أسباب ارتجاع المريء وضيق التنفس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٨ ، ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠
أسباب ارتجاع المريء وضيق التنفس

أسباب ارتجاع المريء وضيق التنفس

ما الآلية التي يحدث بها ضيق التنفس عند إصابة الشخص بالارتجاع المريئي؟ إنَّ معاناة المريض من مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) من الممكن أن يساهم بالتسبُّب بعدة أعراض تنفسية، كالسعال المزمن، الربو، ضيق التنفس، ومن جهةٍ أُخرى يسبب حمض المعدة عند وصوله للحلق طعمًا مرًا في الفم ويتسرب بعضٌ من حمض المعدة إلى الرئتين، مسببًا تهيج في الحلق واحتقانًا في الصدر يمكن أن يؤدي إلى أمراض تنفسية مختلفة، وفيما يأتي تفسيرًا لآلية حدوث ضيق التنفس عند حدوث الارتجاع المريئي:[١]


  • إنَّ وجود حمض المعدة في المريء من شأنه أن يحفز استجابة القصبات الرغامية على التهيج، وهذا يؤدي إلى حصول فرط حساسية في الشعب الهوائية لأي مادة، مسببة تهيج المسالك الهوائية وضيق في مجرى التنفس نتيجة منعكس الجهاز العصبي المركزي، وكما يتم تنشيط مستقبلات الألم في الرئتين مسببة أعراض كالسعال وتشنج القصبات وإفراز المخاط كآليات حماية.
  • وجد أنّ انخفاض حموضة المعدة نتيجة لخروج الحمض منها ووصول الحمض للقصبات الهوائية، يسبب انقباض في القصبات الهوائية وارتفاع في مقاومة مجرى الهواء مما يزيد من أعراض ضيق التنفس.


إنَّ الارتجاع المريئي Acid reflux هو وجود حمض المعدة في المريء بسبب ارتخاء العضلة العاصرة مسببة تهيج في المريء،[١] ومن أهم أسباب الارتجاع المريئي ما يأتي:[٢]


  • فتق عضلة الحجاب الحاجز(hiatal hernia)، وهي العضلة التي تفصل المعدة عن الصدر فعند حدوث فتق يصبح جزء من المعدة فوق العضلة، مسببًا تغير في الضغط وانتقال الحمض إلى المريء.[٢]
  • الاستلقاء بعد تناول الطعام وخاصة الوجبات الكبيرة والأطعمة التي تحتوي نسبة عالية من الدهون.[٢]
  • تناول الطعام قبل النوم.[٢]
  • الأطعمة التي تهيج المعدة مثل الحمضيات، والطماطم، والأطعمة الحارة.
  • المشروبات التي تحتوي الكافيين كالشاي والقهوة.[٢]
  • الكحول والتدخين.[٢]
  • الحمل.[٢]
  • بعض الأدوية مثل الإيبوبروفين والأسبرين.[٢]
  • السمنة ويعود ذلك أن الوزن الزائد يزيد من الضغط في منطقة البطن مما يؤدي إلى خروج الحمض إلى المريء.[٣]


إنَّ وجود أحد الأسباب السابقة لا يعني ضرورة إصابة المريض بارتجاع المريء، وعند معاناة المريض من إحدها يجب على المريض استشارة الطبيب فهو الشخص المؤهل لمعرفة الأمراض وتشخصيها وإعطاء العلاج المناسب لكل حالة.


ارتجاع المريء وضيق التنفس أثناء النوم

هل يُسبب حدوث ضيق التنفس أثناء النوم أيَّ مضاعفات لمريض الارتجاع المريئي؟ يلاحظ المرضى ازدياد أعراض ارتجاع المريء أثناء النوم وهذا يعني التعرض الأكبر لضيق التنفس عندها، وذلك لأنه عند استلقاء المريض للنوم، يحدث ارتجاع المريء بشكلٍ أسهل حيث يقل تأثير الجاذبية الذي يحافظ على مستوى حمض المعدة منخفض، كما يقل إفراز اللعاب خلال النوم الذي يساعد على معادلة حمض المعدة،[٤] وينصح المرضى الذين يعانون من ضيق التنفس أثناء النوم ببعض الأمور الواجب تعديلها في نمط حياتهم، وفيما يأتي بيانٌ لأبرزها: [٤]


  • تجنب الذهاب للنوم بعد تناول الطعام مباشرة.
  • التخفيف من الأطعمة التي تزيد من ارتجاع المريء.
  • وضع العديد من الوسادات عند النوم بحيث يرتفع الظهر عند النوم مقللاً من كمية الحمض الذي يرجع للمريء.


يعد ضيق التنفس أثناء النوم شائع بين مرضى ارتجاع المريء، لذلك ينصح المرضى باتباع الإرشادات السابقة.


ما علاقة ارتجاع المريء بالربو؟

يرتبط ارتجاع المريء بالربو فأغلب المرضى المصابين بأحدهما قد يكون لديهم المرض الآخر، وإن كان لدى المريض ارتجاع مريء فإنه سيؤدي إلى زيادة حدة الربو، والعكس صحيح، أي أنَّ المرضين يمكن أن يحدثا معًا، حيث إنَّ ما يقارب نصف الأطفال الذي يعانون من الربو لديهم ارتجاع بالمريء،[٥] وفيما يأتي بعض التفاصيل المتعلقة بهذه الحالة:


  • عندما يعاني المريض من الربو و ارتجاع المريء معًا فقد يكون السيطرة على الأعراض كالسعال، ضيق النفس، الصفير وألم الصدر صعبًا، ولكن العمل على معالجة ارتجاع المريء من الممكن أن يخفف الأعراض وذلك باستخدام أدوية ارتداد المريء مثل الأوميبرازول.[٥]
  • ينصح المرضى بعدم تناول الأطعمة الغنية بالدهون، والابتعاد عن التدخين وشرب الكحول، وعند بعض المرضى الذين يتناولون أدوية لعلاج الربو مثل الثيوفيلين قد تصبح أعراض ارتجاع المريء أسوأ.[٥]


يرتبط الربو بارتجاع المريء، ورغم ذلك يجب عدم البدء بتناول أي دواء أو التوقف عن تناول دواء موصوف إلا باستشارة الطبيب.


هل هناك دراسات أثبتت علاقة ارتجاع المريء بالربو؟

أجريت العديد من الدراسات التي تحققت من مدى ارتباط ارتجاع المريء بمرض الربو، ففي دراسةٍ نُشرت عام 2014 كان مفادها أنَّ الارتجاع المريئي كان شائعًا بمرافقتهِ لمرض الربو، على الرغم من أنَّ هذا الأمر ليسَ قاعدةً عامة، حيثُ خلصت النتائج المترتبة على إخضاع المشاركين في الدراسة لآلية علاج معينة تضمنَّت الآتي : [٦]


  • التوصية بالعلاج الأولي القائم على التجربة باستخدام مثبطات مضخة البروتون مرتين يوميًا لمدة شهر إلى شهرين.
  • في حال انخفاض أعراض الربو لدى المريض، فقد يكون هناك ضرورة لاستمرارية على العلاج لمدة شهرين إضافيين لتحقيق الراحة للمريض.
  • وفي حال استمرار الأعراض ولم يكن المريض يعاني من أعراض الارتداد المريئي كالشعور بحرقة في المعدة أو القلس، فإنَّ احتمالية حدوث ارتجاع المريء سببه الربو.
  • وتجدر الإشارة إلى أنَّ نتائج الدراسة خلصت إلى "أنَّ الأدلة الحالية المتاحة للاستخدام المعتاد للأدوية المضادة للارتجاع المعدي المريئي في علاج الربو السيء، لم ترتكز على إجراء تجارب ذات شواهد على الأطفال الذين يعانون من أعراض كل من ارتجاع المريء والربو، وعندها من الممكن قول أنَّ فوائد العلاج قد تفوق المخاطر على الرغم من عدم إثباتها"


إنَّ ارتباط الربو بارتجاع المريء ثبت من خلال الدراسة التي بينت أنَّ إصابة الشخص بالارتداد المريئي جنبًا إلى جنب مع الربو هو نتيجة الإصابة بالربو.


ارتجاع المريء وضيق التنفس عند الأطفال

هل من اختلاف بحالة ارتجاع المريء وضيق التنفس في حالة إصابة الطفل بها؟ تجدر الإشارة إلى أنَّ عدم إغلاق عضلة صمام المعدة في أسفل المريء يؤدي إلى ارتجاع جزء من حمض المعدة إلى المريء مسببًا تهيج المريء وشعورًا بالحرقة وفي أغلب الأحيان مما قد يسبب ضيقًا في التنفس، وينتشر ارتجاع المريء لدى الأطفال خاصة الرضع تحت عمر السنة.[٧]


ولكنَّه لا يدعو للقلق فجسم الرضيع يكون في طور النمو وغالبًا ما تحل المشكلة بعمر السنة،[٧]وللحد من أعراض ارتجاع المريء ينصح بالقيام بعددٍ من الأمور منها: [٧]

  • حمل الطفل بشكل مستقيم أثناء الرضاعة.
  • القيام بتجشؤ للطفل بعد كل رضاعة.
  • أن يكون الطفل بوضع مستقيم فوق الكتف عند إرضاعه.
  • تقسيم وجبات الطفل إلى كميات قليلة تفاديًا لتجنب أعراض ارتجاع المريء.
  • نوم الطفل على ظهره وليس أحد جانبيه.


لا يُشكِّل ارتداد المريء وضيق التنفس قلقًا بالنسبةِ للأطفال، فجسم الطفل الرضيع ينمو بسرعة، وهذا من شأنهِ أن يحل المشكلة.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Pulmonary manifestations of gastroesophageal reflux disease", ncbi, Retrieved 2020-11-06. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "What Is Acid Reflux Disease?", webmd, Retrieved 2020-11-06. Edited.
  3. "Weight Loss and Acid Reflux", healthline, Retrieved 2020-11-06. Edited.
  4. ^ أ ب "GERD and Sleep", sleepfoundation, Retrieved 2020-10-28. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Asthma and acid reflux: Are they linked? ", mayoclinic., Retrieved 2020-10-28. Edited.
  6. "Gastroesophageal reflux and asthma", www.uptodate.com, Retrieved 2020-11-10. Edited.
  7. ^ أ ب ت "Gastroesophageal Reflux Disease (GERD) in Infants", nationwidechildrens, Retrieved 2020-10-29. Edited.