أسباب العجز الجنسي عند النساء: إليكِ أهم الأسباب لتتمكّني من تفاديها

أسباب العجز الجنسي عند النساء: إليكِ أهم الأسباب لتتمكّني من تفاديها
أسباب العجز الجنسي عند النساء: إليكِ أهم الأسباب لتتمكّني من تفاديها

العجز الجنسي عند النساء

ما الفئة العمرية الأكثر احتمالية للإصابة بالعجز الجنسي؟

في كثيرٍ من الأحيان يتمّ تجنُّب الحديث عن العجز الجنسي لدى النساء Female sexual dysfunction ولذلك لتفادي القلق والإحراج الذي يظهر على المرضى غالبًا، ولكن تعد هذه المشكلة شائعة بالذات لدى الفئات العمرية التي تشمل سن المراهقة وما بعد 65 عام؛ حيث تقدّر نسبة الاضطراب الوظيفي الجنسي للإناث بحوالي 40 ٪ من نسبة السكان، وبناءً على ذلك يمكن اعتبار التقدم في السن أحد الأسباب، حيث يرافق سن اليأس ضمور في الجهاز البولي التناسلي وفقدان الرغبة الجنسية، ويتم علاج هذه الحالة بصورة رئيسة عن طريق العلاج الهرموني. [١]


ولتكوين تصوّر واضح لمعنى العجز الجنسي بدقّة، تجدر الإشارة إلى أنه يتمثل بضعف الاستجابة الجنسية وفقدان الرغبة التي تعد أشهر أعراض الضعف الجنسي عند الإناث، وعدم الوصول إلى درجة النشوة من عمليّة الجماع، كما ويعد الشعور بالألم أثناء العلاقة الحميمة أحد أعراض العجز، ومن الجدير بالذكر أن الاستجابة الجنسية ترتبط بالحالة النفسية والانفعالات وأسلوب الحياة والعلاقة الجنسية والعديد من الركائز.[٢]


ما أسباب العجز الجنسي عند النساء؟

بناءً على ما ورد سابقًا في مطلع المقال فإنه يمكن القول أن الكثير من النساء قد تواجه مشاكل في ممارسة العلاقة الحميمة في أحد مراحل الحياة، "وبناءً على دراسات وإحصائيات جمعية المشورة الجنسية في المملكة المتحدة قال الأطباء: أن ما يقارب 1 من بين كل 3 نساء شابات أو في منتصف العمر يواجهن مشاكل جنسية، كما وتقدّر النسبة بحوالي 1 من بين كل 2 عند النساء الأكبر سنًا[٣]


للوقوف على أسباب العجز الجنسي لدى النساء، لا بد من تقييم العوامل الجسدية والنفسية لدى المرأة، كما ويجب تقييم علاقتها بشريكها،[٣] وفيما يأتي توضيحًا لأكثر أسباب العجز الجنسي شيوعًا عند النساء بشيءٍ من التفصيل:


أسباب هرمونية

في كثيرٍ من الأحيان ترتبط مشاكل العجز الجنسي عند النساء باضطراب مستويات الهرمونات في الجسم، وغالبًا ما تحدث حالة عدم استقرار مستويات الهرمون نتيجة لولادة طفل أو عند انقطاع الطمث، ومن الجدير بالذكر أنه قد تكون هناك أمراض خطيرة وراء اضطراب الهرمونات مثل؛ مرض السرطان، أو مرض السكري، أو أمراض القلب، والأوعية الدموية، وتكون سببًا للعجز الجنسي، [٢]وفيما يأتي توضيحًا للاضطرابات الهرمونيّة المسببة للعجز الجنسي:[٤]

  • انخفاض هرمون الإستروجين الأنثوي المرتبط بتقدم السن وانقطاع الطمث، حيث يسبب جفاف المهبل وانخفاض مستوى الإحساس في الجهاز التناسلي الأنثوي.
  • انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون الذكري الذي يسبب انخفاض الإثارة الجنسية والإحساس التناسلي والنشوة الجنسية.


أسباب جسدية

إضافة لما سبق ذكره من أعراض العجز الجنسي عند النساء، يعد عدم كفاية التزليق المهبلي قبل وأثناء الجماع وعدم القدرة على إرخاء عضلات المهبل بدرجة كافية للسماح بالجماع من أعراض العجز الجنسي عند الإناث، [٥] وإلى جانب الأسباب الهرمونية للعجز هناك أسباب جسدية يمثل ما يأتي ذكرًا وتوضيحًا لأهمها:


أسباب نفسية

في بعض الحالات تشعر الأنثى بحالة من الخوف تجاه فكرة الحمل والأمومة؛ وبذلك تفتقد الرغبة الجنسية متأثرة بهذه الفكرة،[٢] ومن الجدير بالذكر أنه قد تؤدي الأسباب النفسية إلى حدوث تغييرات في الدماغ والأعصاب والهرمونات، مما يترتب عليه أثر على الأعضاء التناسلية ووظائفها، ويجب الإشارة إلى أن الأسباب الجسدية التي سبق ذكرُها قد يُرافقها تأثيرات نفسيّة، وفما يأتي توضيحًا لأهم الاضطرابات النفسية التي تؤثر على الصحة الجنسية لدى المرأة وقد تنتهي بالعجز الجنسي:[٦]

  • يساهم الاكتئاب والقلق بشكلٍ كبير وواضح في العجز الجنسي لدى الأنثى وفقدان الرغبة والمتعة.
  • يمكن أن تُسبب التجارب الجنسية القاسية وحوادث الاغتصاب تدني احترام الذات أو الشعور بالعار أو الشعور بالذنب من العلاقة الحميمة وبذلك عدم الوصول للنشوة المرغوبة بها.
  • قد يؤدي الاعتداء العاطفي أو الجسدي أو الجنسي أثناء الطفولة أو أثناء مرحلة المراهقة إلى إخفاء المشاعر والتحكم بها وذلك كوسيلة دفاع مفيدة ولكن يترتب عليها صعوبة في التعبير عن المشاعر الجنسية.
  • يُعد فقدان أحد الوالدين أو أحد أفراد الأسرة أثناء الطفولة سببًا في الخوف من خسارة الشريك وبذلك صعوبة نشوء علاقة حميمة مع شريك جنسي خوفًا من التعلق به وفقدانه مما يسبب اضطراب طبيعة العلاقة لدرجة العجز الجنسي.
  • قد تنتهي المخاوف المتعلقة بالعواقب غير المرغوب فيها للجنس أو فيما يخصّ الأداء الجنسي للأنثى أو الأداء الجنسي للشريك بالعجز الجنسي.


مشاكل النشوة الجنسية

تتمثل مشاكل النشوة الجنسية بهيئتين، الأولية التي تكون فيها المرأة لم تشعر برعشة الجماع مطلقًا، أما الثانوية فيكون لدى المرأة تاريخ بالوصول لرعشة الجماع من قبل ولكن لا تستطيع الآن الوصول إليها، ومن الجدير بالذكر أن بعض النساء قد لا يحتجن إلى الوصول لرعشة النشوة الجنسية للاستمتاع بالجنس، ولكن انعدام القدرة على الوصول إلى الرعشة الجنسية يمكن أن يكون مشكلة لبعض النساء ولشركيها الجنسي، وفيما يأتي أهم أسباب عدم الوصول للنشوة الجنسية لدى النساء:[٣]

  • الشعور بالخوف أو عدم وجود معرفة كافية عن الجنس.
  • عدم كفاية الاستثارة الجنسية من قبل الشريك.
  • وجود مشاكل في العلاقة بين الشريكين الحميمين.
  • الشعور بالاكتئاب أو التوتر.
  • وجود تجربة جنسية مؤلمة سابقة.
  • وجود مشاكل في إمداد الدم والأعصاب إلى جزء البظر من الجهاز التناسلي الأنثوي، وتجدر الإشارة هنا إلى أن هذا السبب ما زالت تُجرى الأبحاث لتحديد مدى تأثيره.


عوامل ظرفية

يمكن وصف هذه العوامل بأنها عوامل مرتبطة بالظروف الخاصة بحياة المرأة والمواقف التي من الممكن أن تكون قد تعرضت لها، فمثلًا قد تكون المرأة لديها تصور جنسي وخلفية جنسية ضعيفة كما في النساء اللواتي خضعن لعمليات جراحية لإزالة الثدي أو الرحم أو أي جزء آخر من الجسم مرتبط بالجنس، ومن المواقف المهمة أيضًا والتي قد تسبب العجز ما يأتي:[٦]

  • قد تمر العلاقة بين الشريكين بمرحلة تشعر بها المرأة بانجذاب أقل لشريكها وذلك بسبب وجود مشاعر سلبية من الممكن نشأت بينهم بسبب مواقف أدت إلى ضعف الثقة.
  • قد يتعلق الظرف بالمكان بحيث لا يكون مثيرًا للشهوة الجنسية أو خاصًا أو آمنًا بما فيه الكفاية.
  • من الممكن أن يتسبب الانشغال بمشاكل الأسرة أو العمل أو الشؤون المالية بضعف الإثارة الجنسية.


الشعور بالألم

تعد الصحة الجنسية من الأجزاء الأساسية الخاصة بعافية الشخص، ويجب كسر حاجز الخجل والخوف ومناقشتها مع مقدم الرعاية الصحية المختص في حال وجود مشاكل تحول دون الشعور بنشوة العلاقة الحميمة والشعور بالعجز الجنسي،[٢]وفيما يأتي ذكرًا لأهم أنواع الألم المرتبط بالعجز الجنسي:[٧]

  • عسر الجماع.
  • التهاب الأعضاء التناسلية الأنثوية بحيث تشعر المرأة بألم مزمن في الشفرين والبظر وفتحة المهبل.
  • التهابات الفرج مثل الحزاز المتصلب.
  • حرقان المهبل.
  • التعرض لإصابة في الحوض بسبب الجراحة أو الولادة.
  • الشعور بألم بغير أوقات الجماع.


سن اليأس

يرافق سن اليأس وانقطاع الطمث تناقص في هرمون الإستروجين وتغيرات في النشاط الجنسي للمرأة، ولكن على النقيض قد يحدث زيادة في الإشباع الجنسي بسبب انخفاض مستوى القلق بخصوص الحمل وتربية الأطفال مما يسبب الاسترخاء والاستمتاع بالعلاقة الحميمة، ولكن من مظاهر العجز في سن اليأس ما يأتي:[٤]

  • وجود تغيرات عاطفية لدى المرأة وتغير في الاهتمامات.
  • فقدان الاهتمام بالجنس.
  • فقدان القدرة على الإثارة الجنسية.


استئصال الرحم

قد تخضع المرأة لعملية جراحية يتم فيها استئصال الرحم لأسباب علاجيّة ضرورية، ولكن يرافق هذه العملية وإزالة هذا الجزء من الجهاز التناسلي العديد من التغيرات التي تسبب العجز الجنسي، ويمثل ما يأتي أهم هذه التغيرات والمشاكل:[٤]

  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • انخفاض التزليق المهبلي.
  • قد تتضرر الأعصاب والأوعية الدموية الضرورية للوظيفة الجنسية خلال العملية.
  • حدوث تغيرات هرمونية بعد إجراء جراحة اللاستئصال.


الأدوية

يعد الوقوف على مشكلة العجز الجنسي واستشارة الطبيب المختص أول خطوات العلاج، ولكن يختلف التشخيص والطريق الذي يؤدي إليه باختلاف السبب الكامن وراء العجز الجنسي لدى الأنثى، وعادةً يبدأ مقدم الرعاية الصحيّة بتقييم الأمراض الجسدية التي من الممكن أن تكون لدى المرأة وتحديد الظروف الجسدية الخاصة بالحالة، ومن ثم البحث عن المخاوف المتوقع وجودها أو القلق أو الشعور بالذنب الخاص بالسلوكيات أو الأداء الجنسي وسؤال المريضة عن التاريخ الجنسي، وعمّا إذا كانت تعرضت لبعض الصدمات، ومن الجدير بالذكر أنه قد يكون السبب الكامن وراء العجز الجنسي هو تناول بعض أنواع الأدوية، ويكون تغيير العلاج الدوائي هو حلًا للمشكلة، ومن أهم الأدوية المسببة للعجز الجنسي ما يأتي:[٨]

  • حاصرات مستقبلات بيتا.
  • مضادات الهيستامين.
  • أدوية علاج الجنون.
  • مضادات الاكتئاب.
  • مضادات الصرع.
  • البنزوديازيبينات وأنواع من المهدئات.

المراجع[+]

  1. "Female Sexual Dysfunction", www.sciencedirect.com, Retrieved 2020-08-15. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Female sexual dysfunction", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-08-15. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Female sexual problems", www.nhs.uk, Retrieved 2020-08-15. Edited.
  4. ^ أ ب ت "https://www.webmd.com/women/guide/sexual-dysfunction-women#3-8", www.webmd.com, Retrieved 2020-08-15. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح "Sexual Dysfunction", my.clevelandclinic.org, Retrieved 2020-08-15. Edited.
  6. ^ أ ب "Overview of Sexual Dysfunction in Women", www.msdmanuals.com, Retrieved 2020-08-15. Edited.
  7. "Types and Causes of Female Sexual Dysfunction", www.bidmc.org, Retrieved 2020-08-15. Edited.
  8. "Female Sexual Dysfunction: Diagnosis and Treatment Options", www.drugs.com, Retrieved 2020-08-15. Edited.
115627 مشاهدة