معلومات عن حياة النمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٥ ، ٢٨ أبريل ٢٠٢٠
معلومات عن حياة النمل

النمل

فصيلة النمل هي مجموعة كبيرة من الحشرات يصل عددها إلى أكثر من عشرة آلاف نوع، منها النمل الأحمر والنمل الأبيض، ويعتبر النمل من الحشرات الاجتماعية والتي تعيش معًا في مستعمرات، ويتراوح حجمها من 2 ملم إلى 25 ملم، وغالبًا ما تمتلك اللون الأحمر، البني، الأسود أو الأصفر، وبعض أنواعها النادرة يمتلك بريقًا كالمعادن، وينقسم جسم النمل إلى ثلاثة أقسام، الرأس الكبير، الصدر والبطن، ويرتبط الصدر بالبطن بخصر نحيل، ويمتلك النمل نوعين من الفكوك؛ الفك الخارجي والذي يسمح للنمل بالتقاط الطعام، والفك الداخلي الذي يمضغ الطعام، ويمكن للنمل التسبب بقرصة مؤلمة، وبشكل عام يعيش في مستعمرات النمل ثلاثة طبقات من النمل وهي؛ الملكة، العاملات والذكور، ويبني النمل مستعمراته تحت الأرض أو تحت الصخور، بالإضافة إلى الأغصان وتحت الرمال.[١]

دورة حياة النمل

تبدأ دورة حياة النمل كبيضة صغيرة، وغالبًا ما تتصف أنها طرية، بيضاوية وصغيرة جدًا في حجمها، ولا تفقس جميع هذه البيوض لتصبح نملة بالغة، حيث يتم تناول عدد منها عند نقص الموارد الغذائية، ثم تفقس البيضة لتكون دودة صغيرة لا تمتلك عينان أو أرجل، وتعتمد حياة النمل حينها على الطعام القادم من البالغين للاستمرار والبقاء، وتتغير أحجامها بسرعة حتى تنمو إلى شرنقة، وهي المرحلة الثالثة من دورة حياة النمل، وتشبه النمل الصغير والذي لم تنمو أرجله وهوائياته جيدًا بعد، وحينها يبدأ لونها بالتحول من اللون الأبيض إلى اللون الأكثر قتامة، وأخيرًا تصبح نملة بالغة، وغالبًا ما تمتلك النملة الشابة لونًا أفتح من النملة الأكبر عمرًا، وبحسب طبقات النمل، فالملكة هي اليرقة التي تمت تغذيتها بشكل كافٍ، وهي أكبر عمرًا من العاملات، وتضع كل البيوض الخاصة بمستعمرة النمل، وأما العاملات فهن من يعتنين بالبيض، يجمعن الطعام وينظفن المستعمرة، إذ تمت تغذيتهن بشكل أقل من الملكة، ولا يتكاثرن، وأما الذكور فهم من يقومون بالتزاوج مع الملكات، ويعيشون بضعة أسابيع فقط ولا يشاركون في أي أعمال أخرى في المستعمرة.[٢]

طرق تواصل النمل

يتواصل النمل عن طريق إفراز رسائل كيميائية يطلق عليها اسم الفرمونات، ويستطيع بقية النمل استكشاف هذه الفرمونات عن طريق استقبالها في الهوائيات الخاصة بكل نملة بعملية يطلق عليها اسم الاستقبال الكيميائي، وتستخدم هذه الفرومونات في التمييز بين البيض، اليرقة والشرنقة، أو بهدف إطلاق إشارات تحذير عند هجوم الأعداء، بالإضافة إلى أهمية الفرمونات في مساعدة العاملات على إيجاد طريق العودة للمستعمرة، أو عند قيادة المستعمرة إلى مستعمرة أخرى، ويتواصل النمل أيضًا باستخدام الإشارات الملموسة، وذلك عن طريق لمس الأجسام البعض أو تضارب الهوائيات أو القدمين، أو عن طريق فرك الأجزاء المتخصصة المتواجدة في البطن والتي تسمى الكواشط أو الملفات الكاشطة، ومن الأساليب الأخرى للإستقبال الكيميائي القدرة على اكتشاف الاهتزازات المحيطة والموجات أوالترددات الصوتية عن طريق استخدام الهوائيات الخاصة بكل نملة أو الاستعانة بمستقبلات حساسة موجودة على القدمين.[٣]

المراجع[+]

  1. "Ant", www.britannica.com, Retrieved 28/04/2020. Edited.
  2. "Ant Life Cycle", askabiologist.asu.edu, Retrieved 28/04/2020. Edited.
  3. "Ants Communication", science.jrank.org, Retrieved 28/04/2020. Edited.