هل تحاميل البواسير تفطر الصائم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٩ ، ٣ يوليو ٢٠١٩
هل تحاميل البواسير تفطر الصائم

تعريف الصيام

الصيام في اللغة هو الامتناع والكفُّ عن الشيء، والصيام اصطلاحًا هو الإمساك عن الطعام والشراب والشهوات منذ طلوع فجر اليوم حتَّى غياب الشمس، وهو ركن أساسيٌّ من أركان الإسلام الخمسة، قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في الحديث: "بُنِيَ الإسْلَامُ علَى خَمْسٍ: شَهَادَةِ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وأنَّ مُحَمَّدًا رَسولُ اللَّهِ، وإقَامِ الصَّلَاةِ، وإيتَاءِ الزَّكَاةِ، والحَجِّ، وصَوْمِ رَمَضَانَ"،[١]قد فرض الله صيام شهر رمضان من كلِّ سنةٍ، قال تعالى في سورة البقرة: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}،[٢]وهذا المقال سيجيب عن السؤال: هل تحاميل البواسير تفطر الصائم؟[٣]

هل تحاميل البواسير تفطر الصائم

في الإجابة عن السؤال: هل تحاميل البواسير تفطر الصائم؟ يمكن القول إنَّ الغاية والهف من الصيام هو الامتناع عن الشهوات والأكل والشرب في سبيل طاعة الله -سبحانه وتعالى-، وإذا خلَّ أي سبب في غاية الصيام فقد بَطُلَ الصيم، فالأكل والشرب والجماع وما كان من جنس الأكل والشرب كالإبر المغذية كلُّها من المفطرات لأنَّها تخلُّ بأصل الصيام، أمَّا استخدام تحاميل البواسير التي تتم عن طريق الدُّبر، فهي لا تفطر الصائم بإجماع أهل العلم، لأنَّها ليست من الأكل أو الشرب أو الشهوة، إنَّما هي دواء تُستخدم في بعض الحالات المرضية، لذلك اجمع أهل العلم على عدم حرمتها أثناء الصيام، والله تعالى أعلم.[٤]

الحكمة من الصيام

بعد الإجابة عن السؤال القائل: هل تحاميل البواسير تفطر الصائم؟ جدير بالذكر إنَّ الله -سبحانه وتعالى- لا يشرِّع إلَّا بحكمة بالغة، وإنَّما الحكمة من فرض صيام شهر رمضان هي تحقيق التقوى، قال تعالى في محكم التنزيل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}،[٢]ولعلَّكم تتقون هي تعليل أو سبب فرض الصيام على الناس، وقد قال ابن كثير -رحمه الله-: "لأنَّ الصَّوم فيه تزكيةٌ للبدن، وتضييقٌ لمسالكِ الشَّيطان..."، والتقوى هي الطاعة ودوام الشكر والذكر والثناء، وقد عرَّفها ابن مسعود -رضي الله عنه- في قوله: "أنْ يُطاع الله فلا يُعصى، وأنْ يُذكرَ فلا يُنسى، وأنْ يُشكرَ فلا يكفر"، وقال علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- في تعريف التَّقوى: "الخوفُ من الجليل، والعملُ بالتنزيل، والرِّضا بالقليل، والاستعداد ليوم الرحيل"، والتقوى هي خشية الله -سبحانه وتعالى- في السرِّ والعلن.[٥]

وتأكيدًا على أنَّ الغاية من الصيام هي التقوى فقد روى أبو هريرة -رضي الله عنه- إنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: "وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ، فَإِذَا كانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ، فلا يَرْفُثْ يَومَئذٍ وَلَا يَسْخَبْ، فإنْ سَابَّهُ أَحَدٌ، أَوْ قَاتَلَهُ، فَلْيَقُلْ: إنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ"،[٦]وقال جابر بن عبد الله -رضي الله عنه في غاية الصيام: "إذا صُمتَ، فليصُمْ سمعُكَ وبصرُكَ ولسانُكَ عن الكذب والمحارم، ودعْ أذى الجار، وليكنْ عليك سكينةٌ ووقارٌ يوم صومِكَ، ولا تجعلْ يومَ صومِكَ، ويومَ فطركَ سواء"، والله تعالى أعلم.[٥]

المراجع[+]

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 8، صحيح.
  2. ^ أ ب سورة البقرة، آية: 183.
  3. "مختصر أحكام الصيام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 02-07-2019. بتصرّف.
  4. "ما حكم استعمال التحاميل في نهار رمضان، إذا كان الصائم مريضاً؟"، www.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 02-07-2019. بتصرّف.
  5. ^ أ ب "الحكمة من الصيام"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 02-07-2019. بتصرّف.
  6. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1151، صحيح.