هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد جراحة العيب الخلقي في القلب؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٤٨ ، ٢٦ يوليو ٢٠٢٠
هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد جراحة العيب الخلقي في القلب؟

جراحة العيب الخلقي في القلب

تقوم الجراحة التصحيحية لعيوب القلب الخلقية بإصلاح أو علاج عيب القلب الذي يولد به الطفل، وتكمن الحاجة إلى الجراحة إذا كان العيب يمكن أن يضر بصحة الطفل أو سلامته على المدى الطويل من حياته، وهنالك العديد من أنواع جراحة القلب للأطفال كربط القناة الشريانية السالكة، إصلاح تضيق الأبهر عندما يكون لجزء من الأبهر قسم ضيق جدًا، والشكل يشبه الساعة الرملية، مما يجعل من الصعب على الدم الوصول إلى الأطراف السفلية، وإصلاح عيب الحاجز الأذيني وهو الجدار بين الأذينين الأيمن والأيسر للقلب ويسمى ثقب في هذا الجدار ASD وبحال وجوده يمكن خلط الدم مع الأكسجين وبمرور الوقت، يسبب مشاكل طبية وعدم انتظام ضربات القلب، كذلك إصلاح عيب الحاجز البطيني ويسمى الثقب في الحاجز البطيني بـVSD، وكذلك رباعية فالو وهي عيب في القلب موجود منذ الولادة ويتضمن الأربعة عيوب السابقة وتسبب في تحول الطفل إلى لون مزرق، وغيرها من أمراض القلب الخلقية التي تحتاج للجراحة لسلامة المريض.[١]

كيف يتم علاج أمراض القلب الخلقية؟

يعتمد علاج العيب الخلقي في القلب على نوع وشدة العيب، فقد يعاني بعض الأطفال من عيوب طفيفة في القلب تلتئم من تلقاء نفسها بمرور الوقت، وقد يعاني البعض الآخر من عيوب شديدة تتطلب معالجة مكثفة، وفي هذه الحالات قد يشمل العلاج ما يلي:[٢]

  • الأدوية، فهنالك العديد من الأدوية التي يمكن أن تساعد القلب على العمل بشكل أكثر كفاءة، لمنع تكون جلطات الدم أو للتحكم في عدم انتظام ضربات القلب.
  • أجهزة القلب المزروعة، ويمكن منع بعض المضاعفات المرتبطة بعيوب القلب الخلقية باستخدام أجهزة معينة، يمكن أن يساعد جهاز تنظيم ضربات القلب في تنظيم معدل ضربات القلب غير الطبيعي.
  • إجراءات القسطرة، فتسمح تقنيات القسطرة للأطباء بإصلاح بعض عيوب القلب الخلقية دون فتح الصدر والقلب جراحيًا.
  • عملية قلب مفتوح، قد يكون هذا النوع من الجراحة ضروريًا إذا كانت إجراءات القسطرة غير كافية لإصلاح العيب الخلقي في القلب، وتستخدم لإغلاق الثقوب في القلب أو إصلاح صمامات القلب أو توسيع الأوعية الدموية.
  • زرع قلب، وفي الحالات النادرة التي يكون فيها العيب الخلقي في القلب معقدًا للغاية بحيث لا يمكن إصلاحه، قد تكون هناك حاجة لعملية زرع قلب من خلال استبدال قلب الطفل بقلب سليم من متبرع.
  • أما بالنسبة لأمراض القلب الخلقية عند البالغين يتم الاعتمادًا على العيب، وقد يبدأ التشخيص والعلاج بعد فترة وجيزة من الولادة أو أثناء الطفولة أو في مرحلة البلوغ فبعض العيوب لا تسبب أي أعراض حتى يصبح الطفل بالغًا، لذلك قد يتأخر التشخيص والعلاج، فمن المهم الاستمرار في زيارة الطبيب لمتابعة الرعاية، وقد لا يشفي العلاج الحالة، ولكنه قد يساعد في الحفاظ على حياة نشطة ومنتجة، ويقلل من خطر حدوث مضاعفات خطيرة كالتهابات القلب وفشل القلب والسكتة الدماغية.

هل من توصيات لنمط غذائي وحياتي بعد جراحة العيب الخلقي في القلب؟

هنالك أنواع عديدة من عيوب القلب الخلقية كما ذكر، ويمكن أن تتراوح من الحالات البسيطة إلى مشاكل معقدة تسبب أعراضًا شديدة تهدد الحياة، ففي بعض الحالات قد لا تظهر أعراض عيوب القلب الخلقية إلا بعد فترة وجيزة من الولادة وقد يعاني حديثو الولادة الذين يعانون من عيوب في القلب من الشفاه المزرقة والجلد والأصابع وأصابع القدم، ضيق التنفس أو صعوبة في التنفس وصعوبات بالتغذية، وانخفاض الوزن عند الولادة، ألم صدر، تأخر النمو وغيرها أما في حالات أخرى، قد لا تظهر أعراض عيوب القلب الخلقية حتى سنوات عديدة بعد الولادة التي قد تشمل، إيقاعات غير طبيعية في القلب، دوخة، صعوبة في التنفس، إغماء، تورم، وإعياء وعلى الرغم من ذلك وعلى مدى العقود الأخيرة تحسنت العلاجات والمتابعة لرعاية تلك العيوب بشكل كبير، لذا فإن جميع الأطفال الذين يعانون من عيوب في القلب تقريبًا يعيشون حتى مرحلة البلوغ ويحتاج البعض إلى رعاية مستمرة لعيوب القلب طوال الحياة، لذلك يستمر الكثيرون في الحصول على حياة نشطة ومنتجة على الرغم من حالتهم عند اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن واتباع الأنشطة الحياتية الصحية، وأخذ الحذر من كل ما قد يؤثر سلبًا على صحة القلب.[٢]

التوصيات التغذوية الأولية بعد إجراء جراحة العيب الخلقي في القلب

يمكن أن تستمر المرحلة الأولى من التعافي من جراحة القلب من 6 إلى 8 أسابيع، وعند الخروج من المستشفى سيحصل المريض على مجموعة من التعليمات لرعاية ما بعد الجراحة، وهذا سيساعد على التعافي الجسدي والشعور بالتحسن،[٣] لذلك يجب اتباع نظام غذائي صحي للمساعدة على الشفاء، وسيخبر الطبيب إذا كان يجب اتباع أي تعليمات خاصة بالنظام الغذائي، ومن الشائع بعد الجراحة أن تكون الشهية ضعيفة في البداية، لذلك يجب تناول وجبات أصغر وأكثر تكرارًا، كما ويجب أن تعود الشهية خلال الأسابيع القليلة الأولى.[٤]

التوصيات التغذوية للأغذية المناسبة لمرضى جراحة العيب الخلقي في القلب

يجب على مرضى القلب تناول المزيد من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة واستخدم الدهون الصحية، بالإضافة لتناول المزيد من المأكولات البحرية، مع ضرورة تقليل اللحوم الحمراء واستبدالها بالدواجن، ولا مانع من الاستمتاع ببعض منتجات الألبان، كتناول الزبادي اليوناني قليل الدسم وكميات صغيرة من الجبن، كما ويمكن للتوابل والأعشاب أن تعزز النكهة وتقلل من الحاجة إلى الملح.[٥]

التوصيات التغذوية للأغذية التي يجب تجنبها لمرضى جراحة العيب الخلقي في القلب

يمكن للعديد من الناس أن يعيشوا حياة قوية ونابضة بالحياة بعد جراحة القلب إذا قاموا بتغييرات في نمط حياتهم لتحسين صحة القلب، فالنظام الغذائي الصحي للقلب هو أحد أفضل الطرق للحفاظ على جسمك في حالة جيدة ومنع النوبات القلبية في المستقبل، وبشكل عام يجب على مرضى القلب تقليل تناول الدهون، المشبعة والسكر والصوديوم، والأطعمة المقلية، والسجق واللحوم المعالجة، والمكسرات المملحة والوجبات الخفيفة المملحة، التوابل المصنعة وصلصات الكريمة، والمشروبات الغازية وغيرها.[٦]

التوصيات الحياتية لمرضى جراحة العيب الخلقي في القلب

هنالك أشياء صغيرة يمكن لمرضى القلب القيام بها كل يوم لإحداث فرق كبير على الصحة، من خلال مسألة الغذاء واللياقة البدنية تقليل التوتر، والتوقف عن التدخين، كما ولتناول الأدوية الخاصة بالمريض ومواكبة مواعيد الطبيب وإعادة التأهيل القلبي دور كبير في العلاج والوقاية، وبالنسبة للكثير من الناس قد يأتي الاكتئاب مع أمراض القلب لذلك إن للعلاقات الإجتماعية دور في تخفيف التوتر،[٧] وممارسة الرياضة دور كبير أيضًا في العلاج من خلال التحرك بشكل أكثر، والجلوس بشكل أقل مع الحصو ل على 150 دقيقة على الأقل من التمارين متوسطة الشدة الهوائية كنشاط كل أسبوع، بالإضافة إلى أنشطة تقوية العضلات يومين على الأقل في الأسبوع، مع شرب كميات كافية من الماء.[٨]

المراجع[+]

  1. "Congenital heart defect - corrective surgery", medlineplus.gov, 2020-05-27, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  2. ^ أ ب "Congenital Heart Disease", www.healthline.com, 2020-05-27, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  3. "Recovering After Heart Surgery", www.webmd.com, 2020-05-27, Retrieved 2020-05-27.
  4. "Diet & Activity", my.clevelandclinic.org, 2020-05-27, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  5. "Nutrition and healthy eating", www.mayoclinic.org, 2020-05-27, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  6. "9 Foods to Avoid After a Heart Attack", www.healthgrades.com, 2020-05-27, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  7. "Tips for Healthy Living With Heart Disease", www.webmd.com, 2020-05-27, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  8. "6 Strategies to Live a Heart-Healthy Lifestyle", www.cdc.gov, 2020-05-27, Retrieved 2020-05-27. Edited.