أصناف الزكاة الثمانية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٣ ، ٩ أبريل ٢٠١٩
أصناف الزكاة الثمانية

الزكاة

الزكاة من العبادات التي جعلها الله تعالى ركنًا من أركان الإسلام، وهي الركن الثالث بعد الشهادتين والصلاة، وقد ثبتت مشروعيتها في الكتاب والسنة النبوية وإجماع علماء المسلمين، ويُقصد بالزكاة لغة: التطهُّر والزيادة والبركة والنماء، أما الزكاة في الاصطلاح الشرعي فهي: جزء من مالٍ مخصوص يدفعه صاحب المال لمستحقيه وفق شروطٍ مخصصة، ومن الآيات التي ذكرت الزكاة قوله تعالى: وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ<[١]، وللزكاة فائدة عظيمة، لذلك فإن الله تعالى شرعها لحكمٍ كثيرة، وفي هذا المقال سيتم ذكر أصناف الزكاة الثمانية.[٢]

أصناف الزكاة الثمانية

عندما شرع الله تعالى الزكاة لم يجعلها بهدف أخذ المال فقط، بل حدّد مستحقيها ووجوه مصارفها، وهي ثمانية أصناف، ولا يجوز بأيّ حالٍ من الأحوال إعطاء الزكاة لغير أصناف الزكاة الثمانية التي حددها الله تعالى في الآية الآتية: {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ}[٣]، وتفصيل أصناف الزكاة الثمانية كما يأتي:[٤]

  • الفقراء: الأشخاص المُعْدَمون الذين ليس عندهم ما يكفيهم من المال.
  • المساكين: الأشخاص الذين مالهم قليل، لكنّهم أحسن حالًا من الفقراء.
  • العاملون عليها: هم الذين يجمعون مال الزكاة بامرٍ من الحاكم أو ولي الأمر.
  • المؤلفة قلوبهم: هم ضعاف الإيمان، ويُعطون من مال الزكاة كي يقوى إيمانهم، أو كي يكفوا شرهم عن الناس.
  • الرقاب: يُعطون من مال الزكاة لعتقم وتحريرهم، ويدخل في هذا الصنف أيضًا الأسرى.
  • الغارمون: هم المَدينون الذين لا يجدون مالًا لسدّ ديونهم للناس ويعجزون عن ذلك، ويعطون من مال الزكاة كي يسدّوا الدين عن أنفسهم، ويدخل في هذا أيضًا من دفع مالًا للإصلاح بين الناس.
  • في سبيل الله: هم المجاهدون في سبيل الله، ويشمل هذا إعطاء المال لشراء الأدوات والعدّة اللازمة للجهاد.
  • أبناء السبيل: هم الذين تقطعت بهم السبل ولم يستطيعوا العودة إلى بلادهم لقلة المال، ويُعطون من مال الزكاة حتى لو كانوا أغنياء في بلادهم.

أنواع الزكاة

تجب الزكاة على أصناف معينة من الأموال، وهذه الأموال لا تشمل ما يستخدمه الناس من متاع وسدّ احتياجات مثل: أثاث المنزل والملابس التي يرتديها الأشخاص، والسيارات، والبيت الذي يسكنه الناس، أما أنواع الزكاة الأخرى فقد أوجبها الله تعالى لحكمةٍ عظيمة، إذ يقول تعالى: {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ}[٥]، أما أنواع الزكاة فهي كما يأتي: [٦]

  • الزكاة التي تجب على الأموال: تشمل مختلف الأوراق المالية والعملات البالغة للنصاب، كما تشمل الذهب والفضة، وبهيمة الأنعام مثل: الأبقار والأغنام والإبل، وجميع ما يخرج من الأرض من زروع وثمار ومعادن وحبوب بمختلف أنواعها، وعروض التجارة وهي: كل ما يُعرض للبيع من سيارات وعقارات وأقمشة وغير ذلك.
  •  صدقة التطوع: تشمل كل ما يعطيه المسلم من أموال للفقراء والمساكين طلبًا للأجر، وتدل على صدق إيمان من يقدمها، لأنها بطيب نفسٍ منه.
  • الزكاة التي تجب في الذمة: يُقصد بها زكاة الفطر التي يُخرجها المسلم في شهر رمضان المبارك تزكية لصيامه.

المراجع[+]

  1. {البقرة: آية 110}
  2. الزكاة وفوائدها, ، "www.saaid.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 27-12-2018، بتصرّف.
  3. {التوبة: آية 60}
  4. مصارف الزكاة, ، "www.binbaz.org"، اطُّلع عليه بتاريخ 28-12-2018، بتصرّف.
  5. {التوبة: آية 103}
  6. مختصر الفقه الإسلامي في ضوء القرآن والسنة, ، "www.al-eman.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 27-12-2018، بتصرّف.