحوامل بحالة تسمى سكر الحمل، والتي يعتمد علاجها على أعراض المصابة، وعمرها وصحتها بشكل عام، إلى جانب مدى خطورة الحالة، ويهدف العلاج إلى الحفاظ على مستويات السكر في الدم ضمن معدلها الطبيعي، وغالبًا ما ينصح الأطباء باتباع نظام غذائي يتضمن تناول كميات منخفضة من الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الكربوهيدرات، إلى جانب ممارسة بعض التمارين الرياضية، وتساعد مراقبة الجلوكوز في الدم في التحكم بمرض السكري، وغالبًا ما يصف الطبيب حقن هرمون الأنسولين لعلاج سكر الحمل، وبالإضافة لذلك، تظهر بعض المضاعفات على أطفال الأمهات المصابات بسكر الحمل، مما جعل البعض يتسائل حول مدى أهمية حقن الأنسولين وخطورتها،[٤] ولكن أظهرت الدراسات أن معدل ظهور التشوهات الخلقية قد ارتبط بشكل واضح بمدى تفاقم مرض السكري لدى الأمهات.[٥]

المراجع[+]

  1. "What are the side effects of insulin therapy?", www.medicalnewstoday.com. Edited.
  2. "Insulin Side Effects", www.drugs.com. Edited.
  3. "What are the side effects of insulin therapy?", www.medicalnewstoday.com. Edited.
  4. "Diabetes During Pregnancy", www.urmc.rochester.edu. Edited.
  5. "Insulin Pregnancy and Breastfeeding Warnings", www.drugs.com. Edited.