من هو خطيب الأنبياء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٥ ، ٢ يناير ٢٠٢٠
من هو خطيب الأنبياء

الأنبياء والرسل

ذكر المولى -عزّ وجلّ- في كتابه العزيز أنه أرسل رسلًا وأنبياء الى كل الأُمم، ودليل ذلك قول الله تعالى: {إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيراً وَنَذِيراً وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلَّا خَلا فِيهَا نَذِيرٌ}،[١] وثبت في الحديث الصحيح أنّ عدد الأنبياء بلغ مائة وأربعة وعشرون ألفًا، أمّا الرسل فكانوا ثَلَاثُ مِائَةٍ وخمسة عشر [٢] كما في الحديث النبويّ: "قال: قُلْتُ: يا رسولَ اللهِ كمِ الأنبياءُ؟ قال: مئةُ ألفٍ وعشرونَ ألفًا، قُلْتُ: يا رسولَ اللهِ كمِ الرُّسلُ مِن ذلك؟ قال: ثلاثُمئةٍ وثلاثةَ عشَرَ جمًّا غفيرًا"،[٣] سمّى الله خمس وعشرون رسولًا نبيًا في الفرقان،[٤] كما ذكرت بعض أسماء الأنبياء في السنة،[٥]وقد قال الله جلّ في علاه: {وَلَقَدۡ أَرۡسَلۡنَا رُسُلٗا مِّن قَبۡلِكَ مِنۡهُم مَّن قَصَصۡنَا عَلَيۡكَ وَمِنۡهُم مَّن لَّمۡ نَقۡصُصۡ عَلَيۡك}،[٦] كل رسول نبيّ وليس كل نبيّ رسول،[٧] وكان منهم أربعة من العرب فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "وأربعةٌ مِن العربِ: هودٌ وشعيبٌ وصالحٌ ونبيُّك محمَّدٌ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم".[٣][٨] وسيتم تفصيل في هذا المقال عن سيدنا شعيب -عليه السلام.

شعيب عليه السلام

هل شعيب -عليه السلام- هو الذي تزوجت إبنته موسى عليه السلام؟ هناك اختلاف في هذا المسألة ولكن الراجح والذي يستند الى الأدلة ما أورده ابن كثير بأن من ذُكر في قصة موسى لا يمكن أن يكون هو نبي الله شعيب عليه السلام؛ لأنّ هناك فارق زمني بمئات السنين بين زمن موسى-عليه السلام- ونبي الله شعيب عليه السلام، وذكر الطبري وابن كثير أنّ اسم من صاهر موسى-عليه السلام- هو يثرون كاهن مدين بمعنى كبيرها وعالمها، كما أيّد هذا القول إبن عباس وأبو عبيدة رضي الله عنهما.[٩]

نبوة شعيب عليه السلام

إنّ الله -عزّ وجلّ- أرسل نبيه شعيب إلى أهل مدين، حيث قال تعالى: {وَإِلَىٰ مَدۡيَنَ أَخَاهُمۡ شُعَيۡبٗاۚ قَالَ يَٰقَوۡمِ ٱعۡبُدُواْ ٱللَّهَ مَا لَكُم مِّنۡ إِلَٰهٍ غَيۡرُهُ}،[١٠] كما نرى في هذه الآية والتي قال ابن كثير أنّها قرية من أرض معان،[١١] من أطراف الشام، قريبة من بحيرة قوم لوط والتي تسمى اليوم البحر الميت، وكانوا بعدهم بمسافة قريبة، وقد سمّاهم الله بأصحاب الأيكة؛ لأنهم كانوا يعبدون شجر الأيكة وقال تعالى: {كَذَّبَ أَصۡحَٰبُ لۡ‍َٔيۡكَةِ ٱلۡمُرۡسَلِينَ* إِذۡ قَالَ لَهُمۡ شُعَيۡبٌ أَلَا تَتَّقُونَ}،[١٢] ويجدر التأمل بحكمة وأُسلوب النبي شعيب مع قومه في الدعوة، فقد كانوا كفارًا ولهم من الأخلاق أسوأها، ويتمثل ذلك بعدم أمانتهم عند الكيل والميزان، لكن أمرهم النبي شعيب أولًا بعبادة الله وأن يؤمنوا بوحدانيته؛ لأنّّ ذلك الأمر هو أصل الإيمان ومنبع الإصلاح، فالله أرسله لهم وهذه حجة عليهم.

ثمّ انتقل إلى ردعهم عن خيانة الأمانة في الميزان والكف عن بُخس الناس أشيائهم فقال الله تعالى: {قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ}،[١٣] ودعاهم أن يكفوا عن الفساد بالكفر والشرك وغمط الناس حقوقهم، ثم تدرج معهم بالأمر والترغيب والتهديد، ويتضح ذلك في قول الله عزّ وجلّ: {وَيَا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَامِلٌ سَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ وَمَنْ هُوَ كَاذِبٌ وَارْتَقِبُوا إِنِّي مَعَكُمْ رَقِيبٌ}.[١٤][١٥]

من هو خطيب الأنبياء

هذا الأُسلوب الذي وُضِح في الفقرة السابقة والذي عكس قدرة النبي شعيب-عليه السلام- على دعوة قومه ومخاطبتهم، حيث إنّ ذلك أكسبه لقب خطيب الأنبياء،[١٦] حيث روى الحاكم فقال: "وشعيب بن ميكائيل النبي -صلى الله عليه وسلم- بعثه الله نبيًا فكان من خبره وخبر قومه ما ذكر الله في القرآن وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا ذكره قال: ذاك خطيب الأنبياء لمراجعته قومه"؛ فلذلك سُمّي بخطيب الأنبياء.[١٧]

المراجع[+]

  1. سورة فاطر، آية: 24.
  2. "الفصل الأول: الأنبياء والرسل جمّ غفير "، www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 29-12-2019.
  3. ^ أ ب رواه ابن حبان ، في صحيح ابن حبان ، عن أبي ذر الغفاري، الصفحة أو الرقم: 361، حديث صحيح.
  4. "الفصل الثاني: الأنبياء والرسل المذكورون في القرآن "، www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 29-12-2019.
  5. "الفصل الثالث: أنبياء مذكورون في السنة "، www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 29-12-2019.
  6. سورة غافر، آية: 78.
  7. "النبوة في الإسلام"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 29-12-2019.
  8. "الفصل الثاني: الأنبياء والرسل المذكورون في القرآن "، www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 29-12-2019.
  9. "المصاهرة بين موسى وشعيب عليهما السلام بين النفي والإثبات "، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 29-12-2019.
  10. سورة الأعراف، آية: 85.
  11. ابن كثير القرشي (1997)، تفسير القرآن العظيم (الطبعة الاولى)، المملكة العربية السعودية: دار طيبة لنشر والتوزيع، صفحة 447، جزء الثالث. بتصرّف.
  12. سورة الشعراء، آية: 176-177.
  13. سورة الأعراف، آية: 85.
  14. سورة هود، آية: 93.
  15. "تفسير الآيات"، www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 29-12-2019. بتصرّف.
  16. " من هو خطيب الانبياء؟ ولماذا سمي بذلك؟ "، www.almsdar.net، اطّلع عليه بتاريخ 29-12-2019.
  17. أبي عبدالله الحاكم النيسابوري (2002)، المستدرك على الصحيحين (الطبعة الثانية )، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 620، الجزء الثاني .

54832 مشاهدة