أبرز السلاطين العثمانيين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٩ ، ٢١ فبراير ٢٠٢٠
أبرز السلاطين العثمانيين

الإمبراطورية العثمانية

هي الدولة الإسلامية التي حكمت بلاد العرب بالاضافة لمناطق واسعة من قارة أوروبا وآسيا، ويعود أصل تسميتها بالعثمانية لعثمان بن أرطغرل، وهو مؤسس الدولة العثمانية وأول حكامها، حيث كان في الجيش المملوكي وحين قُتل السلطان علاء الدين وسقطت دولته على يد التتار بايع الناس عثمان، فشكّل الدولة العثمانية وكانت عاصمتها مدينة تُسمّى قرة حصار، فحارب البيزنطيين وتوسع في الدولة كثيرًا، وقد حكمت هذه الدولة ما يزيد على الستة قرون منذ1299-1924ميلادي، وقد حكمها أكثر من 36 سلطانًا من هذه العائلة، وفي هذا المقال سيتم التعرّف على أبرز السلاطين العثمانيين، وأسباب سقوط الإمبراطورية العثمانية.[١]

أبرز السلاطين العثمانيين

لا شك أن الامبراطورية العثمانية كانت كبيرة جدًا وعريقة، وأمتدت لفترة طويلة وتوسعت في عدة قارات، وحكمها عدد كبير من السلاطين الذين كان لهم الأثر الكبير والمميز خلال فترة حكمهم،[١] وأبرز السلاطين العثمانيين هم:

  • سليم الأول: السلطان سليم الأول تاسع خليفة عثماني، ويُلقب بالسلطان الغازي، وُلد سليم الأول عام 1470ميلادي، ويُعد أبرز السلاطين العثمانيين لشجاعته البارزة في الحروب، ولأن عهده شهد توسع كبير في الفتوحات التي شملت كثير من البلاد العربية مثل مصر وبلاد الشام والعراق ومنطقي الحجاز وصحراء تهامة، كما ضم كثير من المناطق التابعة لجورجيا بعد فتحها، وأسلم بسبب هذة الفتوحات جميع الجورجيون في تلك المناطق، وقد بلغت المساحة الإجمالية للإمبراطورية في عهده ما يقارب المليار فدان، وتوفي عام 1520ميلادي.[٢]
  • سليمان القانوني: وُلد سليمان القانوني عام 1494ميلادي، ويُعد أبرز السلاطين العثمانيين على الإطلاق، حيث كان أطولهم حكمًا، وفي عهده تم فتح شمال أفريقيا، كما قضى على المجر في أوروبا وفتح بلقراد وفيينا، فتوسعت مساحة الإمبراطورية العثمانية لأكثر من ضعف مساحتها السابقة، واسمه أصلا سليمان وهو أبن السلطان سليم الأول ولُقب بالقانوني لأنه وضع دستور يتضمن قوانين لتنظيم شؤون الدولة، كما قام بترميم سور القدس وبنى جامع السليمانية، توفي عام 1566ميلادي.[٣]
  • عبدالحميد الثاني: وُلد السلطان عبد الحميد الثاني عام 1842ميلادي، وحكم لمدة 33سنة، ويُعد آخر سلطان عثماني يُمارس السلطة الفعلية في الدولة العثمانية، فقد استلم الحكم لدولة ضعيفة مهزومة ومع ذلك استطاع إطالة عمر الإمبراطورية، وكان يتميز عن غيره من الحكام بالمحافظة على التقاليد الإسلامية وكان يطبقها في حياته. [٤]

أسباب سقوط الإمبراطورية العثمانية

لا شك أن الضعف ثم الانهيار الذي حل بالإمبراطورية العثمانية لم يحدث فجأة، بل إنه جاء بعدد كبير من الأسباب، التي استمرت لسنوات طويلة بالنخر في جسم هذة الدولة القوية، لتُحولها لدولة ضعيفة مسلوبة القرار ومطمع لكل الدول المحيطة:[٥]

  • تدخل الجيش الانكشاري في شؤون الدولة و طمعه بالسلطة.
  • الامتيازات التي منحتها الدولة لبعض الدول الأجنبية لتصبح شبه شريكة في الحكم.
  • توسع مساحة الدولة وصعوبة السيطرة عليها لصعوبة الاتصال والمواصلات.
  • الحملات الصليبية التي لم تنقطع عن محاربة الدولة العثمانية.
  • حركات التمرد والانفصاليين.
  • الاهتمام بالفتوحات فقط وإهمال المجالات العلمية والفكرية.
  • تقاعس السلاطين عن إدارة أمور الدولة وتوكيلها لغيرهم.
  • تفكك الروابط داخل الأسر الحاكمة وإنشغالهم بالنزاعات والحفاظ على الملك.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "تاريخ الدولة العثمانية"، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 14-02-2020. بتصرّف.
  2. "سليم الأول"، m.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 17-02-2020. بتصرّف.
  3. "سليمان القانوني"، m.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 17-02-2020. بتصرّف.
  4. "عبد الحميد الثاني"، m.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 17-02-2020. بتصرّف.
  5. "أسباب سقوط الدولة العثمانية"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 17-02-2020. بتصرّف.