نصائح للتعامل مع إزعاج الجيران

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٦ ، ٤ مارس ٢٠٢٠
نصائح للتعامل مع إزعاج الجيران

الجيران

مع ائتلاف النَّاس على هذه الأرض وتوزيعهم مجموعات على تلك البسيطة كان لا بدَّ من بعض الحقوق في المعاملات، وخاصَّةً ما بين النَّاس القريبين من بعضهم في المسكن أو العمل فالجار هو أحق النَّاس بحسن الصَّحابة فله عليه ألَّا يؤذيه في كلامه لأنَّ الكلام الجارح يُفرِّق ما بين القلوب والنُّفوس، ومن أضرِّ الضرر على نفس الإنسان قبل غيره أن يؤذي جاره في فعله فهذا مما يجعله مكروهًا بين الجميع، وأمَّا إن صدر الأذى للإنسان من غيره فله أن يحتمله ويصبر عليه ويباديه بالإحسان، لأنَّ الخُلُق الحسن هو مما ييسر الحياة بين الجميع، لذلك سيختص هذا المقال بالحديث عن نصائح للتعامل مع الجيران المزعجين.[١]

نصائح للتعامل مع الجيران المزعجين

يقال سابقًا أن الجار قبل الدَّار، وذلك لمقدرة الجار على تنغيص عيش جاره، حتَّى وربَّما من الممكن أن يغير الشخص مكان مسكنه لأسباب متعلقة بالجار، مثل أن يكون لديه جارًا مؤذٍ سليطٍ لا يذكره من حوله سوى بعبارات السوء، وقد قيل في سابق الزَّمان أنَّ أحدهم أراد أن يبيع داره بألف دينار فقال له النَّاس أن دارك تلك لا تساوي الألف دينار فأجابهم: "بلى البيت لا يستحق أكثر من خمسمائة دينار، لكني أبيعه بألف؛ خمسمائة دينار ثمن البيت وخمسمائة دينارٍ ثمن جوار أبي دلف"[٢] لذلك فبدلًا من أن يقابل الإنسان الإساءة بالإساءة ويستمر الطَّريق ويطول في باب الإساءات لا بدَّ لشخصٍ من أن يحاول وضع حدٍّ لذلك الأمر، وفيما يأتي تفصيلٌ لأهم نصائح التعامل مع الجيران المزعجين:[١]

  • إذا رأى الإنسان من جاره بعض الأذى فإنه لا بدَّ من أن يحاول مقابلة ذاك الأذى بالمعروف مثل أن يُسلِّم عليه كلَّما رآه حتى لو كان ذلك الجار مجافيًا له محاولةً منه أن يقطع حبل الحقد والبغض.
  • من الممكن أن يرفع الأذى الذي يسببه له جاره دون أن يجرحه مثل إن كان الجار يرمي على بابه بعض القمامة فله أن يرفعها ويزيلها دون توجيه كلامٍ جارحٍ له، وربما يستطيع أن يُخاطبه بلين من أجل ذلك الفعل.
  • محاولة تقديم بعض النَّصائح للجار في تغيير أسلوبه، ولكن بطريقة مناسبة وليس أمام النَّاس، لأنَّها أمام الآخرين تكون مدعاةً لإثارة البغضاء.
  • أن يُقابله بالابتسامة علَّه يفتح معها بابًا طيِّبًا، ويكسب قلبه بدل أن تسود القلوب المشاحنة والكراهية.
  • أمَّأ إن لم تنفع جميع الحلول السَّابقة وزاد أذاه بشكلٍ لا يُطاق فله أن يُخبر السّلطات، وهي تتولى الدِّفاع عنه، وفي ذلك نصائح للتعامل مع الجيران المزعجين.

نصائح لكسب ود الجيران

بعد الحديث عن نصائح للتعامل مع الجيران المزعجين لا بد من نصائح أخرى لمحاولة كسب ودّهم قبل أن تحصل الأذية منهم، وذلك توطيدًا للمجتمع حتى تسود المحبَّة بين النَّاس وتعمر الحياة بالخير والطِّيبة، وفيما يأتي أهم النَّصائح لكسب ودِّ الآخرين:[٣]

  • الهديَّة ولو كانت بسيطة هي من أكثر الأمور التي تفتح أبواب القلوب المغلقة وتجعلها رطبة بالحبِّ والإخاء.
  • تبادل الزِّيارات بين الجيران يجعل من النَّاس متقاربين فيما بينهم حاملين لهموم بعضهم البعض.
  • الابتسامة العذبة هي الطريق الأبسط والأعمق لكلِّ النُّفوس.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "أدب المسلم مع الجار المؤذي "، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 03-02-2020. بتصرّف.
  2. " قصص وأمثال عن حق الجار والجيرة"، www.layalina.com، اطّلع عليه بتاريخ 03-01-2020. بتصرّف.
  3. "التربية فن جمع و كسب القلوب "، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 03-01-2020. بتصرّف.