هل الفلسفة علم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١١ ، ٨ أغسطس ٢٠١٩
هل الفلسفة علم

الفلسفة

في الواقع، لا يوجد اتّفاق محدّد على تعريف معيّن لمفهوم الفلسفة وما تعنيه دراستها، ولكن قد يكون التعريف المناسب للفلسفة هو دراسة كيفية فهم هذا الوجود -وجود الإنسان والبشرية- وكيف يتم إدراك ما هو حقيقي وجيد وصحيح بالنسبة لنا، و لقد دخلت الفلسفة المجال الأكاديمي كما أنّ لها عدّة فروع تهتمّ بمجالات مختلفة، وكذلك تهدف الفلسفة إلى إثارة ومناقشة بعض الأسئلة مثل: "ما هو حقيقي؟"، "ما هي الحقيقة؟"، وكذلك "ما هو الجميل؟"، وسيتطرّق هذا المقال إلى الحديث عن موضوع الفلسفة وفلسفة العلوم مع الإجابة عن استفسار: هل الفلسفة علم.[١]

فلسفة العلوم

للإجابة عن سؤال: هل الفلسفة علم، لا بدّ من التعرّف على تاريخ الفلسفة، فتاريخ الفلسفة يمتلك علاقةً تشابكيةً وتشاركيةً مع تاريخ العلوم الطبيعية، فمنذ وقت بعيد -بدءًا من القرن التاسع عشر- بدأ استخدام مصطلح "العلم" بالمعنى الحداثي له، وكان أولئك الذين يُعَدّون في الوقت الحاضر من بين الشخصيات الأساسية في تاريخ الفلسفة الغربية معروفين ومشهورين أيضُا بنفس شهرتهم في المساهمات والإنجازات التي قدّموها في "الفلسفة الطبيعية"، فمثلًا كان "أرسطو" أول عالم أحياء و"رينيه ديكارت" أول من قام بصياغة الهندسة التحليلية أو ما يُدعى"الهندسة الديكارتية"، واكتشف معادلات انعكاس الضوء وانكساره والقوانين الخاصّة به وغيرهم الكثير الكثير، وكإنعكاس للمعرفة الإنسانية قام الفلاسفة الكبار أيضًا على وضع إعتبارات فيما يخصّ أهداف وأساليب ومناهج العلوم، ابتداءً من دراسات "أرسطو" في المنطق وصولًا إلى مقترحات "فرانسيس بيكون" ثم "ديكارت" والتي كان لها الفضل الكبير في تأسيس ونمذجة العلوم في القرن السابع عشر.[٢]

ويقوم الفلاسفة بمواصلة العمل وتركيز الجهود على إيجاد الحلول للقضايا والمشاكل المستمرة التي تتعلّق بالعلوم الطبيعية، ومن الأمثلة على هذه القضايا طبيعة وحيثيّة المكان والزمان أو الصفات الرئيسة للحياة، وهم بذلك يُسهمون في تطوير فلسفة العلوم الخاصة، وهو مجال له تراثه وإرثه الطويل والمستمر من العمل الفريد والمميّز في فلسفة الفيزياء وأحدث المساهمات في فلسفة علم الأحياء وفلسفة علم النفس وعلم الأعصاب، وعلى الجهة المقابلة تقوم الفلسفة العامّة للعلوم إلى التركيز على الصفات الرئيسية والعامة والمشتركة للعلوم وجعلها مركز اهتمام، ومن ثُمّ الإستمرار في التحقيقات ومحاولة الإجابة عن التساؤلات التي نشأت منذ مناقشات وجدالات "أرسطو" للمنطق والمنهج.[٢]


هل الفلسفة علم

تحتاج الإجابة عن سؤال هل الفلسفة علم إلى وضع الاختلافات والتشابهات بين الفلسفة والعلم، فالفلسفة والعلم يسيران في مسار العمل نفسه، لكن الفلسفة مجرّدة أكثر من العلم؛ فمثلًا في الفيزياء قد يهتم العالم الفيزيائي بفهم كيفية حدوث الظواهر الطبيعية وتسبُّبها لحدوث ظاهرة أخرى، ولكن الفيلسوف يقوم على استكشاف ما يعنيه حدوث ظاهرة ما وما يعنيه تسبّبها بحدوث ظاهرة أخرى، وفي مجال علم الأحياء إذا كان عالم الأحياء مثلًا يهتم بإدراك كيفية نشأة الحياة، فإن الفلسفة تتناول الكيفية التي يجب أن تُعاش بها الحياة، فالفلسفة إذن مستمرة مع العلم على الخط نفسه.[٣]

ومن ناحية أخرى فإن الفلسفة هي سابقة للعلم؛ فالعلم كان ُيطلق عليه الفلسفة الطبيعية ثم بعد ذلك تفرّع وتشعّب، ولذلك يُمكن القول بأن العلم تطور ونشأ من الفلسفة وهو مشتقّ منها، وتشترك الفلسفة والعلم في نقطة واحدة وهي أنهما مستمران في التطوّر حيث إنّ للعلم طرقًا خاصة لقياس مدى التقدم، وأمّا فيما يتعلّق بالفلسفة فإنّه يمكن التعامل معها على أساس أنّها مدرّبة للفكر والمشرفة عليه، وكلّما فكّر الإنسان أكثر وأعملَ عقله أكثر كلما تقدّم في الطريق إلى الأمام، ويُسمّى طريق التفكير إلى الفلسفة بالعلم، وبذلك تكون الإجابة عن سؤال: هل الفلسفة علم، واضحة.[٣]

المراجع[+]

  1. "Philosophy: Definition & Purpose", www.study.com, Retrieved 2019-06-24. Edited.
  2. ^ أ ب "Philosophy of science", www.britannica.com, Retrieved 2019-07-04. Edited.
  3. ^ أ ب "Is philosophy a science?", www.quora.com, Retrieved 2019-06-24. Edited.