معلومات عن طول النظر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٨ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٩
معلومات عن طول النظر

طول النظر

إنّ طول النظر أو طول البصر أو مدّ البصر هو حالة بصرية شائعة يحدث فيها ضعف في رؤية الأجسام القريبة إلى العين، حيث تبدو هذه الأجسام ضبابية، بينما تبقى رؤية الأجسام البعيدة طبيعية، ومن الممكن أن تؤدّي درجة مدّ البصر إلى التأثير على قدرة الشخص على التركيز، فالأشخاص الذين يعانون من مدّ البصر شديد الدرجة يمكن أن يملكوا القدرة على رؤية الأشياء البعيدة جدًا فقط، بينما يملك الأشخاص المصابين بمدّ البصر منخفض الدرجة القدرة على رؤية الأشياء الأقرب من ذلك، وعادة ما توجد هذه المشكلة منذ الولادة، ومن الممكن أن تُشاهد بشكل عائلي، ويمكن علاج طول النظر بسهولة عن طريق استخدام النظارات أو العدسات اللاصقة، أو عن طريق إجراء الجراحة. [١]

أعراض طول النظر

عندما يعاني الشخص من طول النظر، فإنّ إجهاد العينين يكون بشكل أكبر من المقدار الطبيعي من أجل رؤية الأجسام القريبة منه، وهذا ما يؤدّي إلى زيادة الجهد على العين، وبالتالي يمكن أن يتم ربط العديد من الأعراض المشاهدة في حالات مدّ البصر بهذا الإجهاد الحاصل على العينين، ومن ضمن الأعراض المشاهدة بشكل عام ما يأتي: [٢]

  • الرؤية الضبابية للكلمات أو الأجسام القريبة من العين.
  • حول العينين من أجل الرؤية بشكل أفضل.
  • الألم أو الإحساس الحارق حول العينين.
  • الصداع التالي للقراءة أو القيام بالعديد من المهام الأخرى التي تتطلّب التركيز على الأشياء القريبة من الجسم.
  • يمكن أن يُشاهد الحول عند الأطفال الصغار، حيث يتطوّر عند عدم تشخيص وتصحيح مدّ البصر الحاصل لديهم.

أسباب طول النظر

تقوم العينان بالوضع الطبيعي بتركيز الأشعة الضوئية التي تتلقّاها وإرسال ما يتمّ مشاهدته إلى الدماغ من أجل معالجته، وعند الإصابة بمدّ البصر، فإنّ الأشعة الضوئية لا تتركّز ضمن العين بالطريقة الصحيحة، حيث تقوم قرنية العين -وهي الجزء الشفاف من العين من الخارج- والعدسة بشكل عام بوضع الصور المرئية مباشرة على الشبكية، وهي القسم المتوضّع على الجدار الخلفي للعين، فعند كون العين أقصر من الحدّ الطبيعي، أو عندما تكون قدرة أجزاء العين على تركيز الصورة ضعيفة، فإنّ الصورة سوف تتوضّع وترتسم على المكان الخاطئ، وبالتحديد خلف الشبكية، وهذا ما يجعل منظر الأشياء المرئية ضبابيًا، ومن الممكن أن تُشاهد هذه الحالة بشكل عائلي، ولكنّ الكثير من الأطفال المصابين بمدّ البصر يتخلّصون من المشكلة مع تقدّمهم بالسّن. [٣]

تشخيص طول النظر

يمكن تشخيص طول النظر عن طريق الإجراءات والاختبارات التي تُجرى في العيادة العينية، ولذلك فإنّه من الضروري عند الشك بوجود هذه المشكلة زيارة الطبيب المختص من أجل الحصول على التشخيص الأفضل ودرجة المشكلة الحاصلة، حيث يقوم الطبيب بإجراء الفحص البصري، والذي يتضمّن عادة ما يأتي: [٢]

  • يقوم الطبيب في البداية بفحص القدرة البصرية على مستويات مختلفة عن طريق خريطة أو جدول مخصّص.
  • بناءً على نتيجة فحص القدرة البصرية يمكن أن يقوم الطبيب بإجراء فحص البصر بعد توسيع الحدقة، حيث يضع الطبيب قطرات عينية تقوم بتوسيع الحدقتين -والحدقة هي الجزء الأسود الموجود في منتصف العين-.
  • تسمح الحدقات المتوسعة للطبيب برؤية قعر العين بشكلٍ أوضح.
  • يقوم الطبيب باستخدام العدسات المكبّرة من أجل النظر عن قرب في العين.
  • يمكن أن يضع الطبيب العديد من العدسات أمام عين المريض من أجل فحص تصحيح هذه العدسات للبصر بالطريقة الأفضل والدرجة المناسبة، وذلك من أجل جعل الأجسام القريبة تبدو واضحة.

وعادةً ما لا تنتبه الفحوصات المدرسية على مشكلة طول النظر عند الأطفال، فالمدارس تفحص بشكل نموذجي الرؤية البعيدة عند الأطفال، وذلك عن طريق قراءة الطفل للجدول الذي يتم وضعه في آخر الغرفة، وعند عدم قدرته على رؤية الرموز أو الأحرف الموجودة عليه، فإنّه لا يستطيع رؤية الأجسام من مسافة بعيدة، وهذا ربّما يعود إلى قصر البصر، فالأطفال الذين لا يجتازون هذا الفحص ضمن المدرسة عليهم رؤية الطبيب المختص من أجل فحص الرؤية القريبة أيضًا، فمن الضروري معرفة السبب المؤدّي لضعف البصر عند الطفل، كما يجب القيام بفحص البصر عند الطفل عند ملاحظة أنّه يقوم بحول العينين بشكل متكرّر أو يشكو من الصداع أو لديه صعوبات في المدرسة أو يشكو من رؤية الأشياء بشكل ضبابي. [٢]

علاج طول النظر

إنّ الطريقة الأبسط المتبعة في تصحيح البصر عند المصابين بمدّ البصر هي باستخدام النظّارات أو العدسات اللاصقة، فهذه العدسات تقوم بتغيير الطريقة التي يدخل فيها الشعاع الضوئي إلى العينين، ممّا يساعد الشخص في التركيز بشكل أفضل، ومن الممكن أن تعاوض العينين عند الصغار مشكلة طول النظر لديهم، وذلك لأنّ العدسات عندهم تكون مرنة، فغالبًا لا تحتاج هذه المشكلة لعلاج عند الأطفال، ولكنّ الطبيب يقوم بوصف النظارات المناسبة عندما يعاني الطفل من الآتي: [٢]

  • وجود فرق كبير بالرؤية بين العينين.
  • عندما تتطوّر مشكلة الحول.
  • عندما تتأثر الرؤية بشكل كبير.

ومن الممكن أن تُعالج الجراحة المُصحّحة مشكلة مدّ البصر، فالجراحة تتضمّن خيارات علاجية مثل تصحيح تحدّب القرنية في الموضع والمُساعد بالليزر -أو ما يُعرف اختصارًا بالليزك-، وعلى الرغم من أنّ هذه الجراحة تُستخدم بشكل شائع لعلاج حالات قصر البصر، إلّا أنّها يمكن أن تُستخدم في علاج مدّ البصر أيضًا، وتقوم هذه التقنية على استخدام الليزر من أجل تغيير درجة انحناء القرنية، وذلك من أجل السماح للضوء بالانعكاس بشكل صحيح وبالتالي تركيز الصورة بشكل سليم على الشبكية، وعلى الرغم من أنّ هذه الجراحة لا تملك الأمان الذي تملكه النظارات، إلّا أنّها نادرًا ما تؤدّي إلى مضاعفات خطيرة، ولكنّها قد تؤدّي إلى أذية القدرة البصرية في بعض الأحيان، ومن ضمن مضاعفات هذه الطريقة العلاجية بشكل عام ما يأتي: [٢]

  • فرط أو نقص التصحيح.
  • رؤية هالات محيطة بالأضواء.
  • العدوى أو الالتهاب.
  • جفاف العينين.

فيديو عن طول النظر وطرق علاجه

في هذا الفيديو يتحدث أخصائي طب وجراحة العيون الدكتور محمد بلال خليل عن طول النظر وطرق علاجه، كما يشير إلى أنواع ضعف النظر بشكل عام، ويشرح ارتباط مدّ البصر مع العمر وكيفية العلاج بالنسبة للعمر. [٤]

المراجع[+]

  1. "Farsightedness", www.mayoclinic.org, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Farsightedness", www.healthline.com, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  3. "What Is Farsightedness?", www.webmd.com, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  4. "طول النظر وطرق علاجه"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 28-11-2019. بتصرّف.