أسباب الرنين الأنفي

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٥٩ ، ١١ يناير ٢٠٢٠
أسباب الرنين الأنفي

الرنين الأنفي

ينشأ الصوت عندما يدخل الهواء إلى رئة الإنسان ثم يرتفع إلى الأحبال الصوتية محدثًا ما يسمى بالرّنين أو الصوت، وتختلف الأصوات من شخص إلى آخر، عندما يتحدث الشخص فإنّ سقف الفم أو ما يعرف بالحنك الرّخو يرتفع إلى الأعلى ويضغط مؤخرة الحنجرة، وهذا ما يتحكم بكمية الهواء التي تدخل من الأنف، يشكل الحنك الرّخو والجدران الجانبية والخلفية للحلق صمامًا يتحكم بالصوت، فإذا لم يعمل هذا الصمام بشكل صحيح يمكن أن ينتج تغيّرات في صوت الكلام، يتحدث الأشخاص الذين لديهم رنين أنفي كما لو أنهم مصابون بانسداد أو سيلان الأنف، وفي هذا المقال سيتم ذكر أسباب الرنين الأنفي وعلاجه.[١]

أسباب الرنين الأنفي

هناك نوعان من الرنين الأنفي أو ما يعرف بالخنف، الأول هو الرنين الأنفي المفتوح وفيه تكون كمية الهواء الداخلة من الأنف كبيرة مما يحدث رنين أعلى للصوت، والرنين الأنفي المنغلق وتكون فيه كمية الهواء الداخلة من الأنف قليلة فلا يملك الصوت رنينًا كافيًا،[٢] ومن أهم الأسباب العضوية التي تؤدي إلى الرنين الأنفي المفتوح هي الشلل، أو التشوهات الخلقية، أو إصابة الحنك الرّخو، ومن الأسباب الوظيفية لهذه المشكلة، الاضطرابات النفسية، الإعاقة الذهنية، وفقدان السّمع، التقليد وعادات الكلام الخاطئة والتأثيرات الصوتيّة، في حين يكون البرد الحادّ، اللحمية، وحمى القشّ، وأيّ مرض يمكن أن يعيق مجرى الهواء تعتبر جميعها من أسباب الرنين الأنفي المنغلق، وفي بعض الحالات تكمن الخطورة في أن يجتمع النوعان معًا وعلى اختلاف الأسباب الوظيفية والعضوية لكليهما، ولا يمكن أن يكون علاج الرنين الأنفي ناجحًا دون الموازنة بين أسباب الرنين الأنفي والعوامل المؤثرة.[٣]

علاج الرنين الأنفي

هناك بعض الطرق البسيطة التي يمكن استخدامها للتخلص من الرنين الأنفي، مثل التثاؤب مما يسمح بمرور الهواء وفتح الحلق لحدوث اهتزاز، فتح الفم والحلق أكثر قليلاً أثناء التحدث، وأيضًا تحديد مكان اللسان أثناء التحدث ومحاولة عدم رفعه كثيرًا وخصوصًا الجزء الخلفي، وتجنب ملامسته لسقف الفم ويمكن التّدرب على الكلام بإبقاء اللسان منخفضًا على المرآة، يمكن اتباع تعليمات أخصائي النطق للتّدرب على الكلام في المنزل مع الممارسة والتكرار فهذا يساعد في تحسين النطق، واعتمادًا على تشخيص الحالة وتحديد أسباب الرنين الأنفي يمكن اختيار العلاج المناسب، فمثلاً مضادات الهيستامين، بخاخ الأنف الذي يحتوي على الستيرويدات، ومزيلات احتقان الأنف، يمكن استخدامها في تخفيف التورم والاحتقان الناتج من الحساسية أو نزلات البرد، ويمكن استخدام المضادات الحيوية في علاج عدوى الجيوب الأنفية الناتجة من البكتيريا،[٤] وفي حالات أخرى يلجأ إلى العمليات الجراحية لمعالجة الرنين الأنفي على حسب المسبب ومن هذه الحالات ما يلي:[٥]

  • إزالة اللوزتين أو اللحمية.
  • تصحيح الحاجز الأنفي المنحرف
  • الجراحة بالمنظار لإزالة الأورام الأنفية الحميدة.
  • جراحة تصحيحيّة للحنك المشقوق عند الأطفال.
  • عمليات جراحيّة لإطالة الحنك الرخو القصير.

المراجع[+]

  1. "What It Means to Have a Nasally Voice", www.healthline.com, Retrieved 10-01-2020. Edited.
  2. "What It Means to Have a Nasally Voice", www.healthline.com, Retrieved 10-01-2020. Edited.
  3. "Major types of speech disorders", www.britannica.com, Retrieved 10-01-2020. Edited.
  4. "Nasally Voice: Drawbacks, Types, Ways to Get Rid of Nasally Voice", www.epainassist.com, Retrieved 11-01-2020. Edited.
  5. "What It Means to Have a Nasally Voice", www.healthline.com, Retrieved 11-01-2020. Edited.