موضوع تعبير عن نهر النيل للصف الخامس الابتدائي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٣ ، ١٨ يوليو ٢٠١٩
موضوع تعبير عن نهر النيل للصف الخامس الابتدائي

موضوع تعبير عن نهر النيل للصف الخامس الابتدائي

عند كتابة موضوع تعبير عن نهر النيل للصف الخامس الابتدائي يجدرُ بالذّكر أنّ نهر النيل هو أبو الأنهار الإفريقيّة، وهو يعدّ من أطول أنهار الكرة الأرضيّة في العالم، يبلغ طوله حوالَيْ ستة آلاف وثمانمائة وثلاثة وخمسون كيلومترًا تقريبًا، يوجد في قارّة إفريقيا، له رافدان رئيسان هما: النيل الأبيض والنيل الأزرق، ينبع النيل الأبيض في منطقة البحيرات العظمى في وسط أفريقيا، ويجري من شمال تنزانيا إلى بحيرة فيكتوريا، إلى أوغندا ثم جنوب السودان.


أمّا النيل الأزرق تبدأ رحلته من بحيرة تانا في أثيوبيا، ثم يجري إلى السودان من الجنوب الشرقي ثم يجتمع النهران عند العاصمة السودانية الخرطوم، ويمرّ في رحلته بإحدى عشرة دولةٍ إفريقيةٍ يطلق عليها دول حوض النيل، تقسم الدّول التي يمر بها نهر النيل إلى: دول المنبع: إثيوبيا، أريتريا، أوغندا، تنزانيا، كينيا، رواندا، بوروندي، الكنغو الديمقراطية، ودول المصب السودان ومصر.


يحصل نهر النيل على مياهه من عدّة مصادر، وهي: النيل الأزرق، نهر السوباط، نهر عطبرة، وبحر الجبل، ويشتمل نهر النيل من منبعه إلى مصبّه على العديد من الأصناف الحيوانيّة كوحيد القرن، فرس النهر، سمك النّمر الإفريقي، سمك السلور الكبير، الطّيور البريّة، العديد من النوارس، الضفادع، السّلاحف البحريّة، وتمساح النيل الذي يعد من الحيوانات الأكثر شهرة فيه، بالإضافة إلى العديد من الأصناف النباتيّة كالغابات المطيرة الاستوائيّة على طول الحد الفاصل بين نهر النيل والكونغو وجنوب غرب أثيوبيا، الغابات الكثيفة النّاتجة عن الأمطار الغزيرة، الأشجار والنباتات الاستوائيّة: مثل الأبنوس، والموز، والمطاط، والخيزران، وشجرة البن، والسّافانا.

قامت العديد من الحضارات على ضفاف النيل، وكان له دورٌ كبيرٌ في ازدهارها كالحضارة المصريّة، لهذا فقد شكل فيضان النيل أهمية كبيرةً في الحياة المصريّة القديمة، وأصبح رمزًا للخصوبة ورمزًا للحياة نظرًا لأهميته في حياتهم وفي الزّراعة، يعتمد المصريون عليه اعتمادًا كليًّا في الزّراعة، فيزرعون القمح، القطن، والقصب على ضفافه وعند فيضانه في فصل الصّيف، يروي الزّرع ويجعل التّربة شديدة الخصوبة، ويعتمد كذلك السّكان حول نهر النيل في اقتصادهم على الصيد، فيصطادون الأسماك المتنوعة في نهر النيل.

ويعدّ نهر النيل من أهم المصادر لجذب السّياح؛ حيث يتوافد السّياح إلى مصر من جميع أنحاء العالم للاستمتاع بجوّه السّاحر وقضاء أجمل الأوقات، كما أن المصريين يعتمدون على نهر النيل بتوليد الطّاقة الكهربائيّة لجميع مدن مصر، ولقد تغنى العديد من الشّعراء في نهر النيل، بل وكان ملهمًا للشعراء، حيث نظم العديد من الشّعراء القصائد عن نهر النيل ومنهم: أمير الشعراء أحمد شوقي، وشاعر النيل حافظ ابراهيم.