معلومات عن ثورة دونغان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٠ ، ١٨ أغسطس ٢٠٢٠
معلومات عن ثورة دونغان

أسرة تشينغ الحاكمة

أسرة تشينغ أو مملكة تشينغ، وتُعرَف أيضًا باسم إمبراطورية تشينغ العظيمة أو تشينغ العظيمة اختصارًا، واحدة من الممالك التي قامت في الصين في منتصف القرن السابع عشر، وهي آخر ممالك الصين، فقد سبقتها في السيطرة على حكم الصين أسرة مينغ وجاءت بعدها جمهورية الصين الشعبية، تأسست المملكة من قبل عشيرة آيسين جيورو جرتشين في الشمال الشرقي من الصين في عام 1644م، حيثُ بدأ زعيم آيسين والذي كان تابعًا قبل ذلك لأسرة مينغ بتوحيد عشائر قبيلة جورتشين في أواخر القرن السادس عشر، وفي عام 1644م حوصَرت العاصمة بكين وتمكنت أسرة تشينغ من السيطرة عليها، وانتحر آخر حكام أسرة مينغ بعد سقوط بكين، وفي عام 1683م كان الإمبراطور كانغ شي قد وطَّد البلاد وتوصَّل إلى تهدئة شاملة فيها، استمرَّت الإمبراطورية حتى عام 1912م بالإضافة إلى محاولة من أجل استعادة الحكم عام 1917م باءت بالفشل، وفي هذا المقال سيدور الحديث حول ثورة دونغان في الصين.[١]


الإسلام في عهد أسرة تشينغ

في الحديث عن ثورة دونغان لا بدَّ من الإشارة إلى الإسلام في عهد أسرة تشينغ، فقد كان حكَّام أسرة تشينغ ينتمون إلى قومية مانشو وهي من القوميات ذات الأقلية وليست من الهان ذات الأغلبية في الصين، وقد شهدَت فترة سيطرة أسرة تشينغ على الحكم خمسة تمردات من قبل المسلمين، بدأت منذ أن غزَت أسرة تشينغ أسرة مينغ للاستيلاء على الحكم عام 1644م، [٢] وهي ما تعرف بالسلاسة المانشورية حيث قامت باضطهاد المسلمين والتضييق عليهم والاستيلاء على أملاكهم، فاندلعت ثورات كثيرة بالإضافة إلى الثورات التي اندلعت خلال منتصف القرن التاسع عشر،[٣] لكن رغم ذلك هناك أعداد كبيرة من المسلمين في مناطق أخرى لم تتأثر أبدًا بتلك الثورات وبقيت العلاقة بين المسلمين الهوي والهان طبيعية تمامًا، وكان للمسلمين في عهد أسرة تشينغ الكثير من المساجد في المدن الكبرى.[٤]


كما كان متاحًا لهم الأبنية الموجودة في المناطق الإسلامية الغربية، وكانت أبنية المسلمين تستخدم فيها أساليب صينية قديمة في البناء وكانت النقوش العربية هي التي تميز تلك الأبنية فقط، وكان المسلمون يشغلون مناصب حكومية عديدة، منها مناصب غاية في الأهمية كما في الجيش، وتعامل التشينغ مع الهان والهوي المدنيين نفس المعاملة القانونية، وانتشرت الصوفية بين مسلمي الصين في تلك الفترة، ومن أشهر الطرق التي كانت منتشرة: النقشبندية والكبروية والقادرية وغيرها، كما حصلت هجرات كثيرة في عهد أسرة تشينغ، حيث وصلت هجرات المسلمين إلى تايلاند عبر لاوس وبورما،كما كان المسلمون الصينيون من أوائل المسلمين في نيوزيلندا بعد أن ذهبوا للتنقيب على الذهب عام 1868م.[٤]


شعب دونغان

قبل الحديث عن ثورة دونغانوما يدور حولها، من الضروري الوقوف على بعض التفاصيل حول شعب دونغان، شعب دونغان أو دونغاندار، هو مصطلح يستخدم في مختلف أقاليم الاتحاد السوفيتي سابقًا للإشارة إلى مجموعات المسلمين الذين تعود أصولهم إلى شعب الهوي في الصين والذين هاجروا بعد فشل ثورتهم هناك،[٥] كما أشارت الشعوب التركية التي تسكن في مدينة شينجيانغ شمال غرب الصين إلى أن أفراد تلك المجموعات العرقية هم من شعب الدونغان، وهم يطلقون على أنفسهم أينما حلُّوا سواء في الجمهوريات السوفيتية السابقة أو في الصين اسم الهوي، لأنَّهم يعتبرون أنَّ الدونغان هم أحفاد الهوي الذي قدموا باتجاه آسيا الوسطى.[٦]


ويمكن العثور على أفراد شعب دونغان في إحصائيات الدول التي انفصلت عن الاتحاد السوفيتي، كما يتمُّ إحصاء أعدادهم في الصين بشكل منفصل عن الصينيين، وبالتالي فإنَّ شعب دونغان من شعب الهوي في الصين وشعب الهوي يعتبرون أنفسهم من شعوب الصين الأوسع إلى جانب الهان وليسوا من الهان، يعيشون الآن في كازاخستان وقيرغيزستان بشكل رئيس، يبلغ عددهم 110 آلاف نسمة، وصار لهم عرق منفصل خارج الصين، إلا أنَّهم يرتبطون مع شعب الهوي داخل الصين ارتباطًا وثيقًا من النواحي الثقافية والعرقية والهوية وغيرها، ويلعب الدونغان في الوقت الحاضر دورًا كبيرًا في الوساطات الاقتصادية بين الصين وآسيا الوسطى، وتمَّ تحويل التبادلات الثقافية إلى شراكات تجارية عن طريقهم بين الصين وآسيا الصغرى،[٦] ويشكلون في دولة قرغيزستان 1.1 % من مجموع السكان.[٧]


الخلفية التاريخية لثورة دونغان

منذ أن استولت أسرة تشينغ على الحكم في الصين وأقصت أسرة مينغ عام 1644م نشأ بين التشينغ والمسلمين عداء وصراع طبقي سياسي، ولم تكن النزاعات التي تكررت على مدى قرون من الزمن مجرَّد نزاعات دينية كما يظنُّ البعض بشكل خاطئ أحيانًا، فمنذ ذلك الوقت قام المسلمون بالعديد من التمردات ضدَّ أسرت تشينغ، فقد كان من أنصار أسرة مينغ في قانسو، حيثُ قام المسلمون بقيادة كل من ميلاين ودينغ قودونغ بتمرُّد في وجه تشينغ عام 1646م من أجل طرد تشينغ وإعادة أمير مينغ إلى العرش.[٨]


حصل المسلمون على دعم من العديد من المناطق حولهم مثل سلطان إمارة هامي سعيد بابا وابنه الأمير تورومتاي، وبعد قتال عنيف توصَّل الطرفان بعد المفاوضات إلى اتفاقية سلام عام 1649م، تعهَّد فيها القائدان المسلمان بالانحياز إلى تشينغ شكليًا والحصول على رتب عسكرية كأعضاء في جيش تشينغ، لكنَّ بعد أن عاد بعض الموالين لمينغ في الظهور في جنوب الصين، اضطرت أسرة تشينغ لسحب القوات من قانسو لمحاربتهم، فحمل المسلمون السلاح مرة أخرى، وتمردوا على التشينغ فانتصر جيش تشينغ على المسلمين وقتل أكثر من 100 ألف مسلم، من بينهم القائدان والأمير تورومتاي.[٨]


وعندما خرج المسلمون الهوي لاجئين إلى الحدود البورمية كان أمير مينغ معهم، وكدليل على معاداة تشينغ وتأييد مينغ غيروا لقبهم إلى مينغ، وقد كان منتشرًا في الصين الطريقة الجهرية والطريقة الخفية وهي من الطرق الصوفية في الإسلام، وكان العداء قائمًا بين تشينغ وأتباع الطريقة الجهرية فقط، أما غالبية السنة غير الصوفيين وأتباع الطريقة الخفية فليسوا على عداء مع التشينغ، وفي القرن الثامن عشر كان المسلمون في قانسو على خلاف كبير بين أتباع الطريقة الجهرية وأتباع الطريقة السرية أو الخفية.[٨]


بالإضافة إلى ذلك ظهر سوء الإدراة ومواقف المسؤولين أتباع تشينغ المعادية للمسلمين والفساد في المدينة، أدى في النهاية إلى انتفاض الهوي والسالار أتباع الطريقة الجهرية عام 1781م ولكن في عام 1783، تمَّ قمع تلك التمردات بسهولة وبمساعدة أتباع الطريقة الخفية، وقد عملت تلك الأعمال العدائية بين مجموعات الصوفيين المختلفة إلى خلق مناخ يتصف بالعنف قبل وقوع تمرد دونغان، فقد أدى العنف الطائفي بين الطائفتين المتفرعتين عن الطريقة النقشبندية إلى قيام مسلمي الطريقة الجهرية بثورة كبيرة نتيجة ما تعرّضت له من ظلم واضطهاد على يد أسرة تشينغ بمساعدة مسلمي الطريقة الخفية.[٨]


أحداث ثورة دونغان

ثورة دونغان عبارة عن جهاد مسلح في الصين يعرف باسم حرب أقليات الهوى، [٩]مع بداية اقتراب جيش مملكة تايبينغ من جنوب شرق شنشي في أوائل عام 1862م، كان الهان الصينيون قد شكلوا مجموعات من يونغ يينغ مقاتلة من أجل الدفاع عن المنطقة ضدَّ أي هجوم وشيك، وذلك بتشجيع من حكومة تشينغ، وبعد أن أصبح الهان مسلحين قام المسلمون كرد فعلٍ بتشكيل قوات خاصة من المسلمين،[٨] وحسب بعض المؤرخين أنَّ تمرد دونغان قد بدأ فعليًّا عام 1862م، ولكن ليس كثورة تمَّ التخطيط لها أو الإعداد لها مسبقًا، بل بدأت على شكل سلسلة من المشاجرات وأعمال الشغب المتتالية التي كانت تُثار لأسباب تافهة انتهت بفوضى عارمة، وحروب وعصابات وانعدام الهدف المحدد من قبل المسلمين.[١٠]


كما كانت هناك إشاعات تشير إلى أنَّ مسلمي الهوي يساعدون المتمردين التايبينغ، كما انتشرت أيضًا شائعات حول أنَّ ما سياو شي من الهوي ادّعى أنَّ ثورة مسلمي شنشي كانت على علاقة مع تمرد تايبينغ، وقد كانت العديد من قوات جيش الإمبراطور وهو الجيش الموحد أو قوات الجيش الأخضر من شعب الهوي، حيثُ بدأ القتال أولًا حول أسعار الخيزران أو البامبو الذي كان يبيعها أحد تجار الهان لرجل من الهوي، بعد ذلك قامت عصابات من الهوي بمهاجمة جماعات من الهان، وبقيت جماعات من الهوي لم تشارك في هذه الثورة، وكان سبب الخلاف على أسعار الخيزران والذي يبدو سببًا غير مهمًا السبب الرئيس لاندلاع تمرد دونغان، فقد كان الخيزران أو أعواد البامبو تستخدم لصناعة الرماح واستخدامها كأسلحة من قبل الهوي، لذلك يقبلون على شرائها بكثرة، وقد وقعت قبل هذه الحادثة هجمات على بلدات الهان من قبل مجموعات من الهوي في شينجشانغ.[١١]


كما تشيرُ بعض التسجيلات التاريخية إلى أنَّه وقبل اندلاع الثورة كانت هناك خطط بين مجموعات الهوي لتأسيس دولة إسلامية في منطقة غرب الصين، ونظَّموا أنفسهم من خلال الملالي والمساجد، وخشية الملاحقة هربت مجموعات من شعب الهان الموجودة في شنشي من شعب الهوي، ولكن كان هناك أعداد كبيرة من المسلمين لم تشترك مع الثائرين أو المتمردين في تمرد دونغان، وحذَّر أحد المسؤولين من المانشو حكومة تشينغ أنَّ إبادة جميع المسلمين سيجرُّ المسلمين الملتزمين بالقانون والذين يقفون على الحياد للانضمام إلى الثوار.[١٢]


وخلال فترة قصيرة انتشر التمرُّد الذي بدأ في مدينة شنشي في الضفة الغربية للنهر الأصفر في ربيع عام 1862م بسرعة كبيرة في وادي نهر وي إلى الجنوب، ومع نهاية العام حاصرت عصابات الدونغان أو الهوي مدينة شيان، التي لم تتحرر من قِبل جنرال التشينغ دورونغا حتى أواخر عام 1863م، حيثُ قامت قواته بالانتصار على المتمردين المسلمين وتدمير مواقعهم بالكامل في شنشي، كما قام بطردهم إلى قانسو، وقُتل دورونغا في إحدى المعارك عام 1864م، على يد قوات التايبينغ في شنشي، حاول الثوار المسلمون الحصول على لينغ وو وغويوان عن طريق عدة هجمات نتيجة شائعات مزيفة كانت تشير إلى أنَّ الحكومة ستبيدُ جميع المسلمين، لكنَّ الحاكم العام للمنطقة نصح حكومة الإمبراطور بأن لا تبعد المسلمين، فأُعلِن بشكل رسمي أنَّه لن تساء معاملة المسلمين ولن تتمُّ تفرقتهم أبدًا.[١٢]


هرب بعد ذلك عدد كبير من المسلمين من شنشي إلى قانسو وشكّل البعض منهم كتائب الثمانية عشرة الكبرى في شرق قانسو وكانوا عازمين على القتال لاستعادة مواطنهم في شنشي، وبينما كان المتمردون يستعدون للهجوم على قانسو وشنشي أعلن يعقوب بك الذي هرب من خانات خوقند عام 1965م بعد خسارته طشقند أعلن نفسه حاكمًا على كاشغر ثمَّ سيطرَ على شينجيانغ تركستان الشرقية خلال فترة قصيرة،[١١] وقد تشمل ثورة دونغان أيضًا ثورة بانثاي التي اندلعت في مقاطعة يونان في نفس الفترة أيضًا، وبانثاي هو الاسم الذي أطلقه البورميون على المسلمين القادمين من مقاطعة يونان الصينية.[١٢]


نتائج ثورة دونغان

في نهاية المطاف يجب ذكر نتائج ثورة دونغان، فقد انتهت الثورة في عام 1877م تقريبًا ورغم ذلك فقد باءت بالفشل في نهاية الأمر،[١٣] وقد كان لها نتائج كارثية على شعب الهوي أو شعب دونغان في ذلك الوقت، وفيما يأتي أهم نتائج ثورة دونغان:[١١]

  • هجرة عدد كبير من مسلمي الهوي من مناطقهم في شنشي إلى قانسو تاركين بيوتهم وأراضيهم.
  • مقتل أكثر من 20 مليون شخص نتيجة ثورة دونغان في قانسو وشنشي، حيث مات معظمهم بسبب الكوارث التي أدّت إليها الحرب مثل المجاعات والأمراض وغيرها، وكان معظم القتلى من المدنيين الهان.
  • هجرة شعب دونغان على شكل هجرات جماعية إلى أراضي الإمبراطورية الروسية.
  • هجرة عدد كبير من المسلمين من شعب الهوي من مقاطعة يونان الصينية إلى بورما حيثُ أطلق عليهم هناك اسم بانثاي.
  • سيطرة يعقوب بك على شينجاينغ بسبب انشغال الصينيين بثورة دونغان والتمرّد الذي كان واقعًا في تلك الفترة.

المراجع[+]

  1. "سلالة تشينغ الحاكمة"، ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-27. بتصرّف.
  2. "المسلمون في الصين...آلام منسية"، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-27. بتصرّف.
  3. "قصة الإسلام في الصين وتركستان الشرقية"، islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-27. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "الإسلام في عصر أسرة تشينغ "، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-27. بتصرّف.
  5. "شعب الدونغان.. أصول صينية ودينهم الإسلام"، arabic.rt.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-27. بتصرّف.
  6. ^ أ ب "شعب دونغان"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-27. بتصرّف.
  7. "مسلمون في دائرة النسيان.. جمهورية قرغيزستان"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-27. بتصرّف.
  8. ^ أ ب ت ث ج "تمرد دونغان"، ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-27. بتصرّف.
  9. "ثورة الدونگان (1862-1877)"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-27. بتصرّف.
  10. "ثورة دونجان (1862-1877)"، mimirbook.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-27. بتصرّف.
  11. ^ أ ب ت "تمرد دونغان"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-27. بتصرّف.
  12. ^ أ ب ت "تمرد بانثاي"، ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-27. بتصرّف.
  13. "تجديد حدائق مسجد دونغان التاريخي في قيرغيزستان"، www.tika.gov.tr، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-27. بتصرّف.