معلومات عن فطريات الأظافر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٣ ، ٢٦ أبريل ٢٠٢٠
معلومات عن فطريات الأظافر

فطريات الأظافر

عدوى ناتجة بسبب أنواع مختلفة من الفطريات تصيب فيها أجزاء مختلفة من أظافر القدم نظرًا لأنها رطبة ودافئة مما يتسبب في تغير لون وسماكة الأظفر المصاب، وتدخل عن طريق شقوق الأظافر أو جروح الجلد، وتنقل العدوى إلى بقية الأظافر وما حول الأظافر والجلد في حال تُركت دون علاج، كما تظهر أعراضه واضحه على الظفر حيث يصبح الظفر أكثر سمكًا ويتغير لونه للأصفر أو يبدأ ببقع بيضاء صغيرة تزداد مع مرور الوقت، وبعض الحالات ينفصل فيها الظفر تمامًا من مكانه بسبب تراكم هذه الفطريات تحته، كما يزداد خطر الإصابة بفطريات الأظافر لدى بعض الحالات المرضية مثل؛ مرض السكري، قدم الرياضي بالإضافة إلى ضعف جهاز المناعة كما ترتفع احتمالات الإصابة لدى الأشخاص المدخنين أو الذين يقضون الكثير من الوقت في الماء، ويشيع انتشار الإصابة بفطريات الأظافر لدى الرجال أكثر من النساء، كما سيتم الحديث في هذا المقال حول الأسباب وطرق العلاج المتعلقة بفطريات الأظافر بالإضافة إلى طرق الوقاية منها.[١]

أسباب فطريات الأظافر

العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بهذه الفطريات ولكن أكثرها شيوعًا هي العدوى، التي قد تنتقل عن طريق الأدوات غير المعقمة جيدًا في الصالونات أو عن طريق انتشارها في أحواض السباحة المشتركة نتيجة إصابة للأشخاص، وأية مناطق رطبة ومبللة تتواجد فيها هذه الفطريات، أو بسبب إصابة بعض أفراد العائلة مما يؤدي إلى انتقالها بالعدوى، أمّا الأسباب الأخرى فتشمل ما يأتي: [٢]

  • ارتداء أحذية ضيقة لفترة زمنية طويلة مما يسبب تعرق منطقة الأظافر والضغط عليها.
  • ضعف الأظافر بسبب الصدمات والكدمات المتكررة مما يجعله أكثر عرضة للإصابة بالفطريات.
  • تناول بعض الأدوية التي تقلل من المناعة مثل أدوية الستيرويدات.
  • بعض الحالات المرضية مثل السكري، الإيدز، الصدفية والسرطان تزيد من فرص الإصابة بالفطريات

علاج فطريات الأظافر

قد يلجأ بعض الناس إلى الأدوية التي تُصرف من دون وصفة طبية إلّا أنها قد تكون بلا فائدة، حيث يُعد من الصعب أحيانًا علاج هذه الفطريات وحتى الحالات التي يتم علاجها قد تتكرر بعدها الإصابة بهذه الالتهابات، كما يعتمد العلاج على نوع الفطريات المسببة للمرض وشدة حالة المريض، وتشمل العلاجات المحتملة ما يأتي:[٣]

الأدوية

تختلف أنواع الأدوية الموصوفة من حيث السرعة والكفاءة وكيفية الاستخدام كما يمكن أن تكون هذه الأدوية موضعية أو فموية، والتي يتم تحديدها من قِبل الطبيب بعد تشخيص الحالة وبناءً على عوامل عدة، ومن هذه الأدوية ما يأتي[٣]:

  • مضادات الفطريات الفموية: تعتمد آلية عمل هذه الأدوية على نمو ظفر جديد وسليم بشكل تدريجي بدل الجزء المصاب، يتم استخدام الأدوية الفموية كخيار أول أكثر من الأدوية الموضعية لأنها أسرع في تقديم الشفاء الناتج عن العدوى، ومن هذه الأدوية دواء التيربينافين والإيتراكونازول ويتم تناول هذه الأدوية فترة أربعة أسابيع إلى اثني عشر أسبوع أو قد يستغرق العلاج مدة أطول تصل لأربعة شهور أو أكثر، إلى أن يتم نمو ظفر جديد والتخلص من العدوى، كما يجب الانتباه للآثار الجانبية التي يسببها هذا النوع من الأدوية من طفح جلدي أو تلف الكبد وقد يتم اللجوء إلى اختبارات الدم بين الفترة والأخرى للبقاء في الجانب الآمن.
  • طلاء الأظافر الطبي: قد يستغرق العلاج بهذا النوع من الأدوية زمن طويل لظهور النتائج والعلاج والذي من الممكن أن يصل إلى السنة تقريبًا، حيث يتم استخدامه عن طريق طلاء الأظافر المصابة والجلد المحيط بها مرة كل يوم لمدة سبعة أيام ومن ثم مسحه بالكحول وتكرار الخطوات ذاتها لحين الوصول إلى العالاج، ومن الأمثلة على هذا النوع من الطلاء ما يُعرف بالسيكلوبيروكس (بينلاك).
  • كريم الأظافر الطبي: تعتمد آلية عمل هذا النوع من الأدوية على ترقيق الأظافر وبالتالي قدرة الدواء على الوصول إلى الفطريات، كما يمكن أن يقوم الطبيب ببرد الأظافر المصابة لتقليل سمكاته ويتم استخدامه بوضعه مكان الإصابة ومن ثم الانتظار حتى يتم امتصاصه ومن ثم فرك الأظافر، حيث يحتوي كريم الأظافر الطبي على اليوريا وقد يُصرف دون وصفة طبية.

الجراحة

قد يتم اللجوء للجراحة في الحالات التي لا تتم فيها الإستجابة للدواء ويصبح الألم مضاعف وقوي جدًا على المريض كما تكون العدوى شديدة أيضًا، فيختار الطبيب إزالة الظفر بشكل كامل ودائم، في حالات أخرى يتم اللجوء للجراحة لاستخدام الأدوية بكفاءة أكبر، فتتم إزالة الظفر بشكل مؤقت لغايات الاستخدام الموضعي للدواء ووضعه مباشرة مكان الإصابة بالفطريات أسفل الظفر التي تمت إزالته[٣].

العلاجات المنزلية

يتم الاهتمام بالتهابات الأظافر الفطرية في المنزل أحيانًا عن طريق استخدام كريمات ومراهم الأظافر الفطرية التي تحتوي على اليوريا بعد برد الأظافر ونقعها بالماء وتجفيفها جيدًا أو عن طريق برد وتقليم الأظافر لتخفيف الألم والضغط عليها ولمساعدة الدواء في التغلغل والوصول بشكل أفضل لمكان الإصابة، ومن الأفضل البدء في الإهتمام المنزلي فور ظهور أعراض فطريات الأظافر مثل ظهور بقع بيضاء على الظفر[٣].

الوقاية من فطريات الأظافر

لأن الوقاية خير من قنطار علاج من الأفضل اتباع اجراءات الوقاية لتجنب الأمراض، كما إنَّ الإصابة بنوع كهذا من الأمراض صعب العلاج وغير مريح نفسيًا، وتشمل اجراءات الوقاية الخاصة بفطريات الأظافر ما يأتي: [١]

  • ارتداء الأحذية في الأماكن العامة خاصة الرطبة والدافئة لأن الفطريات تنتقل بطريقة العدوى.
  • الاهتمام بنظافة القدمين والجوارب بشكل مستمر وتبديل الأحذية واختيار المريح منها والأفضل لمنع تعرق القدمين مثل أحذية الجلد والجوارب المصنوعة من الألياف الاصطناعية بدلًا من الصوف أو القطن.
  • الاهتمام بالأظافر ونظافتها وتقليمها وبردها بشكل مستقيم وجيد.
  • استخدام مسحوق القدم الطبي بعد الاستحمام وتجفيف القدمين جيدًا يحمي من الالتهابات الفطرية، كما يحمي من الإصابة بمرض قدم الرياضي.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "How to Handle Toenail Fungus ", www.webmd.com, Retrieved 2020-04-26. Edited.
  2. "Fungal Nails", www.medicinenet.com, Retrieved 2020-04-26. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Nail fungus", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-04-26. Edited.