هل هناك علاقة بين تكيس المبايض والحمل بتوأم؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٥ ، ٩ مارس ٢٠٢١
هل هناك علاقة بين تكيس المبايض والحمل بتوأم؟


هل هناك علاقة بين تكيس المبايض والحمل بتوأم؟

قد تكون هناك علاقة بين زيادة مخاطر الولادة المبكرة للحامل بتوأم والتي تعاني من تكيس المبايض،[١] حيث أجريت مراجعة من قبل بعض الباحثين لمجموعة دراسات في أستراليا عام 2017 م للبحث في مضاعفات الحمل لدى مجموعة نساء مصابات بتكيس المبايض ويعانين من العقم عادةً، وتبيّن خلالها ما يأتي:[٢]


  • نتائج الفترة المحيطة بالولادة للأطفال المولودين للنساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض أسوأ بكثير من تلك التي تخص أطفال النساء غير المصابات بمتلازمة تكيس المبايض، وقد يزيد ذلك بسبب مرض السكري لدى الأمهات، التلقيح الصناعي واستخدام الأدوية.


  • الحمل بتوائم واختلال المشيمة يسبب ولادة أطفال بوزن منخفض وحجم صغير، وولادتهم قبل موعد الولادة.
  • زيادة نسبة التشوهات الخلقية عند الأطفال المولودين للنساء المصابات وتشمل تشوهات القلب، الجهاز البولي والتناسلي والجهاز الهضمي.


  • زيادة في معدلات الاعتلال خلال فترة الولادة والحاجة لدخول غرف العيانة المركزة والمحافظة على صحة الطفل، ويعود ذلك بسبب زيادة استخدام علاجات العقم كالتلقيح الصناعي واستخدام الأدوية والحمل المتعدد بتوأم أو أكثر.
  • ولادة 17% من الأطفال قبل 37 أسبوع من الحمل، بينما تبلغ النسبة 8% في النساء غير المصابات بمتلازمة تكيس المبايض.


خلصت الدراسة إلى أن " متلازمة تكيس المبايض هو اضطراب شائع بين النساء يصيب الغدد الصماء، ولها العديد من الآثار على النساء طوال فترات الإنجاب، ومنها صعوبات الحمل لإضافةً للمضاعفات الملازمة للحمل ومنها الولادة المبكرة، الإجهاض، الحمل المتعدد وسكري الحمل، إضافةً لمخاطر إصابة الجنين بتشوهات خلقية وأمراض مزمنة، ويجب مراجعة الطبيب للرعاية الصحية والتخفيف من هذه المخاطر".


نسبة حدوث الحمل مع تكيس المبايض

ما نسبة فرصة نجاح أطفال الأنابيب لدى النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض؟ أشارت دراسة طبية أن نسبة 80% من النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض نجح حدوث إباضة لديهن بعد علاجهن دوائيًا بدواء كلوموفين سيترات، ومن بين تلك المجموعة تمكنت نصف النساء من الحمل خلال ست دورات بشكل طبيعي، وفي حال لم تنجح الأدوية في المساعدة على حدوث الحمل، فقد يقترح الطبيب التوجه نحو العلاج بأطفال الأنابيب، حيث تكون فرصة نجاح الحمل 20-40% للمريضات بمتلازمة تكيس المبايض، وتعد النساء اللاتي يعانين من زيادة الوزن أو عمرهن أكبر من 35 عامًا فرصة أقل في الحمل.[٣]


بغض النظر عن العلاج الذي سيستخدم في علاج تكيس المبايض سواءً الدوائي أو التلقيح الصناعي فمعدلات النجاح مبشرة فلا تفقدي الأمل سيدتي.


هل تحمل المرأة المصابة بتكيس المبايض؟

بالرغم من أنّ متلازمة تكيس المبايض من أكثر الأسباب شيوعًا لعقم النساء، إلا أنّه من الممكن للمرأة أن تحمل بعدة طرق كما يوصي الطبيب المختص عند مراجعته، وأغلب النساء يتمكنّ من الحمل عن طريق بعض الخطوات وعلاجات الخصوبة ومنها ما يأتي:[٤]


  • القيام بمجموعة من التغييرات في نمط الحياة مثل تخفيف الوزن والنظام الغذائي والتمارين الرياضية.
  • استعمال أدوية الخصوبة مثل الكلوميد والجونادوتروبين.
  • التلقيح الصناعي مثل أطفال الأنابيب عند فشل العلاجات السابقة.


تستطيع المرأة التي تعاني من متلازمة تكيس المبايض أن تحمل بعدة طرق، وذلك بعد مراجعة الطبيب المختص وتحديد اللازم.

المراجع[+]

  1. "Polycystic ovary syndrome and pregnancy – From a clinical perspective", sciencedirect, Retrieved 11/2/2021. Edited.
  2. "Pregnancy-related outcomes for women with polycystic ovary syndrome", sagepub, Retrieved 12/2/2021. Edited.
  3. "How to Get Pregnant with Polycystic Ovary Syndrome (PCOS)", healthline, Retrieved 11/2/2021. Edited.
  4. "How to Get Pregnant With PCOS", verywellfamily, Retrieved 11/2/2021. Edited.