نصائح شاملة لطلاب التوجيهي، البكالوريا والثانوية العامة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٦ ، ٩ أغسطس ٢٠٢٠
نصائح شاملة لطلاب التوجيهي، البكالوريا والثانوية العامة

طلاب الثانوية العامة

لا يخفى على أحد أهمِّيَّة العلم وتأثيره في بناء المجتمعات والرّقي بها، وينقسم التَّعليم في جميع دول العالم إلى ثلاثة مراحل، التَّعليم الأساسي والتَّعليم الثانوي والتَّعليم العالي، ويختلف تقسيم تلك المراحل بين الفئات العمريَّة من دولةٍ لأخرى، ولكن ما اتُّفق عليه أنَّ مدة التَّعليم الثَّانوي تتراوح بين السنتين والخمس سنوات، حيث يكون طالب الثَّانوية العامة في مرحلةٍ عمريةٍ ما بين الحادية عشر والسَّادسة عشر، وهي مرحلة المراهقة التي يكون فيها طالب الثانوية العامة بأوج نشاطه وحماسه من أجل اكتسابه للخبرات والعلوم والمعارف، ومن توصيات منظمة اليونسكو أنَّه في حال أرادت أي دولةٍ السَّعي نحو التَّطور والتَّقدم، فما عليها إلَّا الاهتمام بشريحة طلاب الثَّانوية العامة وتوجيه مقدراتهم، فهم سيكونون يومًا مناصرين لقضايا وطنهم ومدافعين عن حقوق الإنسان، وسيُدرج فيما يأتي بعض النَّصائح الشَّاملة لطلاب التوجيهي البكالوريا والثانوية العامة والمفيدة لهم في مراحلهم التَّعليميَّة.[١]

نصائح شاملة لطلاب التوجيهي، البكالوريا والثانوية العامة

لطالما مثَّلت الثَّانوية والتوجيهي البكالوريا هدفًا صعب المنال لكل طالبٍ أراد اجتياز تلك المراحل، وقد ترتبط تلك السَّنة بمشاعر الخيبة أو مشاعر الفرح والسُّرور فهي السَّنة التي ستقرر مسيرة الحياة المستقبليَّة للطالب، وسيُذكَر بعض من نصائح شاملة لطلاب التوجيهي البكالوريا والثانوية العامة من أجل البدء بسنةٍ ناجحة ومثمرة.

التعرف على المدرسة والانتساب لنواديها

عندما ينتقل الطَّالب لمرحلة التَّعليم الثَّانوية فهذا يعني أنه أصبح أكثر استقلالية، ومن الجيد له القيام بزيارة أوليَّة للمدرسة التي انتسب إليها من أجل إلقاء نظرة فاحصة لأقسام بنائها والتَّعرف عليها، وتُعدُّ بداية المدرسة فرصةً ذهبية للنَّوادي الرياضية من أجل جذب الوافدين الجدد إليها والذين يتمتعون بالمهارات المميزة، وسيكون من الجيد لطالب الثَّانوية أن يلتحق بتلك النَّوادي من أجل تنمية خبراته الرِّياضيَّة والتَّرفيه عن نفسه من جهة والعمل على توسعة بوتقة معارفه الاجتماعية من جهة أخرى.[٢]

الاهتمام بالميول الفنية الاختيارية

في مرحلة النَّضج التي يمر بها الطَّالب وغالبًا ما تبدأ بمرحلة التَّعليم الثَّانوي، ستكون ميوله الفنيَّة والإبداعيَّة قد اكتملت نوعًا ما كحبه للموسيقى والرَّسم أو النَّحت أو حتى الهوس بعالم المعلوماتية والحواسيب، ومن هنا يستطيع الطَّالب الالتحاق بالخبرة والموهبة التي تعمل على إثارة حماسه، ولكن يجب أن يضع بحسبانه قدرته على التَّوفيق مابين دراسته الفصليَّة وتلك الدَّورات الاختيارية.[٢]

الاهتمام بالواجب المنزلي

ينبغي على طالب المرحلة الثانوية والمقبل على المرحلة التوجيهية البكالوريا الاهتمام بواجباته المنزليَّة التي يمليها عليه المعلم، فيجب أن يسجل واجب كل حصة دراسيَّة على دفتر ملاحظاته، وألَّا يعتمد على قدرته في التَّذكر لأنَّه من الطَّبيعي أن ينسى بعضًا من التَّفاصيل بعدَ يومٍ دراسيٍّ شاق، وفي حال قام الطَّالب بكتابة واجبه ولكنه لسببٍ أو لأخر لم يُحضر دفتر الواجبات إلى المدرسة فعليه أن يقوم بشرح ظرفه لمعلمه، ليتسنى له الحصول ولو على جزء من النُّقاط بعد إحضار الواجب في المرة المقبلة.[٢]

تنظيم الوقت

إنَّ الوقت هو الثَّروة التي يملكها الطَّالب ويجب عليه استثمار لحظاته، وذلك من أجل الحصول على أعلى الدَّرجات، وليس بالضَّرورة الطَّالب الذي ينهك نفسه بالدِّراسة أن يكون هو المتفوق، وإنَّما سيكون التَّفوق من نصيب ذاك الطَّالب الذي يمتلك حكمة بإدارة الوقت وتنظيمه.[٢]

الاستفسار من دون خجل

قد يقع الكثير من الطُّلاب في مصيدة الخوف والخجل، فيتقاعسون عن طرح أي استفسارٍ أو سؤالٍ عن فقرةٍ مبهمةٍ بالنِّسبة لهم، وذلك خوفًا من نظرة الانتقاص من قبل زملائهم، هنا يجب التَّغلب على هذه الفكرة وطرح أي سؤال يُرغب في الاستفسار عن إجابته لتحصيل المعلومة الصَّحيحة.[٢]

المراجع[+]

  1. "Secondary education", en.wikipedia.org, Retrieved 2020-06-05. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "starting high school", myoptions.org, Retrieved 2020-06-05. Edited.