أسباب التشنج

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ١٧ نوفمبر ٢٠١٩
أسباب التشنج

التشنج

عضلات الجسم تنقبض وتسترخي بشكلٍ طبيعي عند تحريكها، ولكن في حالة التشنّج يحدث فرط في تحفيز العضلات مما يؤدي إلى تقلّصلات لا إرادية وقوية في إحدى عضلات الجسم، ويؤدي إلى حدوث تصلب في العضلات، وقد يستمر من بضع ثوانٍ إلى ربع ساعة، وفي بعض الأحيان قد يستمر لفترات طويلة، وقد يحدث في جزء من العضلة أو في العضلة بأكملها، وأيضًا قد يحدث في عدة عضلات معًا، وهي حالة شائع الحدوث، وخاصةً عند الأشخاص الكبار بالسن، وأسباب التشنج عديدة كالتعرض لإصابة في العضلة، وأيضًا يوجد العديد من الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى حدوثه، وسيتم توضيحها لاحقًا.[١]

أعراض التشنج

عادةً ما تظهر الأعراض في عضلة الساق، وعند حدوثه سيشعر المصاب بألم مفاجئ وشديد في العضلة المصابة، وأيضًا قد يحدث تورم في أنسجة العضلة، وقد يشفى من تلقاء نفسه، وفي بعض الحالات النادرة قد يكون خطير ويستلزم التوجه لطلب الرعاية الطبية، وخاصةً عندما يسبّب الشعور بانزعاج شديدة أو عند حدوث تورم واحمرار للجلد وللعضلة المصابة أو عند الشعور بضعف في العضلات أو عند تكرر حدوثه أو عند عدم تحسنه بعد العلاج أو عندما تكون أسباب التشنج غير واضحة.[٢]

أسباب التشنج

يحدث هذا المرض نتيجة زيادة نشاط الأعصاب التي تتحكم بانقباض العضلات، وتؤدي هذه التقلصات إلى الشعور بآلام في العضلات، وقد يحدث في أي عضلة في الجسم، ويوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوثه، وسيتم توضيح أسبابه، وهي كالآتي:[٣]

  • تشوهات العضلات: تعتبر تشوهات العضلات من أسباب التشنج، وذلك لأن التشوّه في العضلات يؤدي إلى حدوث تقلّصات فيها، وتجدر الإشارة إلى أن الأشخاص الذي يجلسون أو يقفون لفترات طويلة أكثر عرضة للإصابة به من غيرهم.
  • الأمراض العصبية: الأمراض العصبية كمرض باركنسون قد تؤدي إلى حدوث تقلّص في العضلات وبالتالي حدوث التشنج.
  • الجفاف: الجفاف يعتبر من أسباب التشنج، وخاصةً عندما يحدث بسبب استخدام مدرات البول أو بسبب زيادة التعرق.
  • اضطرابات الكهارل: انخفاض مستوى البوتاسيوم أو الكالسيوم أو المغنيسيوم بالدم.
  • الحمل: قد يحدث انخفاض في مستوى المغنيسيوم أثناء الحمل وبالتالي زيادة فرصة الإصابة بهذا المرض.
  • اضطرابات التمثيل الغذائي: قد يؤدي مرض السكري أو انخفاض مستوى السكر في الدم أو شرب الكحول أو أمراض الغدة الدرقية.
  • مرض الشريان المحيطي: مرض الشريان المحيطي قد يؤدي إلى الإصابة بهذا المرض، وخاصةً في عضلة الساق، وذلك نتيجة عدم تدفق الدم بشكلٍ طبيعي إلى عضلة الساق أثناء ممارسة التمارين الرياضية.
  • غسيل الكلى: غسيل الكى يعتبر من أسباب التشنج، وقد يحدث عند الأشخاص الذين يخضعون لغسيل الكلى أثناء العلاج.
  • النشاط الرياضي: الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية، وخاصّةً عندما يكون الطقس حار ورطب سيؤدي إلى حدوث الجفاف وحدوث اضطراب في الكهارل.
  • أسباب أخرى مجهولة: قد لا يستطيع الطبيب تحديد الأسباب التي أدّت إلى الإصابة بالمرض عند معظم المصابين به.

تشخيص التشنج

عادةً ما لا يكون هذا المرض خطيرًا ولا يحتاج إلى رعاية طبية، ولكن عندما يكون شديد ومستمر لفترات طويلة فيجب التوجه للطبيب، وسيقوم الطبيب بالتشخيص لمعرفة أسباب التشنج، وخلال التشخيص سيقوم الطبيب بسؤال المريض عن وقت ظهور الأعراض وعن كيفية حدوثها وعن العضلات التي تظهر عليها الأعراض وسؤاله عن ما إذا كان يستخدم أي أدوية وعن ما إذا كان يشرب الكحول وإذا كان يمارس التمارين الرياضية وعن كمية السوائل التي يقوم بشربها يوميًا، وأيضًا قد يقوم الطبيب بإجراء اختبار لتحليل الدم، وذلك لمعرفة مستوى البوتاسيوم والكالسيوم في الدم، وأيضًا لمعرفة ما إذا كانت وظائف الكلى والغدة الدرقية طبيعية أم لا، كما قد يقوم الطبيب بإجراء اختبار لقياس النشاط الكهربائي للعضلات، وفي بعض الحالات قد يقوم الطبيب بتصوير العضلات أو النخاع الشوكي باستخدام الرنين المغناطيسي، وذلك للبحث عن وجود أي تشوهات فيهم.[٤]

علاج التشنج

عادةً ما يتم علاجه عن طريق استخدام تدابير العناية الذاتية، وسيقوم الطبيب بتوضيح بعض التمارين للمريض، وتساعد هذه التمارين على تقليل حدوث الإصابة بالمرض، وأيضًا يساعد شرب السوائل وإبقاء الجسم رطبًا على علاج الأعراض، وفي الحالات التي يتكرر فيها حدوثه سيقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية التي تعمل على إرخاء العضلات لعلاجه، ويوجد علاجات أخرى تساعد على الشفاء، وتشمل:[٥]

  • العلاجات المنزلية: بعض العلاجات المنزلية تساعد على الشفاء وتخفيف الأعراض، وسيتم توضيح هذه العلاجات التي يمكن استخدامها، وهي كالآتي:
    • تمارين إطالة العضلات وتدليكها: يساعد تمديد العضلة المصابة وتدليكها بلطف على استرخائها وبالتالي علاجه، وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن علاج التشنج الذي يحدث في عضلة الساق عن طريق وضع حمل الجسد على الساق المصابة ومن ثم ثني الركبة قليلًا أو عن طريق الجلوس على الأرض ومد الساق المصابة ومن ثم سحب طرف القدم العلوي باتجاه الرأس مع إبقاء الساق ممدودة بوضعٍ مستقيم.
    • استخدام الحرارة أو البرودة: يساعد استخدام الكمادات الدافئة أو الاستحمام بماء دافئ على تمديد العضلات المتقلصة، وأيضًا يساعد تدليك العضلات المتقلصة باستخدام الجليد على تخفيف الألم.
  • الطب البديل: يساعد تناول مكملات فيتامين B على تخفيف الأعراض، وخاصةً الذي يحدث في عضلة الساق.

الوقاية من التشنج

أفضل طريقة للوقاية هي تجنب أسباب التشنج التي تؤدي إلى حدوثه كتجنّب ممارسة الأنشطة التي تؤدي إلى إجهاد العضلات، وأيضًا يوجد العديد من الطرق التي يساعد اتباعها على منع حدوث المرض، وسيتم توضيح هذه الطرق، وهي كالآتي:[٤]

  • الإحماء قبل ممارسة التمارين الرياضية.
  • تجنّب ممارسة التمارين الرياضية بعد تناول الطعام مباشرةً.
  • تقليل تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • شرب كميات كافية من السوائل.
  • اتباع نظام غذائي غني بالكالسيوم والبوتاسيوم كالحليب أو عصير البرتقال أو الموز.
  • اتباع نظام غذائي غني بالفيتامينات، ويفضل استشارة الطبيب لمعرفة الفيتامينات اللازمة للجسم.

المراجع[+]

  1. "?What Is a Muscle Cramp", www.emedicinehealth.com, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  2. "Muscle cramp", www.mayoclinic.org, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  3. "Muscle Cramps", www.verywellhealth.com, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "?What Causes Muscle Cramps", www.healthline.com, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  5. "Muscle cramp", www.mayoclinic.org, Retrieved 12-11-2019. Edited.