نصائح لكيفية خلع ملابس الطفل حديث الولادة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٣ ، ١١ أغسطس ٢٠٢٠
نصائح لكيفية خلع ملابس الطفل حديث الولادة

الطفل حديث الولادة

تتشكل مزيج من العواطف والأحاسيس الجميلة للأم التي تبدأ من سماع خبر حملها إلى عملية إنجاب طفلها ووضعه بين يديها, كما تعد مرحلة حديثي الولادة للأشهر الأولى من حياة الطفل الرضيع تغيرًا كبيرًا لجميع أفراد الأسرة, حيث تحتاج الأم لتعلم مجموعة من المهارات والمعلومات الأساسية لتنظيم إدارة حياتها مع وجود طفل حديث الولادة له متطلباته الخاصة لإبقائه في صحة جسدية ونفسية جيدة, [١] كذلك يبدو أن الأطفال حديثي الولادة يبدأون بتشكيل روابط قوية مع أمهاتهم, الأمر الذي سيتضمن المشاعر الجميلة خلال أوقات حضن الأم لطفلها واللعب معه, كما من المهم معرفة أن جميع الأطفال يختلفون في أنماط حياتهم فقد يستغرق الأمر بعض الوقت لاستقرارهم في روتين معين, بعد ذلك تبدأ الأم بمعرفة كل ما يخص طفلها من أوقات نومه الى الأنشطة التي يرغب القيام بها. [٢]

نصائح لكيفية خلع ملابس الطفل حديث الولادة

يتأكد مقدمو الرعاية الصحية من صحة الطفل حديث الولادة، بعد ذلك تقوم الأم بحمل طفلها وإبقاءه بحضنها لمنحه مزيدًا من الدفئ ولمساعدة الطفل على الاستعداد للرضاعة الطبيعية؛ اللحظة المميزة التي تبدأ فيها عملية التواصل بين الأم وطفلها, بعد ذلك تحتاج الأم إلى معرفة كيفية التعامل مع طفلها أثناء التعامل مع ملابسه, لاسيما صغر حجم الطفل حديث الولادة مما يحتاج إلى عناية خاصة به, فمن أهم هذه النصائح عن كيفية خلع ملابس الطفل ما يأتي: [٣]

وضع الطفل على سطح قوي

يحتاج المولود الحديث عند نغيير ملابسه إلى الاستلقاء على سطح قوي وثابت أو من خلال استخدام حضن الأم الذي يمنحهم المزيد من الأمان, كما قد ترغب الأم في تخصيص منضدة تغيير لا تضطر فيها إلى الانحناء أو الركوع, لاستخدامها في تغيير الحفاضات التي تحدث على فترات كثيرة ومتقطعة طوال اليوم.[٤]

توسيع الملابس قبل خلعها

يجب توسيع ملابس الطفل حديث الولادة والتأكد من تمديد خط العنق لمساعدة الأم على إخراج رأس الرضيع الذي ما يزال طريا للغاية أثناء إزالة قطعة الغيار, كما أن الأطفال حديثي الولادة لا يحبون وضع الأشياء فوق رؤوسهم, مما يسببون الضجيج أو البكاء, لذلك لابد من التأكد من راحة الطفل أولا. [٥]

خلع الملابس على مراحل

تقوم الأم بإزالة الملابس على مراحل متعددة وليس دفعة واحدة, من خلال إخراج الأطراف العلوية والسفلية للطفل كل على حدة مع دعم جسدة من مؤخرة رأسه, فبمجرد أن تصبح الأطراف حرة يلزم تمديد خط العنق بما فيه الكفاية حتى يسمح لذقن ووجه الطفل بالخروج, ومن ثم إخراج ورفع باقي الملابس إلى الأعلى بكل بساطة.[٦]

إزالة الملابس برفق

يجب التعامل مع الطفل حديث الولادة بكل عناية ورفق أثناء ازالة الملابس عنه, كما من المحبذ للأم أن تعمل ببطء وهدوء بالإضافة إلى التحدث مع طفلها بما تفعله, كذلك فإنه كلما قامت الأم بخلع ملابس طفلها أصبحت العملية أكثر راحة وسلاسة. [٧]

اختيار الملابس ذات الطبقات

يعد اختيار الملابس ذات الطبقات عند ارتداء الطفل الصغير طريقة رائعة للتأكد من أنهم يشعرون بالدفئ والراحة, حيث يمكن للأم إضافة الطبقات أو إزالتها بسرعة وسهولة حسب درجة الحرارة للجو ومستوى الراحة والأمان للطفل.[٨]

الطريقة الصحيحة لخلع ملابس الطفل

يوجد العديد من الطرق التي تستخدمها معظم الأمهات في عملية خلع ملابس طفلها, فوظيفة الأم أولا تأتي من توفير عناصر الأمان والراحة معا لطفلها الحديث الولادة الذي يعتمد اعتمادًا كليًا لما تقدمه له من عناية وحب, فمن هنا يوضح المقال الطريق الصحيحة لخلع ملابس الأطفال كما يأتي: [٩]

  • البدء برأس الطفل بعناية، ومن ثم تحريك الملابس التي يرتديها لأسفل جسمه.
  • التأكد من دعم رأس الطفل بيد واحدة أثناء رفعه لإزالة الملابس عنه، مع تجنب التواء وتحرك أطراف الطفل.
  • فك قفل أو سحاب الملابس بعناية فائقة.
  • استخدم الأم يديها لإزالة الجوارب بهدوء بدلاً من سحبها بعنف من القدمين.
  • إذا كانت الأم بحاجة إلى قلب طفلها على الجانب الاخر، فيجب التأكد من دعم وزن جسمه أولا.

نصائح للعناية بالطفل حديث الولادة

تمر الأم بمراحل الحمل والمخاض وصولا إلى ولادة طفلها وقدومه إلى الحياة, حيث يلزم وجود استعدادات خاص للعودة إلى المنزل وبدء حياة جديدة مع رضيعها, حيث يقدم هذا المقال مجموعة من النصائح التي تفيد الوالدين خلال الفترات الأولى من قدوم طفلهم حديث الولادة, والتي سيتاتى ذكرها كما يأتي: [١٠]

الترابط والتهدئة

يحدث الترابط أحد أكثر الأجزاء متعة في رعاية الطفل حديث الولادة, عندما يقوم كل من الوالدان بإنشاء علاقة عميقة مع رضيعهم من خلال التقارب الجسدي وتعزيز الاتصال العاطفي فيما بينهم, كما تساهم عملية الارتباط في نمو الأطفال عاطفيا, والذي يؤثر أيضًا على نموهم البدني, كما أن هنالك العديد من الطرق الأخرى للتفكير في تعزيز الترابط والتهدئة لدى الطفل, والتي سيتأتى ذكرها كما يأتي:

  • الوقوع في الحب من خلال التحدث والتواصل البصري فيما بين الأم وطفلها الرضيع.
  • حمل الطفل على منطقة الجلد أثناء الرضاعة يقوي الترابط بين الام ورضيعها.
  • تعزز أنواع معينة من التدليك الحذر واللطيف الترابط وتساعد في نمو الرضع وتطورهم.
  • يحب الأطفال الأصوات الصوتية كالغناء، فمن المحتمل أن يحب الطفل الإستماع إلى الموسيقى التي تقوم بتهدئتة قبل فترات النوم.

كل شيء عن الحفاض

يجب أن تتأكد الأم من أن جميع المستلزمات الخاصة بتغير الحفاض في متناول يدها؛ حتى لا تضطر إلى ترك طفلها دون مراقبة, بالإضافة إلى توفر وعاء من الماء الدافئ ومنشفة نظيفة بجانبها, حيث أن هنالك العديد من الأمور التي يستلزم معرفتها قبل تغيير الحفاض, والتي سيقوم المقال بذكرها كما يأتي:

  • وضع الطفل على ظهره أثناء إزالة الحفاض المتسخ، كما من المهم استخدام الماء لمسح المنطقة التناسلية برفق وليونة.
  • عند إزالة الحفاضات الخاص بالطفل الذكري، فيجب فعل ذلك بعناية بعيدا عن التعرض للهواء الذي يجعله يتبول بسرعة.
  • عند مسح المنطقة التناسلية الخاصة بالأطفال الإناث، فلابد من مسح المنطقة من الأمام إلى الخلف لتجنب عدوى المسالك البولية.
  • لمنع أو شفاء مشكلة الطفح الجلدي، وضع الطفل في حمامات دافئة وتدهين المنطقة التناسلية بمرهم خاص يتم شراءه من الصيدلية.

أساسيات الاستحمام

يتم استحمام الطفل حديث الولادة من مرتين إلى ثلاث مرات خلال الأسبوع في السنة الأولى من ولادته, كما أن هنالك مجموعة من الأمور لابد من التركيز عليها أثناء استحمام الرضيع, والتي سيقوم المقال بذكرها كما يلي:

  • استخدام منشفة ناعمة ونظيفة لغسل وجه الطفل وشعره.
  • تدليك فروة رأس الطفل بلطف باستخدام فرشاة شعر ناعمة مخصصة للأطفال، بما في ذلك المنطقة الموجودة فوق اليافوخ أعلى الرأس.
  • يجب أن تضع الأم يديها على جبهة الرضيع من الأعلى حتى تتدحرج الرغوة نحو الجانبين ولا يدخل الصابون إلى العينين.
  • سكب الماء بانتظام وبرفق على جسم الطفل حتى لا يصاب بالبرد.
  • بعد الاستحمام تقوم الأم بلف الطفل بمنشفة ناعمة ذات شفاط بسرعة، والتأكد من تغطية رأسه جيدا.

إطعام طفلك

يوصي الأطباء بإطعام الأطفال عند الحاجة كلما بدوا جائعين, فقد يخبر الطفل والدته عن طريق وسائل عديدة كالبكاء أو وضع إحدى أصابعة في فمه, حيث يحتاج الطفل الرضيع إلى تناول رضعته كل ساعتين إلى ثلاث ساعات يوميا, أما في حالة قيام الأم باطعام طفلها عن طريق الرضاعة الطبيعية فلابد من منح الطفل فرصة الرضاعة لمدة تتراوح عشر دقيقة عند كل ثدي, كما يحتاج بعض الأطفال حديثي الولادة إلى الاستيقاظ أكثر من مرة في الليل للتأكد من تناولهم ما يكفي من الطعام, حيث إنه في حالة اطعام الرضيع من حليب الأطفال يمكن للأم معرفة ما إذا كان طفلها قد تناول ما يكفي من الطعام من خلال مراقبة الحصة الغذائية اليومية له، بينما إذا كانت الأم تقوم بالرضاعة الطبيعية فيمكن لها أن تعرف ما اذا كان طفلها يتناول الحليب بالكمية المطلوبة عن طريق إنتاجه لحوالي ستة حفاضات مبللة والعديد من البراز كل يوم بالإضافة إلى صحته الجيدة, لذلك من المهم جدا البقاء على تواصل دائم مع طبيب الأطفال للتحدث معه عن المخاوف التي ترتبط بشأن نمو الطفل أو تحسين جدول التغذية الخاصة به.

التجشؤ

تعد عملية التجشؤ بعد تناول الوجبة الغذائي للطفل مهمة للغاية, حيث تضع الأم طفلها على شكل مستقيم مع وضع رأسه على كتفها, ومن ثم تقوم بإجراء الخطوات التالية:

  • دعم صدر الطفل ورأسه عن طريق حمل ذقن الطفل في راحة يد الأم.
  • استخدام اليد الأخرى لتربيت ظهر الطفل بلطف.
  • وضع الطفل على وجهة لينظر للأسفل، ومن ثم دعم رأس الطفل والتأكد من أنه أعلى من منطقة صدره.
  • إذا لم يتجشأ الطفل حديث الولادة بعد بضع دقائق، فيجب تغير وضع الطفل ومحاولة التجشؤ لبضع دقائق قبل الرضاعة مرة أخرى.
  • يجب تجشؤ الطفل دائمًا عند الإنتهاء من وقت الرضاعة، ثم ابقاءه في وضع مستقيم لمدة 10-15 دقيقة على الأقل لتجنب بصق الحليب الذي تناوله.
  • عند وجود مشاكل في عملية التشجؤ فيجب مراجعة الطبيب المختص عند أقرب فرصة ممكنة.

أساسيات النوم

يتواجد العديد من الأطفال حديثي الولادة الذين لديهم مشكلة في عملية تنظيم نومهم, حيث إنهم يميلون إلى أن يكونوا مستيقظين ويقظين في الفترات المتأخرة من الليل، بينما يكونون نائمين وخاملين أثناء الفترات الصباحية من النهار, كما أن إحدى الطرق لمساعدتهم على عملية التوازن هي الحفاظ على عدم التحفيز مطلقا في الليل عن طريق إبقاء الأضواء منخفضة أو مطفئة بالكامل, وتنشيط الأطفال واللعب معهم خلال الفترات الصباحية لمحاولة إبقائهم مستيقظين لفترات أطول قليلاً, كما أن متوسط عدد ساعات نوم الطفل حديث الولادة يتراوح عادة من ساعتين الى أربع ساعات فقط, فلابد من الأم أن لا تتوقع أن ينام طفلها خلال فترة الليل بكاملها لأن الجهاز الهضمي لديه صغير جدًا لدرجة أنه يحتاج إلى التغذية كل بضع ساعات, بالإضافة إلى ذلك من المهم معرفة ممارسات النوم الآمن للأطفال الرضع كما يأتي:

  • وضع الطفل على ظهره أثناء عملية النوم لتقليل خطر الاصابة متلازمة موت الرضع المفاجئ.
  • عدم استخدام البطانيات والوسائد كبيرة الحجم في السرير الخاص بالطفل لتجنب اختناقه.
  • الحرص على تبديل موضع رأس الطفل أثناء نومه، لمنع تطور بقعة مسطحة على جانب واحد من الرأس.

طريقة لف الطفل حديث الولادة

تعرف طريقة لف الطفل حديث الولادة خلال الأسابيع القليلة الأولى بعملية التقميط, حيث يقضي الطفل معظم وقته ملفوفا في بطانية الإستقبال, التي تمنحه الشعور بالدفئ, كما أن الضغط الطفيف التي توجده البطانية حول جسد الطفل الصغير تزوده بالأمان, ولأهمية ذلك سيقوم المقال بالتحدث عن كيفية التقميط بالشكل الصحيح كما يأتي: [١١]

  • يجب تغطية البطانية بشكل مسطح، مع طي زاوية واحدة فقط للأسفل.
  • وضع الطفل على وجهه على سطح البطانية، مع وضع رأسه فوق منطقة الزاوية المطوية.
  • فرد ذراع الطفل اليسرى ولف الزاوية اليسرى الموجودة في البطانية على جسم الطفل.
  • ثني الذراع اليمنى للطفل للأسفل، ومن ثم تقوم الام ببطي الزاوية اليمنى للبطانية على جسم الطفل وتحت جانبه الأيسر.
  • قيام الأم بطي الجزء السفلي من البطانية أو عن طريق لفه بشكل فضفاض ووضعه تحت جانب واحد فقط من الطفل.
  • الحرص على إمكانية تحرك الورك للطفل حديث الولادة وأن البطانية ليست ضيقة جدًا عليه.
  • يجب أن تكون الأم قادرة على الحصول على إصبعين أو حتى ثلاثة أصابع على الأقل بين منطقة صدر الطفل والقماط.

المراجع[+]

  1. "Everything You Need to Know About Caring for a Newborn Baby", www.healthline.com, Retrieved 2020-06-26. Edited.
  2. "A day in the life of a newborn", www.pregnancybirthbaby.org.au, Retrieved 2020-06-26. Edited.
  3. "NEWBORN CARE IN THE DELIVERY ROOM", www.marchofdimes.org, Retrieved 2020-06-26. Edited.
  4. "How to Dress a Newborn Baby", www.wikihow.com, Retrieved 2020-06-26. Edited.
  5. "How to Dress a Newborn Baby", www.wikihow.com, Retrieved 2020-06-26. Edited.
  6. "How to Dress a Baby", www.wikihow.com, Retrieved 2020-06-26. Edited.
  7. "How to Dress and Undress a Baby", www.parents.com, Retrieved 2020-06-26. Edited.
  8. "How to Dress and Undress a Baby", www.parents.com, Retrieved 2020-06-26. Edited.
  9. "How to Dress and Undress a Baby", www.parents.com, Retrieved 2020-06-26. Edited.
  10. "A Guide for First-Time Parents", kidshealth.org, Retrieved 2020-06-26. Edited.
  11. "Tips for Dressing Your Baby", www.healthychildren.org, Retrieved 2020-06-26. Edited.