من هو مارتن لوثر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٥ ، ٦ فبراير ٢٠٢٠
من هو مارتن لوثر

التمييز العنصري

تُعرَف العُنصريَّة بِأنّها جميع المُمارسات الّتي تُفضّل فئة مُعيّنة من المُجتمع على أُخرى وذلك بسبب الإختلاف في الدِّين أو الجنس أو اللّون أو الأصل، حيثُ إنّ العُنصُريّة تعمل على تَفكيك المُجتمع وخَلق النِّزاعات بين أفراده؛ وذلك لأنّهُ يَتم نَبذ فئة مُعيّنة بِعدم حُصولها على جميعِ الحُقوق الَّتي ينالها البقيَّة، حيثُ إنَّ العُنصريَّة لم تُعرِّف في بلد مُعيّن بل كانت مُنتشرة في مُختلف البُلدان ومنها أمريكا، فقد كانت شركة خُطُوطِ الْبَاصَاتِ مَدِينَةَ مونتجمري تَضُعْ قوانين للجلوس في مَقَاعد الباصات، حيثُ خصَّصت المقاعد الأماميَّة للبيض، والمقاعد الخلفيَّة للسُّود، ويُحق للسَّائق أن يُجبر السُّود بالتخلي عن مكانهم من أجل البيض[١]، وفي هذا المقال سوف يتمّ توضيح من هو مارتن لوثر كينغ جونيور.[٢]

من هو مارتن لوثر كينغ جونيور

هو رجل دين وسِياسيِّ أَمريكيِّ ولد عام 1929، سمِّي بِهذا الإسم نِسبةً إلى القائد الألماني مارتن لوثر، درسَ مارتن في المدارس الحكُوميَّة في عام 1935، حيثُ إنَّهُ حَاولَ الانتِحار في سنِّ الثَّانية عشر؛ وذلكَ لأنَّ جدَّتهُ قد ماتت إثر أزمة قلبِيَّة، وكذلكَ بسبب نظرة البيض على أنَّ السُّود قد ولدوا للعُبُوديَّة وليس للحَياة[٣]، ثُمَّ تمكّن من دُخول كُلِّيَّة مورهاوس الَّتي كانت أحدُ الأسباب في نُضُوجهُ وتغيير نظرته حول البيض[٤]، فعندما بَلَغَ سنُّ التَّاسعِ عشر في عام 1947 كان قد حصل على وظيفة مُساعد في كَنيسة أبيه، وفي هذه الفترة تَعرّف على شريكة حَياته ذات الأصل الإفريقيِّ كوريتا سكوت، حيثُ تَزَوُّجها وأنجب منها أربعة أبناء[٣]، قام مارتن بِالعديد من الاحتجاجات الدَّاعية إلى تغيير نظرة المُجتمع الدّونيَّة للسُّود، توفَّي مارتنً في 14 فبراير عام 1968 بعد أن تلقَّى طلقات الرَّصاص من بُندُقيَّة جيمسِ إرل راي الَّذي حُكم عليه بالسِّجن مدّة 99 عامًا.[٤]

إنجازات مارتن لوثر

بعدَ أن تمَّ ذِكر من هُو مارتن لوثر كينغ جونيور سيتمُّ التّعرّف على أبرز إنجازاته، فقد كرّس مارتن تفكيره المُتأثر بِغاندي للمُقاومة السّلَّميَّة عندما حصلت حادثة في عام 1955، حيثُ كان يجب على امرأة سوداء أنَّ تترُك مقعدُها من أجل رجل أبيض، حيثُ رفضت ذلك، فقام السَّائقُ بِاستدعاء الشُّرطة لها، حتَّى ألْقِيّ القبض عليها على أساس أنَّها قد خالَفت القانون[٤]، وعلى أثر هذه الحادثة شجع مارتن على ترك إستخدام باصات هذه الشَّركة، فتمَّت المُقاطعة لِمُدّة سنَة، حيثُ قلت إيرادات الشَّركة؛ وذلك لأنَّ نسبة الرِّكاب السُّود تبلُغُ 70%، وبعد فترة تمِّ احتجازه مع العَديد من القادة على أنَّهم قد عرقَلوا عمل الباصات دُون إذن قانُونيّ، حيثُ قامت أربع نساء أفريقيات بِتقديم اعتراض إلى المحكمة الاتّحاديّة على العُنصريَّة الحاصلة في الباصات[٢]، وفي عام 1957 أصبح أصغرُ رجُل دين ينال ميدالية سينجارن الَّتي تُقدّم إلى من يُسهمُ في مُقاومة العُنصريَّة، كذلك قام بِإنشاء العديد من القوانين منها قانون الحُقوق المدنيَّة عام 1964 وفي هذا العام حصل على جائزة نوبل للسُّلّام لأنَّه يدعُو إلى عدم إستخدام العُنف، وكذلك قانُون حقِّ التَّصويت عام 1965[٣]، وفي العام نفسه لقبتهُ مجلَّة تايم بِرجُل العام[٤].

المراجع[+]

  1. "عنصرية"، www.marefa.org ، اطّلع عليه بتاريخ 26-01-2020. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "مارتن لوثر كنگ "، www.marefa.org ، اطّلع عليه بتاريخ 26-01-2020. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت "ما لا تعرفه عن مارتن لوثر كينغ الابن .. من هو؟ سيرته الذاتية، إنجازاته وأقواله ..."، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 26-01-2020. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت ث "مارتن لوثر كينغ الابن"، www.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 26-01-2020. بتصرّف.

123430 مشاهدة