أسباب طقطقة فقرات الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٩ ، ٨ أغسطس ٢٠١٩
أسباب طقطقة فقرات الظهر

العمود الفقري وفقرات الظهر

إنّ العمود الفقري هو الجزء الذي يتكوّن من العديد من الفقرات العظمية في الظهر، والذي يهدف بشكل رئيس إلى حماية النخاع الشوكي وحمل ثقل الظهر بشكل عام، ويتمّ تقسيم العمود الفقري إلى عدّة أقسام، كالعمود الرقبي والعمود الظهري وكذلك القطني والعجز، وكلّ من هذه الأقسام يملك عددًا من الفقرات، والتي هي التركيبات العظمية صغيرة الحجم -نسبة إلى حجم العمود الفقري- والتي تتراكب فوق بعضها البعض، ويفصل بينها عدد من الغضاريف المفصلية، وتؤمّن هذه الغضاريف الحركة اللينة غير المؤلمة للعمود الفقري للسماح للإنسان بالحركة الدورانية والانعطافية بحرّية، وسيتم الحديث في هذا المقال عن أسباب طقطقة فقرات الظهر والمشاكل التي يمكن أن تنجم عنها. [١]

أسباب طقطقة فقرات الظهر

هناك العديد من النظريات التي تُعنى بتفسير حدوث صوت الفرقعة أو الطقطقة في فقرات الظهر، وهي تعتمد بشكل أساسي على السائل الزليل المفصلي والفقاعات الغازية التي توجد ضمنه، حيث تقول النظرية الأولى -وهي الأشيع- أنّ تمطيط الظهر قبل سماع صوت الطقطقة يضغط على الفراغات الموجودة في الحواف الخارجية من الفقرات حول المفاصل، فهذا التمطيط يسمح للسائل المفصلي الموجود بأخذ المزيد من المساحة والانتقال إلى مناطق مختلفة من المفصل، وعندما ينتقل السائل بسرعة تتشكّل الفقاعات ضمنه بسبب الفراغ الذي يتركه خلفه، ممّا يؤدّي لسماع هذا الصوت، خصوصًا عند حدوث الأمر بشكل سريع.
وفيما يخصّ النظرية الثانية من نظريات أسباب طقطقة فقرات الظهر، فيعتقد العلماء أنّ بعض الغازات مثل النيتروجين وثاني أكسيد الكربون والأكسجين تتجمّع بين المفاصل مع مرور الوقت من تلقاء نفسها، وذلك خصوصًا عند وجود عدم التطابق المفصلي، أو عند الجلوس لفترات طويلة بوضعية معيبة تسمح لهذه الغازات بالتشكل، وعند التحرّك بشكل يخالف وضعية تشكّل هذه الغازات، فإنّها تنطلق مصدرة الصوت. [٢]

المخاطر المرافقة لطقطقة فقرات الظهر

يمكن القول أنّ طقطقة فقرات الظهر لا تُعدّ من الأمور الخطيرة عندما تتمّ بأيدي خبيرة، فهناك المختصّون بهذه الحالات من المعالجين الفيزيائيين، أمّا عند القيام بطقطقة فقرات الظهر بدون مساعدة الخبير، فإنّ ذلك يمكن أن يقود إلى ما يُدعى بفرط الحركية للمفاصل بين الفقرات، والذي يقود بدوره إلى زيادة الألم، بالإضافة إلى الخلل الحركي الذي قد يحصل مع مرور الوقت، وذلك خصوصًا عند القيام بالأمر بمساعدة شخص آخر غير خبير، فهذا يمكن أن يزيد من القوة الدورانية أو الشدّية على العمود الفقري، مع ما يرافق هذا الأمر من شدّ زائد على العضلات المرتبطة به وإحداث الأذية ضمنها، وينصح الخبراء بشدّة بعدم القيام بالمشي أو الضغط الشديد على الظهر من قبل شخص آخر -فهذه من الحلول الشائعة والخاطئة بين العامّة-، فهذا يضغط بشكل هائل نسبيًا على منطقة صغيرة من العمود الفقري، ومن الممكن أن يترافق الأمر مع الكسور العظمية أو الأذية على مستوى الأعضاء الحشوية.

ولذلك يُنصح الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الظهر أو العمود الفقري بالذهاب إلى الطبيب المختص في البداية، وذلك لتشخيص الأمر عند كونه مشكلة حقيقية، ووصف العلاج المناسب أو تقديم النصائح الأمثل، ومن ثم الذهاب إلى أخصائي العلاج الفيزيائي للحصول على المعالجة الأمثل بهذا الخصوص. [٣]

المراجع[+]

  1. "Medical Definition of Spine", www.medicinenet.com, Retrieved 08-08-2019. Edited.
  2. "What Happens When You Crack Your Back?", www.healthline.com, Retrieved 08-08-2019. Edited.
  3. "Cracking Your Back Is Terrible for Your Body, According to Doctors", www.allure.com, Retrieved 08-08-2019. Edited.