أسباب الجاثوم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٢ ، ٥ ديسمبر ٢٠١٩
أسباب الجاثوم

الجاثوم

ويسمى علميًا بشلل النوم، هو شعور الشخص بعدم القدرة على الحركة أو الكلام رغم أنه يكون واعٍ وحواسه سليمة ويحدث غالبًا في بداية النوم أو صباحًا عند الاستيقاظ، حيث يشعر الشخص بضغط كبير عليه أو كما لو أنه يختنق وقد يصاحبه خوف شديد أو هلوسات بصرية وسمعية وحسية، وقد يحدث الجاثوم بسبب الإجهاد، اضطرابات الهلع، قلة النوم أو اضطراب الرحلات الجوية الطويلة، ولكن لا يهدد الحياة ولا يسبب القلق ومن المرجح أن يبدأ اختبار الشخص للجاثوم أثناء فترة المراهقة، حيث تستمر النوبة من بضع ثوان إلى بضع دقائق وقد تتكرر خلال العشرينيات أو الثلاثينيات من العمر، وحدوثه غير ضار جسديًا، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن أسباب الجاثوم وأعراضه.[١]

أعراض الجاثوم

قبل الحديث عن أسباب الجاثوم سيتم الحديث عن فسيولوجية النوم، حيث تبدأ مراحل دورة النوم الطبيعية من النعاس الخفيف إلى النوم العميق مرورًا بمرحلة الحركة السريعة للعين التي يحدث الحلم أثناءها، وفي هذه المرحلة تتحرك العين بشكل سريع بينما تسترخي عضلات الجسم كافة، فإذا تم الاستيقاظ بهذه المرحلة يكون العقل مستيقظًا والجسم مسترخيًا لذا يشعر الشخص كأنه مشلول،[٢] وتترافق مع الجاثوم بعض العلامات والأعراض منها:[١]

  • فقدان القدرة على الحركة لمدة ثوان أو بضع دقائق.
  • كون الشخص واعيًا عند الاستيقاظ.
  • فقدان القدرة على الكلام.
  • الهلوسات والشعور بأحساسيس مخيفة.
  • الشعور بوجود شيء ما يضغط على الصدر.
  • الشعور باقتراب الموت.
  • صعوبة أخذ النفس.
  • التعرق.
  • آلام في العضلات والصداع.
  • حالة من جنون العظمة.

أسباب الجاثوم

يستنتج باحثو النوم أن الجاثوم في معظم الحالات يعد علامة على أن الجسم لا يتنقل بسلاسة خلال مراحل النوم، وقد يرتبط بمشاكل نفسية،[٣] ويعد شائعًا نوعا ما بحيث يتعرض الشخص للجاثوم مرة واحدة على الأقل خلال حياته، وفي المجيء إلى أسباب الجاثوم فإنه لا يعرف السبب الدقيق لحصوله ولكن الأبحاث تظهر ارتباطه بما يأتي: [٢]

  • عدم انتظام النوم، مثل الأشخاص الذين يعملون بنظام المناوبة.
  • الضغط الذهني.
  • وضعية النوم على الظهر.
  • عدم الحصول على قسط كاف من النوم.
  • استخدام بعض المواد أو الأدوية.

وتعد المشكلات الطبية أيضا كأحد أسباب الجاثوم فقد يرتبط حصوله باضطرابات النوم و بعض الحالات العقلية مثل اضطراب ثنائي القطب واضطراب ما بعد الصدمة واضطراب الهلع، ويسمى الجاثوم أو شلل النوم غير المرتبط بمشكلات طبية بشلل النوم المعزول.[٢]

تشخيص الجاثوم

إذا ظهرت على الشخص أعراض مثل فقدان الشخص قدرته على الحركة أو التحدث لبضع ثوان أو دقائق، فمن المحتمل أن لديه جاثوم أو شلل نوم معزول متكرر، وهذه الحالة لا تستدعي العلاج في أغلب الأحيان ولكن يمكن استشارة الطبيب إذا كان لدى الشخص أي من هذه المخاوف:[٣]

  • الشعور بالقلق حيال الأعراض التي تظهر على المريض.
  • الأعراض التي يشعر بها المريض تجعله متعبًا جدًا خلال اليوم.
  • أعراض الجاثوم لدى المريض تبقيه مستيقظًا أثناء الليل.

عندها قد يرغب الطبيب بجمع بعض المعلومات حول صحة النوم لدى المريض من خلال مناقشة تاريخه الصحي، ويشمل اضطرابات النوم لديه أو لدى أحد أفراد عائلته، ويطلب الطبيب وصف للأعراض التي يشعر بها أثناء النوم والاحتفاظ بمذكرات النوم لبضعة أسابيع، ولمزيد من التقييم يمكنه إحالة المريض إلى طبيب مختص في النوم لإجراء دراسات على النوم خلال الليل ودراسات الغفوة خلال النهار لاستبعاد وجود أي أضطراب نوم آخر.[٣]

نصائح للتخلص من الجاثوم

لا بد من النظر إلى أسباب الجاثوم وعلاج الحالات المرضية المرتبطة به والتي بدورها قد تساعد في التخلص منه، لذا يمكن استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب للمساعدة في تنظيم دورات النوم، ويجب التأكد من الحصول على ست إلى ثمان ساعات من النوم في الليلة الواحدة، كما يمكن علاج اضطرابات النوم الأخرى مثل الخدار أو تشنج الساق، وأيضًا قد يسهم علاج أي مشاكل في الصحة العقلية في التخلص من الجاثوم،[٣] ويوجد بعض الأساليب التي من الممكن أن تساعد وقد اتفق عليها العديد من الأفراد وتم التحقق من فعاليتها مرارًا وتكرارًا ومنها ما يأتي:[٤]

  • محاولة تجنب النوم على الظهر، فقد ربطت بعض الدراسات حدوث الجاثوم في وضعية نوم الشخص على ظهره.
  • عدم الافراط في استخدام المنشطات، مثل التبغ أو الكحول.
  • تعلّم تمارين التأمل واسترخاء العضلات التي بدورها تجعل الشخص يتعامل بشكل أفضل مع تجربته.
  • الاستمرار في محاولة تحريك الأطراف -مثل أصابع الأيدي أو الأرجل- أثناء حدوث الجاثوم قد تساعد في تعطيله.
  • في حال كان الشخص يعاني من الجاثوم بشكل منتظم ويعتقد أن حصوله يرتبط بأحد التجارب المسببة للقلق في الحياة اليومية فيمكن اللجوء إلى العلاج السلوكي المعرفي في هذه الحالة.

وكونه لا يوجد علاج للجاثوم فمن الممكن الاستعانة ببعض الاستراتيجيات التي تساعد في تحسين جودة النوم وتضمن عدم انقطاعه وإدارة الاجهاد الذي يتعرض له الشخص في سبيل الحفاظ على جدول نوم منتظم ومراقبة العادات الجيدة للنوم التي بدورها تساهم في تقليل احتمالية حدوث شلل النوم وتشمل ما يأتي:[١]

  • استخدم أغطية مريحة للنوم ,ملابس نوم نظيفة ومريحة والغرفة نظيفة ومظلمة وبادرة.
  • التعرض الجيد لضوء النهار خلال ساعات الاستيقاظ.
  • غرفة النوم مخصصة للنوم فقط وليس للعمل أو الدراسة.
  • تجنب أخذ قيلولة بعد الساعة الثالثة مساءً ولمدة تتجاوز الساعة ونصف.
  • تجنب تناول وجبة عشاء ثقيلة، وعدم تناول الطعام قبل وقت الطعام بساعتين.
  • ادخال طقس هادئ قبل النوم مثل الموسيقى الهادئة أو القراءة.
  • اطفاء الأنوار في غرفة النوم، وعدم وجود شاشة تلفاز.

فيديو عن أسباب الجاثوم وعلاجه

في هذا الفيديو يتحدث جراح التداخلات الشريانية الدماغية وجلطات الدماغ الدكتورهيثم دبابنة عن أسباب الجاثوم وعلاجه.[٥]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Everything you need to know about sleep paralysis", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 1-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Sleep paralysis", www.medlineplus.gov, Retrieved 1-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Sleep Paralysis", www.webmd.com, Retrieved 1-12-2019. Edited.
  4. "A waking nightmare: The enigma of sleep paralysis", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 1-12-2019. Edited.
  5. "أسباب الجاثوم وعلاجه", youtube.com, Retrieved 16-6-2019.