أسباب العطس المتكرر

أسباب العطس المتكرر
أسباب-العطس-المتكرر/

العطس

ما هي أسباب العطس الشائعة؟

إنّ العطس هو خروج نفحة من الهواء بشكل مفاجئ وغير مُسيطر عليه عن طريق الفم والأنف، ومن الممكن أن يحدث العطس نتيجة لعدّة أسباب متعلّقة بتهيج الأغشية المخاطية للأنف والبلعوم، ومن النادر ما يدلّ العطس على مرض خطير، فالعديد من العوامل البيئية يمكن أن تؤدّي إلى العطس، مثل ملوّثات الهواء وغبار الطلع والهواء الجاف والغُبار، كما أنّ الأطعمة التي تحتوي على البهارات يمكن أن تؤدّي إلى العطس في بعض الأحيان، ومن أسباب العطس المتكرر الشائعة الحساسية والزكام الشائع والإنفلونزا، إلّا أنّ هناك بعض الأسباب الأخرى التي يمكن أن تؤدّي لحدوث هذه الظاهرة، كتناول بعض أنواع الأدوية والتعرض للضوء الساطع. [١]


أسباب العطس المتكرر

ما هي وظائف الأنف، وعلاقتها بالعطس المتكرر؟

إنّ من وظائف الأنف أن يقوم بتنظيف الهواء الذي يدخل إلى الجهاز التنفسي، وذلك من أجل التأكيد على نظافته من الأوساخ والبكتيريا، وفي غالب الأحيان، يقوم الأنف باحتباس الأوساخ والبكتيريا في المُخاط، ومن ثمّ تقوم المعدة بهضم المخاط والتخلص من العوامل المُمرضة الضارّة، ومن الممكن أن تؤدّي هذه المواد الغريبة أثناء دخولها عبر الأنف لتخريش الأغشية المخاطية الحسّاسة، ممّا يؤدّي إلى العطس،[٢] ومن أسباب العطس المتكرر بشكل عام ما يأتي:


الحساسية

تُعدّ الحساسية من الحالات الشائعة للغاية والتي تحدث نتيجة ردّة فعل الجسم تجاه العوامل المُمرضة، وضمن الظروف الطبيعية، يقوم الجهاز المناعي في الجسم بوقايته من العوامل الضارّة، كالبكتيريا المسبّبة للأمراض على سبيل المثال، ولكن وعند وجود الحساسية، فإنّ الجهاز المناعي يقوم باعتبار العوامل الطبيعية غير الضارّة في الحالة العامّة أنّها عوامل مُهدّدة للصحّة، ولذلك يمكن أن تكون الحساسية من أسباب العطس المتكرر كواحدة من الطرق التي يحاول فيها الجسم التخلّص من الأجسام التي قد يعتبرها غريبة. [٢]


الالتهابات

من الممكن أن تؤدّي التهابات المجاري التنفسية -كالزكام الشائع- لحدوث العطس، فهذه الأمراض تزيد من إنتاج المخاط، ممّا يُحرّض بدوره العديد من الأعصاب في الأغشية المخاطية الأنفية، ويُعدّ العطس من الأمثلة على الأعراض التي يصعب من خلالها التفريق بين الزكام والحساسية، ففي حال الزكام، لا يُعدّ الهستامين سببّا لحدوث العطاس، ولذلك فإنّ الأدوية مضادات الهسيتامين الجهازية لا يُتوقع منها أن تُساعد في التخلّص من هذا العرض، إلّا أنّ الأدوية التي تنقص من إنتاج المفرزات المخاطية يمكنها أن تساعد في حلّ المشكلة، كالبخاخات الأنفية المضادة للكولين. [٣]


التعرض للمهيجات

هناك بعض المخرّشات أو المهيجات التي يمكن أن تؤدّي إلى حدوث العطس بشكل متكرّر، ومن أشيع الأمثلة على ذلك ما يأتي: [٣]

  • الفلفل الأسود، حيث يعمل الفلفل الأسود كمادّة كيميائية مُخرشة للأعصاب في المخاطية الأنفية، ممّا يؤدّي إلى العطس.
  • بعض المواد الكيميائية الأخرى التي تؤدّي لحدوث العطس، كالروائح القوية والعطور ودخّان التبغ، فهذه المهيجات تؤدّي لحدوث التهاب الأنف اللاتحسّسي، وذلك لأنّها لا تتواسط عن طريق الأجسام المضادة.
  • المهيجات الجسدية أو ما يُعرف بالمنعكس الأنفي البصري، حيث يمكن أن يؤدّي التعرّض لأشعة الشمس الساطعة إلى حدوث تنبيه للأعصاب ضمن المخاطية الأنفية، ممّا يؤدّي إلى حدوث العطس.

عوامل عامة

هناك بعض العوامل الأقل شيوعًا والتي يمكن تصنيفها ضمن أسباب العطس المتكرر، حيث يمكن أن تؤدّي بعض من الأمور التي يتعرض لها الشخص للعطس، ومنها: [٢]

  • الرضوض على الأنف.
  • الانسحاب من تناول بعض أنواع المخدّرات يحمل معه هذه المشكلة أيضًا -كالانسحاب من تناول المخدّرات الأفيونية-.
  • تنفس الهواء البارد عند البعض لحدوث العطس.

المراجع[+]

  1. "Sneezing: Symptoms & Signs", www.medicinenet.com, Retrieved 2020-04-14. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Everything You Need to Know About Sneezing", www.healthline.com, Retrieved 2020-04-14. Edited.
  3. ^ أ ب "Common Sneezing Causes and Triggers", www.verywellhealth.com, Retrieved 2020-04-14. Edited.

175070 مشاهدة