نسبة الماء حول الجنين في الشهر الثامن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٨ ، ١٠ يونيو ٢٠١٩
نسبة الماء حول الجنين في الشهر الثامن

السائل الأمنيوسي

السائل الأمنيوسي هو سائل صافٍ قليلاً يحيط بالجنين أثناء الحمل، وهو موجود في الكيس الأمنيوسي داخل الرحم، كما تزداد كمية السائل الأمنيوسي في الرحم بشكل مطرد بحوالي 1 لتر في الأسبوع 36 من الحمل، بعد هذا الوقت، تميل كمية السائل إلى الانخفاض، ولهذا السائل فوائد عديدة فهو يساعد الجنين على التحرّك في الرحم، مما يسمح بنمو العظام بشكل صحيح وتطوّرالرئتين بشكل سليم، كما يمنع الضغط على الحبل السري ويساعد في الحفاظ على درجة حرارة ثابتة حول الجنين، كما يحمي الجنين من الصدمات والضربات الخارجية المفاجئة، وسيتحدث هذا المقال عن نسبة الماء حول الجنين في الشهر الثامن.[١]

نسبة الماء حول الجنين في الشهر الثامن

أثناء وجود الجنين في الرحم فإنّه يطفو في السائل الأمنيوسي أو ما يسمى الماء حول الجنين، وتكون كمية أو نسبة الماء حول الجنين في الشهر الثامن أي حوالي 34 أسبوعًا من الحمل كبيرة، حيث يبلغ متوسط كميتها 800 مل، لكن تبدأ بالانخفاض مع بداية الشهر التاسع فيصبح حوالي 600 مل من السائل الأمنيوسي يحيط بالطفل[١]، ويمكن أن تتغيّر نسبة الماء حول الجنين في الشهر الثامن، فإمّا أن يحدث فقد للسائل حول الجنين، أو أن تحدث زيادة فيه وتسمى هذه الحالة زيادة السائل الأمنيوسي، ويمكن أن تؤدئ هذه الزيادة بالماء حول الجنين إلى زيادة احتمالية حدوث بعض المشاكل خلال الحمل وأثناء الولادة، ولذلك يراقب الأطباء عادةً مستويات الماء حول الجنين بانتظام حتى تكون المرأة جاهزة للولادة، ومن أسباب حدوث زيادة في نسبة الماء حول الجنين الأسباب الآتية:[٢]

  • حالات الحمل المتعددة، وهي تلك التي لديها جنينان أو أكثر في الرحم.
  • سكري الأم، والذي يشير إليه الأطباء أيضًا بسكر الحمل.
  • الجنين ينتج كمية أكبر من البول.
  • الجنين يواجه صعوبة في ابتلاع السائل الأمنيوسي.
  • التشوهات الخلقية، مثل انسداد الجهاز الهضمي أو المسالك البولية للجنين، أو تطوّر غير طبيعي في المخ والنخاع الشوكي.
  • المشكلات التي تؤثر على التركيب الجيني للجنين أو الرئتين أو الجهاز العصبي.
  • فقر الدم، أو نقص خلايا الدم الحمراء لدى الجنين.

قلة الماء حول الجنين

قلة الماء حول الجنين أو السائل الأمنيوسي المنخفض هو حالة يكون فيها السائل الأمنيوسي أقل من المتوقع في عمر حمل معين، ولم يثبت أي علاج فعال على المدى الطويل لهذه الحالة، لكن تحسين السائل الأمنيوسي على المدى القصير أمرٌ ممكن وقد يتم في ظروف معينة، وبما أنّ السائل الأمنيوسي يوفّر وسادة تحمي الطفل من الإصابة وتتيح له مجالًا للنمو والحركة، كما يحول السائل الأمنيوسي أيضًا دون ضغط الحبل السري بين الطفل وجدار الرحم، بالإضافة إلى ذلك، فإذا حدث انخفاض بنسبة الماء حول الجنين فنتيجة ذلك فيما بعد ستكون معتمدة على السبب والشدّة وعمر الحمل، وصحة الأم والجنين معًا، وإذا حدثت هذه الحالة في فترة مابعد الأسبوع 36 من الحمل فأفضل علاج هو عملية الولادة، أما إذا حدث تسريب للسائل الأمنيوسي في مرحلة ما قبل الإسبوع 36 من الحمل فيجب استشارة الطبيب المختص واتخاذ خطوات الرعاية الصحية المناسبة.[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Amniotic fluid", medlineplus.gov, Retrieved 01-06-2019. Edited.
  2. "What are the risks of having too much amniotic fluid?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 01-06-2019. Edited.
  3. "Healthy Lifestyle Pregnancy week by week", www.mayoclinic.org, Retrieved 01-06-2019. Edited.