هل السكر يرفع الضغط

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
هل السكر يرفع الضغط

مرض الضغط والسكر

هل السكر يرفع الضغط أم هل يتسبب الضغط بالسكر! لا من الإشارة إلى أن مرض الضغط من معضلات العصر الحديث، إذ إنه من الأسباب الأولى للوفيات حول العالم، ويُعرف بأنه ارتفاع في الضغط الانقباضي فوق 140 مليمتر زئبقي مصاحبًا لارتفاع في الضغط الانبساطي فوق 90 مليمتر، ويحدث مرض الضغط غالبًا تبعًا لأسباب جينية وراثيةٍ، ونادرًا ما يكون بسبب حالة مرضية قائمة بذاتها، وتكون أعراضه خفية في أغلب الحالات ولذلك فقد سمي القاتل الصامت، ويعتمد علاجه على تقليل الضغط وباعتباره مرضًا مزمنًا فإن المريض سيظل ملازمًا للدواء طيلة حياته، والسؤال الذي يُطرح هل السكر يرفع الضغط ومع العلم أن الضغط يلازم في بعض الأحيان مرض السكري المتمثل في إرتفاع تركيز سكر الجلوكوز في الدم، مما يكون في ذلك إشارة إلى إمكانية اعتبار السكر كمسبب لمرض الضغط المزمن.

أعراض مرض الضغط

يتميز مرض ارتفاع ضغط الدم بصفة سيئة وهي صمت الأعراض، حيث إن ثلث الحالات التي تصاب يهذا المرض لا تظهر أي شيء من الأعراض والعلامات المرضية المُمَيزة، ولكن قد تظهر بعض الأعراض عند الارتفاع الحاد لمرض ضغط الدم والتي تتمثل في ما يأتي:[١]

  • صداع حاد.
  • تعب وارتباك.
  • مشاكل في الرؤية.
  • ألم في الصدر.
  • صعوبة في التنفس.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • دم في البول.

فعند شعور المريض بهذه الأعراض عليه أن يذهب إلى الطبيب مباشرةً، حيث إن إهمال مثل هذه الأعراض ممكن أن يؤدي إلى مشاكل جهازية أخرى خطيرة مثل: النوبة القلبية والسكتة الدماغية ومشاكل في الكلية واضطرابات في العين.

أسباب مرض الضغط

تتعدد الأسباب المُحدثة لمرض ارتفاع ضغط الدم، حيث تنقسم حسب تصنيف الأطباء إلى أولية وثانوية، حيث تكون طبيعة كل سبب منهما كما يأتي:[٢]

الأسباب الأولية -الأساسية-

تكون عند الكثير من المصابين بمرض ارتفاع الدم، لا يتم معرفة الأسباب الحقيقة لارتفاع الضغط، حيث يحدث ارتفاع ضغط الدم بصورةٍ تدريجية، لا يكون بصورة مفاجئة، وهذا السبب هو المشهور لدى أغلب المصابين.

الأسباب الثانوية

تُعرف الأسباب الثانوية بأنها خلل في عضو جسدي يؤدي إلى مشكلة جسدية معينة وتكون مرتبطة باختلالات أخرى تحدث بسبب هذا الخلل، ويتميز مرض ارتفاع الضغط هنا بأنه يظهر بصورةٍ مفاجئة على عكس صورة المرض التي تحدث في الأسباب الأولية، ومن هذه الأسباب ما يأتي:

  1. مشاكل الكلية.
  2. توقف التنفس أثناء النوم.
  3. أورام الغدة الكظرية.
  4. مشاكل الغدة الدرقية.
  5. عيون خلقية وراثية في تركيب الأوعية الدموية.
  6. أدوية معينة، مثل حبوب منع الحمل والعلاجات الباردة ومزيلات الاحتقان ومسكنات الألم.
  7. عقاقير غير مشروعة، مثل الكوكايين والأمفيتامينات.

مضاعفات مرض الضغط

استمرار الضغط الشديد على جدران الوعاء الدموي يمثل تحديًا كبيرًا بالنسبة للجسم، حيث يؤدي ارتفاع الضغط بصورة مستمرة وبدون علاج أو ضبط وخصوصًا في قيم الضغط المرتفعة جدًا إلى ضرر جسيم بالوعاء الدموي، وتتمثل المضاعفات التي تحدث بسبب مرض ارتفاع ضغط الدم إلى:[٣]

  • نوبة قلبية أو سكتة دماغية: حيث يمكن أن يسبب ارتفاع ضغط الدم تصلب الشرايين، والذي بدوره يؤدي إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية أو مضاعفات أخرى.
  • تمدد الأوعية الدموية aneurysm: يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى إضعاف الأوعية الدموية وانتفاخها مؤديًا إلى تمدد الأوعية الدموية، وقد يحدث تمزق الأوعية الدموية المتمددة، بحيث كون مهددًا للحياة.
  • فشل عضلة القلب: وذلك بسبب ضخ الدم ضد الضغط العالي في الأوعية يحتاج القلب لطاقة وجهد أكبر وهذا يسبب تضخم البطين الأيسر في نهاية المطاف، قد يكون للعضلة المتضخمة صعوبة في ضخ ما يكفي من الدم لتلبية احتياجات الجسم، مما قد يؤدي إلى قصور القلب.
  • ضعف الأوعية الدموية وتضيقها في الكليتين والذي بدوره سيؤدي إلى منع الكليتين من العمل بشكل طبيعي.
  • توسع أو تضيق أو تمزق الأوعية الدموية في العين حيث يسبب ذلك فقدان البصر.
  • متلازمة الأيض: هذه المتلازمة هي مجموعة من الاضطرابات في التمثيل الغذائي في الجسم، بما في ذلك زيادة محيط الخصر وارتفاع نسبة الدهون الثلاثية والبروتين الدهني منخفض الكثافة LDL "الجيد"وارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستويات الإنسولين، هذه الظروف تجعل المريض أكثر عرضة لتطوير مرض السكري وأمراض القلب والسكتة الدماغية.
  • مشكلة في الذاكرة أو الفهم: قد يؤثر ضغط الدم المرتفع غير المسيطر عليه على قدرة المريض على التفكير والتذكر والتعلم، وقد يؤدي في بعض الأحيان إلى الخرف Dementia.

هل السكر يرفع الضغط

للإجابة على سؤال هل السكر يرفع الضغط يجب النظر إلى ارتفاع ضغط الدم والسكري على أنهما من عوامل الخطر الرئيسة لتصلب الشرايين ومضاعفاته، بما في ذلك النوبات القلبية والسكتات الدماغية، وبالتالي هناك تداخل كبير بين مرض السكري وارتفاع ضغط الدم مما يعكس حالة داخلية من التداخل في الآليات المسببة للأمراض.

في الولايات المتحدة يحدث ارتفاع ضغط الدم في ما يقرب من 30% من المرضى الذين يعانون من مرض السكري من النوع 1 وفي 50٪ إلى 80٪ من المرضى الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2، وأفادت دراسة مستقبلية أخرى في الولايات المتحدة أن مرض السكري من النوع الثاني يحدث في المرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم أكثر بمرتين ونصف من الأشخاص ذوي الضغط الطبيعي، في الواقع العثور على مرض السكري وارتفاع ضغط الدم في نفس الفرد في كثير من الأحيان من شأنه أن يحدث عن طريق الصدفة.

في حين أن التداخل بين عدم ثبات تركيز السكر dysglycemia وارتفاع ضغط الدم هو مشترك في المرضى بنسب أكبر من نسب التداخل السكري وارتفاع ضغط الدم، وكمعلومة إضافية تتبع الإجابة على سؤال هل السكر يرفع الضغط لا بد معرفة أن من الأمور التي تسهم في إحداث المرضين في المريض نفسه هي السمنة وقلة النشاط البدني والالتهاب والزيادة في نسب المواد المؤكسدة عالية الطاقة والالتهابات ومقاومة الإنسولين.[٤]

المراجع[+]

  1. Symptoms of high blood pressure, , "www.webmd.com", Retrieved in 25-01-2019, Edited
  2. Everything You Need to Know About High Blood Pressure (Hypertension), , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 25-09-2019, Edited
  3. High blood pressure (Hypertension), , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 25-09-2019, Edited
  4. Diabetes and Hypertension: Is There a Common Metabolic Pathway?, , "www.ncbi.nlm.nih.gov", Retrieved in 25-01-2019, Edited