معنى اسم الله الأول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٢ ، ١ يوليو ٢٠١٩
معنى اسم الله الأول

أسماء الله الحسنى

قال تعالى: {وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ فَادْعُوهُ بِهَا ۖ }،[١] يحتوي القرآن الكريم على الكثير من أسماء الله الحسنى، وكثرة هذه الأسماء تدل على عظمته -سبحانه-، واتصافه بجميع صفات الكمال والجلال، فعندما يعلم الإنسان أن ربه عليمٌ به في كل حركاته وسكناته يستشعر مراقبته وحفظه، وعندما يعلم أن إلهه كريمٌ مقيتٌ على شؤون عباده لا يخشى الفقر، وعندما يدرك أن الله هو الواسع الولي المحيط بكل شيء تزداد ثقته بنفسه وجرأته في قول الحق فالله -عزّ وجلّ- هو الحافظ له، وينطبق هذا على جميع أسماء الله -تعالى- التي ذُكرت في القرآن الكريم، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن معنى اسم الله الأول.[٢]

معنى اسم الله الأول

إن العلم بمعاني أسماء الله والتفكر بها فوائد جمة وحكم عديدة، وقد قال -صلى الله عليه وسلم-: "إنَّ لِلَّهِ تِسْعَةً وتِسْعِينَ اسْمًا مِئَةً إلَّا واحِدًا، مَن أحْصَاهَا دَخَلَ الجَنَّةَ"،[٣]ومعنى إحصاءها أي حفظها والتفكر بها والعمل بمقتضاها ومعرفة معانيها ودلالاتها، ولم يرد ذكر اسم الله الأول في القرآن الكريم إلا مرة واحدة وذلك في قوله تعالى: {هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ ۖ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ}،[٤]وقد ارتبط اسم الله الأول باسمه الآخر.[٥]

كما ورد اسم الله الأول في الحديث الشريف ومن ذلك قوله -صلى الله عليه وسلم -في دعائه : "اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَوَاتِ وَرَبَّ الأرْضِ وَرَبَّ العَرْشِ العَظِيمِ، رَبَّنَا وَرَبَّ كُلِّ شيءٍ، فَالِقَ الحَبِّ وَالنَّوَى، وَمُنْزِلَ التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ وَالْفُرْقَانِ، أَعُوذُ بكَ مِن شَرِّ كُلِّ شيءٍ أَنْتَ آخِذٌ بنَاصِيَتِهِ، اللَّهُمَّ أَنْتَ الأوَّلُ فليسَ قَبْلَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ الآخِرُ فليسَ بَعْدَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ الظَّاهِرُ فليسَ فَوْقَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ البَاطِنُ فليسَ دُونَكَ شيءٌ، اقْضِ عَنَّا الدَّيْنَ، وَأَغْنِنَا مِنَ الفَقْرِ"،[٦] ويتبيّن من هذا الحديث أن معنى اسم الله الأول المتقدم على جميع الموجودات، فالله -سبحانه- أول بلا بداية وآخر بلا نهاية، أوليته مطلقة لا يحدها حد ولا يحصرها زمان، والله -عزّ وجلّ- الأول في كل صفاته العظيمة كالسمع والبصر والحياة والقيومية والإحاطة، وهو -سبحانه- مستغنٍ عن كل شيء استغناءً مطلقًا، بالإضافة إلى كونه -عزّ وجلّ- أول في كماله لا يشابهه ولا يماثله أحد، فالنقص والعجز صفة ملازمة للخلق منزه عنها -سبحانه وتعالى- وهو الذي قال في كتابه العزيز: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ۖ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ}.[٧][٥]

ثمرات معرفة معنى اسم الله الأول

من ثمرات معرفة معنى اسم الله الأول أن يسعى الإنسان لنيل الأولية في أفعال الخير والتسابق إلى الطاعات قال -تعالى-: {وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا ۖ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ ۚ أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعًا ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}،[٨]وكذلك صدق الالتجاء والافتقار إلى الله -عزّ وجلّ- فهو الأول في العطاء الأول في الكرم فعندما يدعو الإنسان ربه سيعطيه بما يتناسب مع أوليته في الفضل والجود والغنى وليس كما يعطي العبد المحتاج إليه -سبحانه- في كل دقائق حياته وتفاصيلها، وهذا كما يُقال غيض من فيض إذ أن فوائد وثمرات معرفة معنى اسم الله الأول والإيمان به كثيرة وجليلة لا يمكن حصرها بفقرة أو مقال.[٩]

المراجع[+]

  1. سورة الأعراف ، آية: 180.
  2. "معرفة معاني أسماء الله الحسنى والتفكر فيها يزيد الإيمان"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 25-06-2019. بتصرّف.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 2736، صحيح.
  4. سورة الحديد، آية: 3.
  5. ^ أ ب "اسما الله الأول والآخر"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 25-06-2019. بتصرّف.
  6. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 966، صحيح .
  7. سورة الشورى، آية: 11.
  8. سورة البقرة، آية: 148.
  9. "الأول والآخِرُ جل جلاله"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 25-06-2019. بتصرّف.