معلومات عن مضيق هرمز

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن مضيق هرمز

 مضيق هرمز

يعرف مضيق هرمز بأنه أحد أهم الممرات البحرية في العالم، حيث يقع في المنطقة الفاصلة بين مياه الخليج العربي وبحر العرب والمحيط الهندي، فيحده من الجنوب سلطنة عُمان ومن الشمال إيران، وقد اشتهر هذا المضيق بحركة السفن البحرية النشطة خلاله، كما أنه يشتمل على مجموعة كبيرة من الجزر صغيرة الحجم غير المأهولة بالسكان، وأشهرها جزيرة لاراك وهرمز، وعدد أخر من الجزر المتنازع عليها بين دولة الإمارات وإيران، إضافة إلى ذلك، فإن عمق المضيق يصل إلى ستون متراً، وعرضه يُقدر حوالي خمسون كيلو متر، وأضيق نقطة فيه يصل عرضها إلى أربعة وثلاثون كيلو متر، وسنقدم في هذا المقال أهم المعلومات بالتفصيل حول مضيق هرمز من الناحية الاقتصادية والاستراتيجية.

أهمية مضيق هرمز اقتصادياً واستراتيجياً

يعد مضيق هرمز أحد مصادر النفط الاحتياطي لمنطقة الخليج العربي وهذا الأمر ساهم كثيراً في الرفع من قيمة وأهمية المضيق اقتصادياً وتجارياً، والتي تتمثل فيما يلي:

  • تم التخفيف من عبء الأزمات المالية والسياسية المنصبة على المنطقة بعد اعتمادها لنفط مضيق هرمز مصدراً احتياطياً للثروة النفطية.
  • تعول دول المنطقة العربية على خطة مد خطوط أنابيب نفط من المضيق من أجل الاستفادة بشكل أكبر بعملية الاستيراد من الخارج.
  • تم اعتماد هذا المضيق واحداً من اهم المستودعات والأسواق المعنية بعملية استيراد الخدمات الإلكترونية والأسلحة حول العالم.
  • تمر خلال هذا المضيق ناقلات نفط يتراوح عددها ما بين العشرون إلى الثلاثون ناقلة يومياً، تقوم بنقل النفط بحراً والمتاجرة به عالمياً.
  • إن أكبر الدول التي تتخذ من مضيق هرمز مصدراً بحرياً عالمياً لاستيراد النفط هي دولة اليابان.
  • يتم نقل ما يُقارب 22% من السلع الضرورية عبر هذا المضيق يومياً، والتي تشمل على الحديد والإسمنت على سبيل المثال.
  • تقوم العديد من الدول العربية الخليجية بتصدير إنتاجها النفطي إلى الدول الأخرى الكبرى من خلال هذا المضيق، وأبرزها:
  1. المملكة العربية السعودية تُصدر ما يقارب الثماني والثامنون بالمئة.
  2. دولة الإمارات العربية تُصدر ما يقارب التسعة وتسعون بالمئة من إنتاجها.
  3. دولة العراق تُصدر حوالي الثماني وتسعون بالمئة من إنتاجها النفطي.

الأطماع الدولية المنصبة على مضيق هرمز

يعد هذا المضيق منطقة خام طبيعية يحاول العديد من الدول الكبرى الحصول على النفط الاحتياطي الذي يتم الحصول عليه عن طريق المضيق، ومن أبرز هذا الأطماع تتمثل:

  • حاول قديماً الاتحاد السوفيتي الحصول على هذا المضيق ووضع يده على ثروته النفطية.
  • تحاول الولايات المتحدة الأمريكية فرض سيطرتها على مياه المحيط الهندي والخليج العربي رغبةً منها لإحكام القبضة على الثروة النفطية الموجودة في هذا المضيق.